خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

الربو المصاحب لممارسة الرياضة قد يتحول لحالة مزمنة.. هكذا تتجنبه

01:35 م الأحد 30 ديسمبر 2018
الربو المصاحب لممارسة الرياضة قد يتحول لحالة مزمنة.. هكذا تتجنبه

مرضى الربو

كتبت- أسماء أبوبكر

من المؤكد أن الرياضة مفيدة للصحة العامة للجسم وتنعكس إيجابيا على الأعضاء المختلفة، إلا أن البعض يمكن أن يعاني من ظهور أعراض الربو عند ممارستها، الأمر الذي قد يدفعه إلى التوقف عن ممارسة الرياضة نهائيا.. فهل يمكن تجنب ذلك؟.

الأشخاص المصابون بالربو يمكن أن يعانوا من زيادة حدة الأعراض أو ظهورها عند ممارسة الرياضة، وفي حالات أخرى قد يرتبط ظهور أعراض الربو بممارسة التمارين الرياضية أو بذل مجهود كبير فقط أي دون أن يكون الشخص مصابا بالربو من الأساس، أوضح الدكتور أشرف حاتم، أستاذ الأمراض الصدرية بكلية الطب جامعة القاهرة، أن الحالة الثانية تنتج عن حدوث نوع من أنواع التهيج في الشعب الهوائية وتهيج الغشاء المخاطي، ووجود حساسية زائدة.

إقرأ أيضا: نصائح ضرورية لمرضى الربو لمواجهة الشتاء

أضاف حاتم، أن هذه الحالة ليست ربو مزمن لكن تعتبر نوع من الحساسية مرتبط بالمجهود، مستطردا أنه مع وجود تهيج أو حساسية في الشعب الهوائية ودخول الهواء البارد من الفم إلى الغشاء المتهيج عند بذل مجهود أو ممارسة الرياضة، تظهر على الشخص أعراض الأزمات الربوية، وهي:

  • الكحة الشديدة.
  • ضيق في التنفس.
  • صفير (تزييق) الصدر.

لتجنب ظهور أعراض الربو قدر الإمكان عند ممارسة الرياضة، نصح أستاذ الأمراض الصدرية الأشخاص الذين يعانون من الحساسية أو انقباض شعبي مع المجهود بأخذ نوع من البخاخات، كموسعات الشعب ومضادات الليكوترين، قبل ممارسة الرياضة أو بذل مجهود.

حذر حاتم، من تجاهل استشارة الطبيب وعدم أخذ البخاخات والعلاجات اللازمة، لأن الشخص يكون عُرضة للأزمة الربوية في كل مرة يبذل فيها مجهود، وتكرار الأزمة مرات متعددة يحولها إلى ربو شعبي مع الوقت أو إلى أزمة مزمنة بدلا من ارتباطها بالجهد فقط.

إقرأ أيضا: علاجات منزلية لتخفيف أعراض أزمات الربو

صحتك النفسية والجنسية