طفلك يرفض الذهاب للمدرسة خوفًا من كورونا؟.. هكذا تتعاملين معه

05:21 م الثلاثاء 20 أكتوبر 2020
طفلك يرفض الذهاب للمدرسة خوفًا من كورونا؟.. هكذا تتعاملين معه

رفض الطفل الذهاب للمدرسة

إعلان

كتبت - ندى سامي:

بسبب الظروف الاستثنائية التي فرضها فيروس كورونا المستجد على جميع دول العالم، مكث الأطفال داخل المنزل فترة طويلة، دون التنزه ومقابلة الأصدقاء وممارسة الرياضة.

ومع عودة الدراسة ثانية بعد تأجيلها، لاحظ بعض أولياء الأمور أن أطفالهم يرفضون الذهاب للمدرسة أو الاستذكار، فما السبب وراء ذلك؟ وكيف يمكن التعامل معهم؟

في التقرير التالي، يستعرض "الكونسلتو" أسباب رفض الأطفال الذهاب للمدرسة وكيفية التعامل معهم، وفقًا للدكتورة ليلى رجب، استشاري الطب النفسي والأسري.

أسباب رفض الأطفال الذهاب للمدرسة

المكوث في المنزل طيلة المدة الماضية ليس العامل الوحيد وراء عدم رغبة بعض الأطفال في الذهاب للمدرسة، بل هناك أسباب أخرى تقف وراء هذا السلوك، وتشمل:

- خوف الأطفال من التعرض للعدوى، نتيجة حرص أولياء الأمور على متابعة أخبار فيروس كورونا بشكل يومي، والتحدث عن الأعراض وأعداد الإصابات والوفيات أمامهم.

- السهر لساعات متأخرة خلال فترة العزل المنزلي، قد يجعل الطفل يواجه صعوبة كبيرة في الاستيقاظ مبكرًا للذهاب إلى المدرسة، خاصةً إذا لم تهتم أمه بضبط ساعات نومه قبل بدء العام الدراسي.

- تعرّض الطفل للإصابة بالفيروس أو وفاة أحد أفراد أسرته بسبب العدوى، قد يؤثر ذلك على سلامته النفسية ويفقده الشغف اتجاه الذهاب إلى المدرسة.

- إذا كانت المدرسة مرتبطة في ذهن الطفل ببعض التجارب السيئة، مثل تعنيف المدرسين له أو تعرضه للتنمر من قبل زملائه.

اقرأ أيضًا: لماذا يرفض طفلك الذهاب للمدرسة؟.. إليك الحل

علامات تكشف رفض الأطفال الذهاب للمدرسة

- البكاء المستمر.

- التغيرات المزاجية الحادة.

- الرغبة في الانعزال.

- اضطراب الشهية، سواء بالزيادة أو النقصان.

- تجنب الحديث عن المدرسة والدراسة بشكل عام.

- عدم الرغبة في شراء الأدوات المدرسية.

كيفية التعامل مع رفض الأطفال الذهاب للمدرسة

ليس من الصواب أن ترغم طفلِك على الذهاب للمدرسة، لأن هذا التصرف قد يجعله أكثر عنادًا وإصرارًا على رغبته، بل هناك عدة نصائح يفضل تطبيقها في ذلك الموقف، للتغلب على خوفه واستعادة شغفه مرة أخرى، ومنها:

- التحدث مع الطفل بلطف ولين، لمعرفة سبب نفوره من المدرسة.

- عدم تعنيف الطفل أو إيذائه نفسيًا بالسب.

- تجنب وصم الطفل بالفشل في الدراسة أو وضعه في مقارنة مع أقارنه.

- ترغيب الطفل في الدراسة، عن طريق استرجاع الأبوين ذكرياتهم السعيدة مع المدرسة، لخلق جو من المرح وكسر حاجز الخوف والرهبة.

قد يهمك: علامات تنذرِك بتعرض طفلِك للتنمر بالمدرسة.. 4 نصائح للتعامل معه

- تذكير الطفل بذكرياته السعيدة مع المدرسة، بالصور التي التقطها فيها أو جوائز التفوق الدراسي التي حصل عليها.

- يراعى عدم تغيير الروتين اليومي للطفل بشكل مفاجئ، بل يفضل تعديل عادات النوم الخاطئة وتقليل عدد ساعات مشاهدة التليفزيون بشكل تدريجي، حتى يعتاد على التغييرات الجديدة.

- يمكن استشارة طبيب نفسي مختص إذا استمر الطفل في اختلاق القصص والأحاديث، لتجنب الذهاب للمدرسة.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية