خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

أعراض ارتفاع هرمون الحليب.. هل يمنع الحمل؟

07:35 م الأربعاء 02 فبراير 2022
أعراض ارتفاع هرمون الحليب.. هل يمنع الحمل؟

هرمون الحليب

كتبت - هدى عبد الناصر:

يعتبر هرمون الحليب أحد الهرمونات التي تنتجها الغدة النخامية، يُعرف بين أطباء النساء والتوليد باسم البرولاكتين، تكمن أهميته لدى النساء في أنه يساعد على تعزيز نمو الثدي أثناء مرحلة البلوغ، بالإضافة إلى دوره في تحفيز إدرار لبن الأم الضروري للرضاعة الطبيعية.

وعادةً ما تكون مستويات هرمون البرولاكتين مرتفعة أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية، ولكن ارتفاعه في أوقات أخرى، قد يشكل خطرًا على صحة المرأة، حسبما ذكر موقع "Verywellhealth".

المستوى الطبيعي لهرمون الحليب عند النساء

- المعدل الطبيعي لهرمون الحليب عند النساء غير الحوامل: أقل من 25 نانوجرام / مليليتر.

- المعدل الطبيعي لهرمون الحليب عند الحوامل: يتراوح من 80 و400 نانوجرام / مليليتر.

اقرأ أيضًا: أسباب ارتفاع هرمون الحليب.. من بينها الضغط العصبي

أعراض ارتفاع هرمون الحليب

هناك أعراض يمكن للمرأة الاستدلال على ارتفاع هرمون الحليب، وتشمل ما يلي:

- صعوبة الحمل أو العقم.

- تسريب حليب الثدي.

- عدم انتظام الدورة الشهرية.

- فقدان الرغبة الجنسية.

- ألم أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

- جفاف المهبل.

- حب الشباب.

- نمو الشعر في مناطق غير مرغوب فيها.

- الهبات الساخنة.

قد يهمك: تعانين من تأخر الحمل؟.. انتبهي لهرمون "البرولاكتين"

تشخيص ارتفاع هرمون الحليب

لا يكتفي الطبيب بتشخيص ارتفاع هرمون الحليب عند النساء عن طريق الأعراض السابقة، بل يلزم المرأة بإجراء تحليل البرولاكتين، لتحديد مستوياته على وجده الدقة.

قبل إجراء تحليل البرولاكتين بيوم واحد، يجب على المرأة التوقف عن:

- ممارسة العلاقة الحميمة.

- تناول الطعام لمدة لا تقل عن 8 ساعات.

بالإضافة لذلك، قد يلجأ الطبيب إلى فحوصات أخرى، مثل التصوير بالرنين المغناطيسي، للاطمئنان على سلامة الغدة النخامية، لأن ارتفاع هرمون الحليب قد يكون ناتجًا عن إصابتها بورم حميد.

قد يهمك أيضًا: يؤدي للضعف الجنسي.. تعرف على مخاطر نقص هرمون البرولاكتين للرجال

علاج ارتفاع هرمون الحليب

- تناول الأدوية المحفزة لمستقبلات الدوبامين.

- استئصال ورم الغدة النخامية جراحيًا.

بعد انقضاء فترة العلاج، قد يطلب الطبيب إجراء اختبارات دم منتظمة، للتأكد من بقاء مستويات البرولاكتين في المعدل الطبيعي، بالإضافة إلى عمل أشعة بالرنين المغناطيسي، للتحقيق من عدم تكوين الورم في الغدة النخامية مرة أخرى.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية