خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

حتى لا يتأثر طفلك بالصيام.. نصائح ضرورية للأم المرضعة

02:42 م الإثنين 28 مايو 2018
حتى لا يتأثر طفلك بالصيام.. نصائح ضرورية للأم المرضعة

كتبت- ضي جمال

يُعد حليب الأم هو الغذاء الأمثل للطفل في أول 6 شهور من عمره، لذا فأي نقص في كميته قد يضر بصحة الرضيع.. فكيف يمكن للأم المرضعة الصيام دون التأثير على طفلها؟.

قالت الدكتورة مها شاهين، أخصائي التغذية العلاجية وعضو فريق «Bloom – The Diet Experts» بمراكز In Shape، إن الرضاعة الطبيعية أساس غذاء الطفل خلال الـ 6 أشهر الأولى؛ والاستعانة باللبن الصناعي يكون في حالات محدودة سواء كان أساسيا أو مكملا.

وشددت شاهين، على ضرورة أن تتبع الأم المرضعة لنظام غذائي صحي، خاصة في شهر رمضان، لكي يحصل الطفل على لبن صحي يحتوي على كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها خلال أول 6 أشهر من عمره.

وقدمت أخصائي التغذية العلاجية، مجموعة من النصائح التي يجب أن تتبعها الأم الصائم في مرحلة الرضاعة، لمنح طفلها كل ما يحتاجه خلال الـ 6 أشهر الأولى، مشددة على ضرورة اتباع الأم تلك النصائح بعد استشارة الطبيب الخاص بها كالتالي:

-تناول كميات كافية من السوائل بشكل يومي؛ إذ يعتمد إنتاج اللبن بوفرة على وجود سوائل كافية بالجسم خاصة الماء؛ لذا يجب الحرص على تناول من 2 لـ 3 لتر مياه يوميا تجنبا للجفاف الذي ينتج عنه نقص في إنتاج اللبن.

-تناول منتجات الألبان يوميا بكميات كافية مع الحصول على البروتين الحيواني المتمثل في اللحوم الحمراء والدواجن والأسماك والبيض والبقوليات.

- تناول الخضروات والفاكهة بشكل منتظم مقسمة على عدة وجبات خفيفة بين الإفطار والسحور لتمنح الجسم الفيتامينات والألياف التي يحتاجها.

- تناول النشويات مثل الخبز والمكرونة والحبوب الكاملة مثل الشوفان والبليلة بكميات معقولة.

- هناك بعض المأكولات التي تساعد على إدرار اللبن مثل المكسرات التي يفضل تناولها بين الوجبات الرئيسية بكميات مناسبة، بالإضافة للبيض والبرتقال والشوفان، والخضروات الورقية مثل السبانخ.

- تجنب تناول التوابل الحارة مع الطعام والإكثار من الثوم؛ لأنه قد يسبب انتفاخ للطفل أثناء الرضاعة.

وشددت أخصائي التغذية العلاجية، على أهمية أن تدرك الأم أن كل ما تتناوله يصل إلى طفلها عن طريق اللبن، حتى إنه مع تغير الأطعمة التي تتناولها يتغير طعم لبن الأم؛ محذرة من تناول المنبهات بكثرة لأنها تصل إلى الطفل عن طريق اللبن.

وأوضحت شاهين، أن لبن الأم ليس فقط غذاء للطفل ولكن هو الوسيلة التي تزود جسم الطفل بالأجسام المضادة وتقوي المناعة ضد العديد من الأمراض؛ بالإضافة إلى الوقاية من زيادة الوزن عن المعدل الطبيعي مقارنة بالأطفال الذين يعتمدون على اللبن الصناعي، وهذا يرجع إلى كمية البروتين الموجودة بلبن الأم والتي تكون أقل من اللبن الصناعي؛ كما أن اللبن الطبيعي يمنح الطفل الشعور بالشبع وذلك لوجود هرمون "اللبنين" المسؤول عن الإحساس بالشبع، وأيضًا يعمل على تنظيم النوم عند الطفل ونموه بشكل طبيعي ومتوازن.

فيديو قد يعجبك:

صحتك النفسية والجنسية