هل العلاقة الحميمة ممنوعة في الثلث الأول من الحمل؟.. طبيب يجيب

06:23 م الجمعة 20 ديسمبر 2019
 هل العلاقة الحميمة ممنوعة في الثلث الأول من الحمل؟.. طبيب يجيب

ممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل

إعلان

كتبت – مادي غيث:

ينتاب السيدات الحوامل الشعور بالقلق حيال ممارسة العلاقة الحميمة، خوفًا من أن يكون للمجهود الزائد المبذول أثناء الجماع وقعًا ضارًا على صحة الحامل والجنين.

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي، كل ما يتعلق بممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل، وفقًا للدكتور أحمد التاجي، أستاذ النساء والتوليد بكلية طب جامعة الأزهر.

مخاطر ممارسة العلاقة الحميمة في الأشهر الأولى من الحمل

يستدعي الثلث الأول من الحمل الحذر الشديد، فيجب على السيدات الحوامل تجنب القيام بأي مجهودٍ شاق، لأن خلال هذه الفترة يبدأ الجنين في النمو والتكوُّن، لذا يجب على المرأة الحامل أن تلزم الفراش قدر المستطاع.

وينصح أطباء النساء والتوليد بعدم ممارسة العلاقة الحميمة خلال هذه الفترة، فبخلاف الجهود المبذول أثناء الجماع الذي قد يضر بصحة الحامل والجنين، ولكن قد يتسبب السائل المنوي في حدوث انقباضات بالرحم، لاحتوائه على هرمون البروستجلاندين، الأمر الذي قد يزيد من خطر التعرض للإجهاض.

والإجهاض المحتمل التعرض له في الأشهر الأولى من الحمل، ليس بالضروة أن يهدد جميع السيدات الحوامل، بل هناك فئات محددة تكون أكثر عرضة لهذه المشكلة، وأبرزهم:

1- السيدات اللاتي سبق وأن تعرضن للإجهاض.

2- السيدات اللاتي يعانين من ظاهرة "عنق الرحم المفتوح".

3- السيدات اللاتي يعاني من انقباضات الرحم منذ البداية.

وفي هذا الصدد، يفضل الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة في الأشهر الأولي من الحمل، إلى أن يسمح الطبيب المختص بالشروع فيها.

اقرأ أيضًا: ضوابط ممارسة العلاقة الحميمة خلال فترة الحمل

متى يُسمح بممارسة العلاقة الحميمة؟

بعد المرور من مرحلة الخطر -ألا وهي الثلاثة أشهر الأولي من الحمل- يمكن ممارسة العلاقة الحميمة، ولكن هناك بعض المحاذير التي لا يمكن غض الطرف عنها، ومنها:

- تجنب العنف أثناء الجماع.

- مراعاة الأوضاع الجنسية التي لا تزيد من الضغط على الجنين.

- تقليل ممارسة الجماع في الثلث الأخير من الحمل، وذلك لكبر حجم بطن الأم،

تأثير الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمة على صحة السيدات

عادةً ما تعاني السيدات من التقلبات المزاجية خلال فترة الحمل، نتيجة الاضطرابات الهرمونية المصاحبة لهذه الفترة، ومع الانقطاع عن ممارسة العلاقة الحميمة، تشعر المرأة الحامل بالذنب تجاه زوجها.

وهنا يأتي دور الزوج، فيجب أن يكون على دراية كافية بحساسية هذه الفترة، فمن الأفضل ألا يعرب عن استيائه تجاه الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة، وأن يضع صحة زوجته وطفله المستقبلي في قائمة أولوياته.

قد يهمك أيضا: كل ما يجب معرفته عن العلاقة الجنسية أثناء الحمل

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية