لماذا يحب المصريون محمد صلاح؟ (تحليل نفسي)

02:38 م السبت 23 فبراير 2019

إعلان

كتب- مصطفى عريشة وحسناء الشيمي:

ضحكة صافيه، أدب جم، موهبة فذة، وقصة نجاح يرى الكثيرون أنها لاتتحقق سوي في الحكايات الخيالية، بطلها محمد صلاح لاعب ليفربول الأنجليزي الأبرز الذي اجتمع الملايين على حبه، حول العالم ولكن في مصر الوضع مختلف، فشعبيته الطاغية أصبحت ظاهرة، تحتاج التفسير فجمهور ليفربول في مصر أصبح ينافس أندية الدوري المحلي، تراهم على المقاهي منتظرين بشغف ظهور "مو صلاح" حتى تعلو البسمة الوجوه، ومع كل لمسة للكرة تسمع صوت هتاف الجماهير وكأنك تجلس في الملعب وقبل كل مباراة هامة تضج مواقع التواصل الاجتماعي بالتشجيع.

الكونسلتو استطلع رأي عدد من كبار أطباء النفسي لتفسير سر حب المصريين للاعبهم المفضل .

الدكتور أحمد عكاشة، أحد كبار أساتذة الطب النفسي والرئيس السابق للجمعية العالمية للطب النفسي ، ورئيس الجمعية المصرية للطب النفسي، يقول إن سر حب الملايين لمحمد صلاح يعود لعدة عوامل، تترك مشاعر وانطباعات محددة، بصرف النظر عن الأداء الرياضي له.

وأوضح "عكاشة"، أن من هذه العوامل:

الابتسامة

يقول أستاذ الطب النفسي، إن الابتسامة تترك شعورًا بالراحة النفسية والود والاطمئنان، وهو ما يتمتع به صلاح، لديه ابتسامة مستمرة تظهر بشكل واضح سواء في لقاءاته الإعلامية أو داخل المستطيل الأخضر، ما يخلق حالة من الاطمئنان والراحة بين جمهوره.

الامتنان والشكر

يوضح "عكاشة"، أن انجذاب الأشخاص يكون لمن يقدم لهم مشاعر الشكر والامتنان، وقد يكون صلاح اللاعب الوحيد الذي يقبل على تحية المشجعين وجمهوره عند كل انتصار أو إحراز هدف.

المصداقية

من بين الصفات التي يتحلى بها اللاعب المصري محمد صلاح، الإتقان والانضباط، وتحمل المسئولية، ما يترك انطباعًا جيدًا في نفوس المصريين ويشعرهم بالثقة به.

التعاون

يقول عكاشة: "يتميز البشر بكونهم اجتماعيين ومحبين للتواصل والتعاون، ويبتعدون دائمًا عن الأشخاص الأنانيين، ومن ثم يقدرون تمتع صلاح بروح الفريق، عندما يلعب يشعر جمهوره أنه عضو في فريق يساعد زملاءه ويسهل عليهم مهمة إحراز الأهداف ولا يسعى لإحراز الأهداف لنفسه فقط".

تجاوز الذات

لا يرى محمد صلاح نفسه كل شيء، ويقدم العطاء لبلده وقريته وحتى الإعانات والمساعدات التي لا يعلن عنها ولا يصرح بها، وإقدامه على فعل الخير جعله أيقونة فخر بين الناس بسبب الجانب الإنساني الذي يحرص عليه دائمًا.

قدوة

يبحث الشخص دائمًا عن قدوة منذ الطفولة وحتى الشباب، وما جعل كثيرًا من الشباب يعجبون بمحمد صلاح ويعتبرونه قدوة ورمزًا للنجاح الذي يتحقق بالإصرار، والثبات، والأخلاق، خاصة أنه كان لاعبًا مجهولًا في نادي المقاولون العرب، وتم رفض انضمامه لنادي الزمالك، لكنه أصبح من أفضل لاعبي العالم.

اقرأ أيضا: أحمد عكاشة يكشف حقيقة زيارة محمد صلاح لمنتجع الطب النفسي

إرضاء الاحتياج

الدكتور محمد طه، أستاذ الطب النفسي بجامعة المنيا، قال إن محمد صلاح أثر في نفسية المصريين من خلال إرضاء احتياجاتهم والتي تتلخص في جعلهم يشعرون أن العالم يراهم بسبب هذا الفرعون، إلى جانب الاحتياج للتقديس أو التمجيد، ما يشبعه صلاح من خلال وجوده كمثل وقدوة يجعل المصريين يفخرون به ويسعون من أجل أن يصبحوا مثله، ويظهر ذلك في نظرة الأطفال والشباب.

أكد طه، أن هذا الاحتياج يزيد من الطموح فصلاح كبير وهذا ما يحبه الجميع ولديه قدرات وهو أيضًا ما يريده أي إنسان وهذا يحدث من خلال وجود مثل أعلى ويشبع رغبة الاطمئنان وهو ما نراه لدى الأطفال عند رؤيتهم لشخصية سوبر مان وسبيدر مان تشعرهم بوجود القدوة والأمان.

وأشار طه، إلى أن الاحتياج النفسي الثالث الذي أشبعه صلاح هو الاحتياج للتوأمة ويعني السعي للإحساس والشعور بالشبه بين الشخص، وهو ما يجعل الكثيرون يقلدون تسريحة شعر محمد صلاح ويشترون القميص الذي يلعب به.

الدكتور محمد الشامي، استشاري الطب النفسي، قال إن هناك عوامل أدت لتعلق المصريين والعرب بمحمد صلاح منها:

يمنحهم الأمل

يقدم صلاح دعما نفسيا للشباب الذي يبحث عن الأمل والنجاح، واجتهد لفترة طويلة بحياته واستطاع الوصول للهدف، ولم يوفق في حياته العملية من أول مرة، ما يعطيهم الصبر والحلم والمل في تحقيق النجاح.

السلوك الإيجابي

يلتف البشر بطبيعتهم حول السلوكيات الإيجابية والتي تميز بها صلاح، لم يدخل في معارك لفظية، كما أن طريقة لعبه مرنة وتخلو من العنف، ولم يورط نفسه في المشاكل الجدلية كالقضايا الدينية أو السياسية.

التواضع

يبتعد البشر عن الأشخاص الذين لديهم بعض السلوكيات السلبية وأهمها الغرور، وهو ما تجنبه محمد صلاح تماما، بدأ بالانتشار الجيد على مواقع التواصل الاجتماعي حتى أنه يتفاعل بنفسه مع الجمهور، ما يجعله قريبًا من الناس، ويتسم بالتواضع في تعاملاته سواء مع أهل قريته أو جمهوره على مواقع التواصل الاجتماعي أومشجعي فريقه.

اقرأ أيضا: كيف تتجاوز مرحلة الفشل؟

اقرأ أيضا: أحمد عمارة: أنت من تتحكم في نجاحك أو فشلك

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية