كيف يؤثر البرق على نوبات الصداع النصفي؟

12:17 م الجمعة 13 مارس 2020
 كيف يؤثر البرق على نوبات الصداع  النصفي؟

الصداع النصفي من البرق

إعلان

كتبت- ندى سامي

الصداع النصفي مرض مزمن يطارد المصاب به، وتهاجمه نوباته بين الحين والآخر، وهناك بعض المحفزات التي تثير تلك النوبات وتسرع من قدومها، وكذلك تزيد حدة الأعراض، كالأتربة والروائح وكذلك الأجواء العاصفة وومضات البرق.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي كيف يؤثر البرق على مريض الصداع النصفي ونصائح لتفادي حدوث النوبات والتقليل من حدة الأعراض.

أشارت دراسة أمريكية حديثة إلى العواصف الرعدية التي يكثر فيها حدوث البرق تزيد من احتمالية حدوث نوبات الصداع النصفي المزعجة إلى الثلث، وفقا لموقع medicinenet والتي يصاحبها العديد من الأعراض والتي تتمثل في التالي:

- ألم في مناطق متفرقة بالرأس

- زغللة بالعينين

- دوخة

- الشعور بالغثيان

- عدم القدرة على التركيز

- صعوبة للنظر في الضوء

- آلام في الرقبة

- آلام عامة بالجسم

وأوضحت الدراسة المنشورة في جامعة سينسناتي أن زيادة نسبة التعرض لنوبات الصداع النصفي في الأجواء العاصفة وعند حدوث البرق إلى عدة أسباب أبرزها ما يلي:

أشارت نتائج الدراسة أن الموجات الكهرومغناطيسية العالية المنبعثة من البرق أثرت على نحو ٧٠% من المشاركين في الدراسة وتسببت لهم في بعض الأعراض المصاحبة الصداع النصفي كان أبرزها آلام الرأس والدوخة وزغلله العينين.

كما أن الأمطار تثير تحسس الأنف وتتسبب الرطوبة المصاحبة لها في انسداد الأنف والذي يعد أحد محفزات نوبات الصداع النصفي.

وتعد الأتربة والعواصف أحد أبرز المثيرات التي تحفز قدوم نوبات الصداع النصفي وتشكل عبء كبير على المرضى.

وأكدت الدراسة أن جميع العوامل الجوية لها تأثير سلبي على مريض الصداع النصفي، خاصة البرق الذي قد تكون شحناته السالبة لها تأثير كبير .

نصائح للتعامل مع الصداع

عند تعرض مريض الصداع النصفي الأجواء عاصفة مطيرة يصاحبها حدوث البرق عليه اتباع بعض النصائح للوقاية وللتقليل من حدة النوبات، ومن أبرز تلك النصائح ما يلي:

- تجنب الخروج من المنزل، وغلق جميع النوافذ تجنبا للتعرض للبرق وكذلك الأتربة والعواصف.

- الجلوس بعيدا عن أي مصدر للتيار الكهربي، وعدم الجلوس بالقرب من أي دائرة كهربية أو مجال مغناطيسي ويعني ذلك الابتعاد عن الأجهزة.

- الجلوس في مكان مظلم قدر الإمكان، وتجنب الإمساك بالهاتف والنظر به لتفادي وتقليل حدة الأعراض.

- تجنب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين كالشاي والقهوة لأنها تحفز قدوم النوبات.

- شرب كميات كبيرة من الماء للحفاظ على الجسم رطب طوال اليوم مما يساهم في بسط عضلات الجسم.

- الضغط على مراكز الألم في الرأس بشكل ثابت لمدة ٣٠ ثانية وتكرار الأمر، قد يساهم الأمر في التقليل من وحدة الألم.

- تناول مسكنات الألم لا تذهب الصداع ولكنها تقلل من حدة الآلام العامة بالرقبة وتوجيه.

- تناول الأدوية المثبطة لنوبات الصداع والتي تساهم في تقليل فرص قدوم النوبة وتخفف حدة أعراضها.

أقرأ أيضًا: تعاني منه باستمرار؟.. 4 أنظمة غذائية تساهم في علاج الصداع النصفي

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية