منهم "صلاح".. هكذا يتخطى لاعب كرة القدم الغياب التهديفي نفسياً

11:49 ص الأحد 10 مارس 2019
 منهم "صلاح".. هكذا يتخطى لاعب كرة القدم الغياب التهديفي نفسياً

محمد صلاح

إعلان

كتبت- حسناء الشيمي:

يعاني لاعبو كرة القدم من صعوبة تسجيل الأهداف في بعض الأحيان حتى وإن كانوا متميزين في ذلك لكن يصيبهم الارتباك عند الاقتراب من شباك المرمى.

يمر النجم المصري محمد صلاح، لاعب نادي ليفربول الإنجليزي، بمعاناة بسبب غيابه عن التهديف خلال المباريات الماضية، ورغم مساهمته في صناعة الأهداف بمباراة فريقه أمام "بيرنلى" ضمن منافسات الجولة الـ30 من الدوري الإنجليزي الممتاز، فإنه لم ينجح في إحراز أي أهداف مع كثرة الفرص المهدرة.

"الكونسلتو" يوضح سبب الصيام التهديفي لبعض اللاعبين وروشتة نفسية لاستعادة الثقة في النفس، في السطور التالية:

الأسباب النفسية للغياب عن التهديف

أوضح الدكتور محمد هاني، استشاري الصحة النفسية، أن تراخي بعض لاعبي كرة القدم عن إحراز الأهداف يعود إلى عدة عوامل أبرزها:

- المرور بحالة نفسية سيئة، نتيجة ضغوط خارجية من الأسرة أو البيئة المحيطة به كالجمهور، أو نتيجة ضغوط خارجية من زملائه بالفريق.

- المرور بحالة من انعدام الثقة بالنفس والتي قد تكون ناتجة عن اخفاقه في بعض المباريات بشكل متتالي.

- المرور بمرحلة ضعف أو خمول كالتي يتعرض لها أي شخص آخر.

- العودة من إصابة، والتي قد تجعله غير مؤهل نفسيًا للعب وإحراز الأهداف من جديد.

وأضاف الدكتور محمود أبو العزايم، استشاري الطب النفسي، أن هناك عوامل أخرى وراء الصيام التهديفي عند بعض اللاعبين، وهي:

- التوتر الشديد والخوف من عدم القدرة على إحراز الهدف خاصة إذا كان مشهور عند اللاعب تفوقه وإحرازه لعدد من الأهداف في كل مباراة يلعبها.

- الإصابة بالإحباط إذا وصل لدرجة كبيرة من النجاح والشهرة والاعتياد على إحراز الأهداف ويتساءل: "ماذا بعد؟" فلا يجد أمامه هدف أخر لإحرازه، أو هدف يستحق الاجتهاد من أجله لأن كل ما تمناه تحقق فيصاب بالتراخي.

- الوصول لدرجة كبيرة من الغرور الذي يجعل اللاعب يتراخى عن إحراز الهدف.

لتخطي تلك الحالة يجب

- استشارة الطبيب المسئول عن التأهيل النفسي للاعبي كرة القدم.

- المواظبة على التدريبات لدورها في تعزيز اللياقة البدنية والكفاءة ما يساهم في تعزيز الثقة بالنفس.

- الخضوع للإرشادات التدريبية المختلفة من المدربين.

- خلق مناخ اجتماعي طيب مع زملائه في الفريق وأيضًا الفرق المنافسة فذلك يساعده على الارتياح النفسي.

- تجنب الوقوع في الأخطاء قدر المستطاع لتجنب الانتقادات المختلفة التي تخلق مناخ سلبي، كالتعرض للانفعالات والمشاجرات لأن ذلك أيضا يؤثر بشكل كبير على الثبات الانفعالي عند اللاعب وبالتالي يؤثر على إحرازه للأهداف.

- عند التعرض لإصابة أو مشكلة صحية لابد من الخضوع للتأهيل الصحي والنفسي الجيد.

بعد الحرص على اتباع هذه الإرشادات يجب على اللاعب البحث عن الأشياء الإيجابية المحيطة به، وذلك عن طريق:

- عدم الاهتمام بالانتقادات السلبية خاصة أن هناك أشخاص تنتقد من باب الاستفزاز.

- محاولة الاستفادة بآراء الجمهور الايجابية والتي تساعد اللاعب لا تؤثر عليه بالسلب.

- عدم ترك المشاكل الاجتماعية تؤثر على المواظبة على التمرينات، ومحاولة حلها أول بأول.

قد يهمك: أسباب متعددة لإصابات الملاعب المتكررة.. ما الحل؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية