أعراض التصلب الجانبي الضموري.. هل يمكن علاجه؟

01:46 م الثلاثاء 24 أبريل 2018
أعراض التصلب الجانبي الضموري.. هل يمكن علاجه؟

مرض الضمور الجانبي

إعلان

كتبت: أمنية قلاوون- آلاء نبيل

«التصلب الجانبي الضموري».. مرض نادر يصيب الخلايا العصبية التي تتحكم في العضلات الإرادية، أما العضلات اللاإرادية، مثل القلب والأمعاء، فلا تتأثر بالمرض.

يقول الدكتور أحمد صلاح كامل، أستاذ مساعد جراحة المخ والأعصاب بكلية طب قصر العيني، إن المرض يصيب عصب نابع من خلية في الحبل الشوكي مسئولة عن إنتاج الكهرباء لتحريك العضلات، وتوجد هذه الخلية على الجانبين من الجزء الأمامي للحبل الشوكي، لذلك سُمي المرض بالتصلب الجانب الضموري.

أسباب الإصابة

يضيف «كامل» أن المرض من الأمراض الغامضة التي لا يوجد لها أسباب واضحة، ولكن هناك بعض الأبحاث التي تشير إلى وجود بعض الجينات المرتبطة به ولكن لا نستطيع القول بأنها هي السبب الرئيس، لأنها موجودة بنسبة 10% من المصابين عن طريق الجينات، ويصاب به 5 أشخاص من كل 100000 شخص، ويتم اكتشافه في بداية الـ30 عامًا.

الأعراض

توجد العديد من الأعراض التي تكون واضحة على المريض، وفقًا لمعهد الصحة الوطنية الأمريكية «nih»:

1- تشنج في عضلات الذراع والكتف واللسان.

2- ضعف عضلات الرقبة والحجاب الحاجز والذراعين والساقين.

3- صعوبات في المضغ والبلع.

4- ضعف في العضلات المسئولة عن النطق، تؤدي إلى تداخل الكلمات.

العلاج

يوضح «كامل» أن العلاجات تقدمت عن السنوات السابقة، والأدوية المستخدمة تبطئ منه، لكن لم يتم اكتشاف ما يُعالج المرض بشكل نهائي حتى الآن، مضيًا أن هناك بعض الأدوية التي تعالج الأعراض مثل مسكنات الألم وباسط للعضلات، وأدوية إمساك، وأدوية للتنفس.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية