خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

غسل الدواجن لا يقضي على البكتيريا.. احذر هذه العادة

12:02 ص الأحد 24 فبراير 2019
غسل الدواجن لا يقضي على البكتيريا.. احذر هذه العادة

مخاطر غسل الدواجن

يعتاد البعض على غسل اللحوم البيضاء قبل طهيها للتخلص من البيكتريا والميكروبات الموجودة بها، لكن مالغريب أن غسل الدواجن قد يأتي بنتائج عكسية فبدل أن تساعد في القضاء على الجراثيم، تساهم في انتشارها، كيف يحدث ذلك؟

ونشر موقع "هايل براكسيس" الألماني، أن البكتيريا المعدية الموجودة في لحوم الدواجن النيئة لا يمكن إزالتها لا بالماء البارد ولا الدافئ. عند قلي اللحم المبلل بالماء، يتناثر في الهواء خليط من الماء والدهون بالإضافة إلى الجراثيم المحتمل تواجدها في لحوم الدواجن النيئة، وبذلك تصل تلك الجراثيم بسهولة إلى داخلنا ونستنشقها مع الهواء. هذا الأمر قد لا يحدث لو تجنبنا غسل اللحم قبل قليه.

ولفت الموقع المتخصص في النصائح الطبية، أن أكثر من نصف عينات لحم الدجاج (51.8 في المائة) التي تم فحصها في عام 2017 تضمنت بكتيريا مسببة للإسهال، في حين لم تكن هذه النسبة تتجاوز 31.6 في المائة في عام 2011. وهو ما أكده جواب للحكومة الألمانية على إحاطة من حزب الخضر، نشره موقع "راينشه بوست".

وعند غسل لحوم الدواجن يزيد خطر انتقال البكتيريا إلى أماكن أخرى في المطبخ، مثل لوح التقطيع أو حوض غسل الصحون كما قد تصل هذه البكتيريا إلى مواد غذائية أخرى.

اقرأ أيضًا: بعد منع تداول الطيور الحية.. ماذا تفعل الدواجن المجمدة بصحتك؟

نصائح لغسل الدواجن

لكن إذا كان هناك إصرار على تنظيف لحم الدواجن قبل تحضيرها للطبخ، فينصح موقع "هايل براكسيس" بتنشيف اللحم جيدا في فوطة مطبخ ناشفة وبعد الانتهاء منها ينبغي رميها في القمامة أو تنظيفها في الغسالة. كما يُنصح بالتخلص من الماء الناتج عن تجميد اللحم والحرص على عدم احتكاكه بالمواد الغذائية الأخرى، لأن هذا الماء يحتوي على الكثير من الجراثيم.

ويبقى الطبخ الجيد للحوم الدواجن خير وقاية من البكتيريا، فبخلاف ماء الحنفية الدافئ فإن درجة الحرارة أثناء الطهي والقلي مرتفعة بشكل يقتل الجراثيم ويقضي عليها.

المصدر: DW

صحتك النفسية والجنسية