خبيرة: ارتداء القفازات قد يسبب ضررًا أكثر مما ينفع

05:02 م الجمعة 02 أكتوبر 2020
خبيرة: ارتداء القفازات قد يسبب ضررًا أكثر مما ينفع

القفازات الطبية

إعلان

وكالات

تتغير الإرشادات حول فيروس كورونا بشكل يومي تقريبًا، وهذا يجعل من الصعب علينا معرفة ما إذا كنا نفعل الشيء الصحيح للمساعدة في وقف انتشار الفيروس وحماية أنفسنا ومن حولنا.

ووفقًا لموقع "روسيا اليوم"، في بداية الوباء، لم يكن من غير المألوف رؤية أشخاص يرتدون قفازات أثناء التنقل خارجًا، إلا أن هذا الإجراء تلاشى مع تقليص الإجراءات الصارمة للإغلاق بسبب جائحة كورونا، ونظرًا لأن الموجة الثانية قد تكون في الأفق، فإن السؤال حول مدى ضرورة اتخاذ مثل هذه الاحتياطات مرة أخرى، أصبح ملحًا.

ووفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) "، فإن ارتداء القفازات خارج مؤسسات الرعاية الصحية، على سبيل المثال، عند استخدام عربة التسوق أو استخدام ماكينة الصراف الآلي، لن يحميك بالضرورة من الإصابة بكوفيد-19 وقد يؤدي إلى انتشار الجراثيم".

وبدلًا من ذلك، يوصي الخبراء بغسل اليدين بانتظام واستخدام معقم لليدين يحتوي على 60% كحول على الأقل.

وتضيف المراكز الأوروبية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (ECDC): "لا توجد حاليًا أدلة كافية للتوصية بالاستخدام المنتظم للقفازات كإجراء وقائي في سياق كوفيد-19 للناس في معظم المهن".

وتابعت: "النفايات الناتجة عن القفازات التي تستخدم لمرة واحدة لا ينبغي تجاهلها، فبالنظر إلى عدد المرات التي يغير فيها اختصاصيو الرعاية الصحية ملابسهم في العمل، وبالتالي عدد المرات التي يحتاجون فيها إلى تغيير القفازات، فإننا سنلقي الكثير من القفازات".

اقرأ أيضًا: دراسة تؤكد: الأطفال والشباب هم أساس انتشار فيروس كورونا في العالم

وقالت الدكتورة بيربيتوا إيميجي، المحاضرة في علم الأحياء البشرية والعلوم البيولوجية في جامعة ليفربول هوب، إنه يمكن للقفازات أن تسبب شعورًا زائفًا بالحماية، ما قد يسبب ضررًا أكثر مما ينفع.

كما أوضحت إيميجي، وهي أيضًا أخصائية في الصحة العامة وتطوير اللقاحات: "نعلم أن الفيروسات والأمراض الأخرى تنتشر من يد شخص إلى آخر عن طريق اللمس، حيث يمكن أن يكون من خلال مصافحة الأيدي الملوثة أو عن طريق لمس الأيدي الملوثة أو ترك الجراثيم على الأسطح، لذا فإن ارتداء القفازات أثناء التنقل قد يبدو أمرًا معقولًا، إلا أن الأمر ليس بهذه البساطة، في رأيي، يمكن أن يمنح الناس في الواقع إحساسا زائفًا بالحماية من كوفيد-19 وهو شعور قد يكون خطيرا للغاية".

وتابعت: "عليك أن تتذكر أنك ستنشر الجراثيم بيدك مرتديًا القفاز بنفس فعالية يدك العارية، لقد رأيت هذا يحدث مرات لا تحصى، في بيئة معملية، قد يرتدي الطالب قفازات لحماية نفسه من الجراثيم، ولكن في نفس الوقت يستخدم قفازا لحمل هاتفه أو قلمه، وعندما يخلعون القفازات، يحملون بأيديهم النظيفة هواتفهم الملوثة، ويبدأ نقل الجراثيم بشكل جدي".

وأوضحت: "الأمر نفسه ينطبق على أفراد المجتمع الذين قد يرتدون القفازات لحمل مفاتيح السيارة على سبيل المثال، أو المحفظة، قبل العودة إلى التعامل مع نفس العناصر بأيديهم النظيفة بعد إزالة القفازات".

وأشارت: "من وجهة نظري القوية فإن ارتداء القفازات في الخارج لن يحمي الجميع، وباختصار، تعد ممارسة نظافة اليدين الجيدة والتباعد الاجتماعي أفضل الطرق لحماية نفسك والآخرين، واترك القفازات للمحترفين".

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية