خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

بخلاف كورونا.. أسباب متعددة وراء فقدان حاسة الشم

03:32 م السبت 09 يناير 2021
بخلاف كورونا.. أسباب متعددة وراء فقدان حاسة الشم

فقدان حاسة الشم

إعلان

كتبت- ندى سامي:

من الصعب تخيل الحياة بدون رائحة الورد أو طعم قهوة الصباح، إذ تلعب حاسة الشم دورًا مهمًا في حياة كل شخص تقريبًا، لا يساعد الشم فقط على اكتشاف العطور في الهواء من حولنا وإنما تذوق الطعام أيضًا، ومن الشعور التالف بالشم إلى الاضطراب الشديد تضيع معه متعة الأكل والشرب وقد ينتج عن ذلك الاكتئاب، علاوة على ذلك هناك مخاطر مرتبطة بفقدان حاسة الشم بما فيها عدم القدرة على اكتشاف تسرب الغاز أو الطعام الفاسد.

يعاني أكثر من 2.7 مليون شخص في الولايات المتحدة من اضطراب حاسة الشم وهذا على الأرجح أقل من الواقع، اقترح بعض الناس أن حوالي نصف الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا يعانون من انخفاض حاسة الشم، وفقًا لـ "Very well health".

تشريح وفسيولوجيا الشم

في الجزء العلوي والأوسط من الأنف، توجد منطقة خلوية صغيرة تسمى الغشاء المخاطي لحاسة الشم، تفرز هذه المنطقة العديد من المواد الوقائية مثل الجلوبولين المناعي وهي أجسام مضادة ترتبط مع الأجسام الغريبة مثل الكائنات الحية الدقيقة، وذلك لمنع مسببات الأمراض من الدخول.

يوجد أيضًا عدد كبير من البروتينات تسمى المستقبلات التي تلتقط المواد الكيميائية في البيئة، أو الروائح يعتقد أن كل مستقبل له شكل خاص يناسب هذه الروائح تعيش المستقبلات الشمية على ما يقدر بستة إلى عشرة ملايين خلية كيميائية شمية في كل تجويف أنفي، تتشكل مستقبلات جديدة طوال فترة البلوغ - أحد الأمثلة القليلة لكيفية تكوين الدماغ لخلايا عصبية جديدة طوال الحياة.

عندما يكون هناك توافق بين مادة كيميائية بيئية ومستقبل في خلية شمية، فإن الخلية العصبية ترسل إشارة مباشرة إلى الدماغ على البصلة الشمية.

في حين أن البصلة الشمية تعتبر عادة " العصب القحفي الأول"، فهي تقنيًا ليست عصبًا ولكنها جزء من الدماغ نفسه، تنتقل الإشارات المنقولة من البصلة الشمية إلى أجزاء خاصة من القشرة الدماغية وحتى اللوزة الدماغية، وهي جزء من الدماغ له علاقة بالعاطفة، من القشرة الشمية الأولية يتم نقل الإشارات إلى أجزاء أخرى من الدماغ بما في ذلك المهاد وما تحت المهاد.

اضطرابات الشم

هناك العديد من المصطلحات التي تستخدم لوصف الأنواع المختلفة لاضطرابات الشم، وتشمل ما يلي:

  • تشويه حاسة الشم:

ينقسم عسر حاسة الشم إلى نوعين منفصلين من اضطرابات الشم، "باروسميا" يشير إلى تغيير في إدراك الرائحة، على النقيض من ذلك يشير "الفانتوزميا" إلى إدراك لرائحة غير موجودة، مع الباروسميا قد تكون الرائحة مختلفة عما كانت عليه في الماضي أو قد تجد رائحة كريهة كنت تستمتع بها سابقًا، أما مع الفانتوزميا يمكن على سبيل المثال شم رائحة نار ودخان في حين عدم وجود ذلك.

  • نقص حاسة الشم: انخفاض القدرة على الإحساس بالروائح.
  • الأنوسوميا: عدم القدرة على شم الروائح.

أسباب اضطرابات حاسة الشم

هناك مجموعة متنوعة من العوامل والحالات التي يمكن أن تسبب عسر حاسة الشم، والتي تتمثل فيما يلي:

  • الأسباب الأكثر شيوعًا

    هي أمراض الأنف والجيوب الأنفية، عن طريق انسداد الممرات الأنفية والتهاب الأنسجة التي تتلقى جزيئات حاسة الشم فإن الالتهابات الفيروسية والحساسية لها تأثير على حاسة الشم لدينا التي يعاني منها الجميع تقريبًا في وقت أو آخر. يمكن للحالات المتعلقة بالأنف مثل الزوائد الأنفية وانحراف الحاجز، وكذلك الجراحة وإصابة الأنف.

تشمل الأسباب المحتملة الأخرى ما يلي:

  • صدمات الرأس:

يمكن أن تؤثر إصابات الدماغ على حاسة الشم بعدة طرق مختلفة قد يتلف الأنف أو قد يتم قطع أو تمزق الألياف العصبية التي ترسل المعلومات من الأنف إلى الدماغ أثناء إصابة الرأس، قد تؤدي الصدمة أيضًا إلى إتلاف البصلة الشمية التي تكتشف الجزيئات التي نشمها.

- أورام الدماغ:

قد ترتبط كل من أورام الدماغ الخبيثة والحميدة وخاصة تلك التي تشمل البصيلة الشمية أو الفص الصدغي، بتغير في حاسة الشم، في بعض الحالات قد يكون فقدان حاسة الشم هو أول أعراض ورم خبيث أو حميد في الدماغ.

- السموم في البيئة:

منتجات التبغ والدخان تقلل من حاسة الشم، يمكن أن تقلل السموم مثل الأمونيا وحمض الكبريتيك والفورمالديهايد من حاسة الشم أيضًا.

- الأدوية:

قد تتداخل بعض الأدوية، وخاصةً مجموعات قليلة من الأدوية المستخدمة للتحكم في ارتفاع ضغط الدم مع حاسة الشم.

- الاضطرابات العصبية:

يعاني أكثر من 90 % من مرضى الزهايمر من صعوبة في الشم كما أن عسر الشم شائع أيضًا في مرض باركنسون.

- داء السكري:

على غرار تلف الأعصاب الذي يمكن أن يؤدي إلى اعتلال الأعصاب المحيطية واعتلال الشبكية في مرض السكري، قد يحدث أيضًا تلف في الأعصاب المسؤولة عن الشم.

- نقص الفيتامينات:

يرتبط نقص الزنك أو نقص الثيامين المؤدي إلى متلازمة فيرنيك كورساكوف بفقدان حاسة الشم.

- أسباب أخرى:

- تتضاءل حاسة الشم بشكل شائع من خلال الشيخوخة الطبيعية والأمراض التنكسية مثل الخرف، في حين أن البصلة الشمية البالغة لدى البالغين تحتوي على حوالي 60 ألف خلية عصبية تاجية فإن عدد الخلايا العصبية المتوالية يتناقص بشكل كبير مع تقدم العمر.

- في شخص واحد تقريبًا من بين كل خمسة أشخاص مصاب باضطرابات حاسة الشم، يكون السبب مجهول أي أنه لا يوجد سبب محدد.

اقرأ أيضًا: فقدان حاستي الشم والتذوق.. هل يعني ذلك الإصابة بكورونا؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية