خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

أشهر 5 إصابات للاعبي كرة القدم.. تعرف على طرق علاجها

08:00 م الجمعة 26 نوفمبر 2021
أشهر 5 إصابات للاعبي كرة القدم.. تعرف على طرق علاجها

إصابات ملاعب

كتبت - هدى عبد الناصر

عادة ما يتعرض لاعبي كرة القدم لبعض الإصابات أثناء المباريات، ولعل أشهرها التواء الكاحل، وقطع الرباط الصليبي، وغيرهما، من الحالات التي تتطلب الاستشارة الطبية الفورية.

في التقرير التالي، يستعرض "اللكونسلتو"، أشهر إصابات الملاعب، وطرق علاجها.

اقرأ أيضًا: بعضهم ماتوا في الملاعب.. أبرز 5 لاعبين أصيبوا بالأزمة القلبية

1- التواء الكاحل

التواء الكاحل

قال الدكتور تامر أبو هميلة، استشاري جراحات العمود الفقري والعظام، إن التواء الكاحل يحدث نتيجة عدم اهتمام اللاعبين بتمارين الإحماء، أو التدرب على أرض غير مستوية، أو تحريك كاحل القدم بشكل مفاجيء، وهو ما يسبب الشعور بألم شديد عند لمس الكاحل، احمرار وتورم في القدم، وعدم القدرة على المشي.

وأكد أبو هميلة على ضرورة استشارة الطبيب المختص فور ظهور هذه الأعراض، لإجراء الفحص الإكلينيكي، إلى جانب أشعة عادية ومقطعية على الكاحل، فضلًا عن الرنين المغناطيسي، للتأكد من التشخيص السليم للحالة.

وتختلف طريقة العلاج من حالة إلى أخرى باختلاف سبب التواء الكاحل، فإذا كان تمزقًا في الأربطة، فمن الأفضل وضع الجبيرة ثم تمارين العلاج الطبيعي، بينما في حالة التحميل الزائد على الكاحل، فإن العلاج يكمن في جلسات العلاج الطبيعي، وفي تلك الحالاتان يتم تناول العلاج المناسب للسيطرة على الالتهاب والتورم.

قد يهمك: التهاب الكاحل .. أسبابه وكيف يمكن علاجه؟

2- قطع الرباط الصليبي

الرباط الصليبي

أوضح الدكتور أحمد زغلول، أستاذ مساعد العظام والمفاصل بكلية طب القصر العيني، أن قطع الرباط الصليبي غالبًا ما يحدث نتيجة تغيير اتجاه الجسم في مواضع مختلفة، مثل التعرض لحادث، أو السقوط على الركبة، أو ثنيها وفردها بطريقة خاطئة، مشيرًا إلى أن الأعراض المصاحبة تسبب ألمًا شديدًا بجانب تورم في الركبة، وعدم القدرة على الحركة.

وأضاف زغلول أن العلاج يختلف وفقًا للإصابة، فإذا كان القطع بسيط فيحتاج المريض إلى راحة تامة لمدة أسبوعين، بينما يتطلب القطع الكامل مع عدم ثبات الركبة خضوع المصاب لعملية جراحية سواء عادية أو بالمنظار، بالإضافة إلى ذلك يتم ممارسة العلاج الطبيعي بهدف ضبط الوتر والتئامه وتقوية عضلات الركبة.

قد يهمك أيضًا: بين الراحة والجراحة.. علاجات «قطع الرباط الصليبي»

3- وتر أكليس

وتر

يعرف وتر أكليس بأنه من أقوى وأكبر الأوتار في الجسم، فهو يوجد خلف عضلة الساق، حيث يربط بين كعب القدم والساق، ولكن قد يتعرض للالتهاب نتيجة اختلال في كيمياء الدم، أو زيادة الأملاح في الجسم، وليس الإصابة بالنقرس.

وأوضح هانئ محروس مهنى، استشاري جراحة الكسور والعظام، أن أعراض التهاب وتر أكليس تشمل الشعور بألم شديد عند المشي والحركة، تورم أسفل وخلف مفصل الكاحل، تغير في لون البول مما يؤكد الإصابة بالتهاب، وبالتالي يفضل استشارة الطبيب والخضوع للفحص الإكلينيكي.

كما أكد محروس أنه غالبًا ما يتم العلاج من خلال تناول بعض الأدوية غير الستيرويدية، والابتعاد عن تناول الأملاح، إلى جانب تناول كمية كبيرة من الماء، وتجنب المشي لفترات طويلة، مع وضع الكعب يوميًا في حوض ماء دافيء.

اقرأ أيضًا: قطع في وتر أكيليس يبعده عن الملاعب

4- شد العضلة الضامة

الشد العضلي

توجد العضلة الضامة في مفصل الفخذ الداخلي، وتُصاب بالشد نتيجة القيام بحركة خاطئة، مما يضغط على العصب المغذي للعضلة، وبالتالي تقل مرونتها، وتتضح أعراضها في الألم الشديد بالجزء الخلفي للفخذ، صعوبة الحركة، وتورم واحمرار موضع الإصابة.

هذا، ويحتاج تحديد العلاج المناسب للتشخيص من خلال الخضوع للفحص الإكلينيكي، متابعة الأعراض مع الطبيب المختص، اختبار العضلة، وإجراء أشعة على العضلة، كما يفضل عمل كمادات باردة على منطقة الإصابة، وتناول الأدوية التي يصفها الطبيب المختص.

قد يهمك: الجولة الخامسة للدوري.. إليك إليك تفاصيل إصابات اللاعبين وخطورتها

5- شد العضلة الخلفية

الشد العضلي الخلفي

قال الدكتور شهاب الدين غريب، أخصائي جراحة العظام والطب الرياضي، إن شد العضلة الخلفية عادة ما يحدث نتيجة الإصابات المتكررة، لأن الجزء العضلي فيها أقل من الأمامية، موضحًا أن الأعراض المصاحبة تشمل الألم الشديد في الجزء الخلفي من الفخذ، ظهور كدمات في موضع الإصابة، ألم أسفل الظهر، وعدم القدرة على تحريك الفخذ بشكل طبيعي.

ومن الممكن علاج الشد العضلي الخلفي بوضع كمادات على المنطقة المصابة للحد من التورم والنزيف الداخلي، وضع القدم على مستوى مرتفع، الراحة لمدة لا تقل عن 3 أسابيع، تناول الأدوية التي يصفها الطبيب المختص، والخضوع لجلسات العلاج الطبيعي.

قد يهمك أيضًا: ما الوقت اللازم للتعافي من إصابة العضلة الخلفية؟

صحتك النفسية والجنسية