خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

أسباب تأخر القذف عند الرجال- 8 فئات أكثر عرضة له

10:41 م الثلاثاء 03 يناير 2023
أسباب تأخر القذف عند الرجال- 8 فئات أكثر عرضة له

تأخر القذف

سرعة القذف ليست المشكلة الوحيدة التي تحدث لعملية إنتاج السائل المنوي أثناء ممارسة العلاقة الحميمة أو العادة السرية، بل يعاني بعض الرجال من تأخره أيضًا.

في التقرير التالي، يستعرض "الكونسلتو" كل ما يتعلق بتأخر القذف عن الرجال، وفقًا لموقع "Clevelandclinic".

اقرأ أيضًا: كل ما تريد معرفته عن سرعة القذف

ما هو تأخر القذف؟

اضطراب يُشخّص به الرجال، عندما يستغرقون وقتًا طويلًا، حتى يبلغون النشوة الجنسية أثناء العادة السرية أو الجماع، مما يؤدي إلى تأخر القذف أو عدم خروج السائل المنوي نهائيًا.

الفئات المعرضة للإصابة بتأخر القذف

هناك فئات من الرجال أكثر عرضة للإصابة بتأخر القذف، وهم:

- مرضى السكري من النوع الأول.

- مرضى التصلب المتعدد.

- مرضى السكتة الدماغية.

- مرضى الضغط المرتفع.

- مرضى الذهان.

- مرضى الاكتئاب.

- الرجال الذين يعانون من إصابات في الحبل الشوكي.

- الرجال الذين خضعوا لجراحات في المثانة أو البروستاتا.

قد يهمك: للرجال.. أسباب عدم القذف خلال العلاقة الحميمة

متى يكون القذف متأخرًا؟

إذا استغرق الرجل 30 دقيقة أو أكثر، للوصول إلى النشوة الجنسية، فهذا يعني أنه مصاب بتأخر القذف، لأن في الطبيعي يخرج السائل المنوي بعد دقائق من التحفيز الجنسي.

أسباب تأخر القذف

تنقسم أسباب تأخر القذف عند الرجال إلى عوامل عضوية وأخرى نفسية، كما هو موضح فيما يلي:

1- أسباب جسدية لتأخر القذف

- مشكلات الجهاز العصبي، مثل السكتة الدماغية والتصلب المتعدد واعتلال الأعصاب وإصابات الحبل الشوكي.

- قصور نشاط الغدة الدرقية.

- انسداد في القضيب.

2- أسباب نفسية لتأخر القذف

- إدمان المواد الإباحية، سواء الصور أو الأفلام.

- الشعور بالخوف تجاه أمر ما أثناء الجماع، مثل المرض أو الحمل.

- الشعور بالقلق من الأداء الجنسي.


علاوة على ذلك، قد يحدث تأخر القذف عند الرجال بسبب:

- الإفراط في المشروبات الكحولية.

- تناول بعض الأدوية، مثل مضادات الاكتئاب.

قد يهمك أيضًا: للرجال.. هل كثرة نزول المذي تشير لمشكلة صحية؟

علاج تأخر القذف

يختلف علاج تأخر القذف من رجل لآخر، حسب السبب، لذلك من الضروري مراجعة طبيب الذكورة، لمعرفة ما إذا كان ناتجًا عن سبب عضوي أم لا.

وإذا كان تأخر القذف ليس له أسباب عضوية، لا بد من زيارة أخصائي الصحة النفسية.

بينما تأخر القذف الناجم عن الأدوية، من الضروري استشارة الطبيب المعالج، للحصول على بدائل آمنة.

فيديو قد يعجبك:

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية