خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

السكري.. 9 علامات تخبرك أن نسبة السكر في الدم خارج نطاق السيطرة

01:28 م السبت 09 أكتوبر 2021
السكري.. 9 علامات تخبرك أن نسبة السكر في الدم خارج نطاق السيطرة

ارتفاع السكر في الدم

كتبت- حسناء الشيمي:

السكري من الأمراض المزمنة التي تسبب العديد من المضاعفات إذا لم يتم إدارته بشكل صحيح، خاصة أنه قد يرتفع مستوى السكر في الدم دون أن ينتبه المريض.

لذا يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية علامات تشير إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم، وذلك وفق ما جاء في "everydayhealth".

1- العطش الشديد والتبول أكثر من المعتاد

العطش الشديد والحاجة للتبول أكثر من المعتاد من العلامات التي تشير إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم، ويحدث ذلك عندما يتراكم الجلوكوز حتى في الدم، وتبدأ الكليتين تعمل بجد للتخلص من السكر الزائد، إذا لم تتمكن الكلى من السيطرة على السكر في الدم وتعديله بحيث يعود إلى المستوى الطبيعي، فإن السكر الزائد يتم التخلص منه من الجسم عن طريق البول، ما يسبب الشعور بالجفاف والدوار.

2- الجوع الشديد مع فقدان الوزن

العديد من الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع نسبة السكر في الدم وعدم انضباطه أكثر جوعًا من المعتاد، وعلى الرغم من تناول الطعام بشكل مفرط، إلا أن الفرد يفقد الوزن دون سبب واضح خاصة إذا كانت مستويات السكر في الدم مرتفعة للغاية، وذلك لأن الجسم لا يحصل على الطاقة من المصدر المفضل، الجلوكوز ، فعليه أن يتحول إلى العضلات والدهون، وعندما يبدأ الجسم في تكسير العضلات والدهون للحصول على الطاقة، فيعاني الفرد من فقدان الوزن غير المقصود وغير الصحي، هذا بالإضافة إلى ضعف العضلات والمعاناة من السقوط المتكرر.

3- التعب والإرهاق بشكل مستمر

التعب والإرهاق الشديد من أعراض السكر في الدم غير المنضبط، فعندما لا يعالج الجسم الأنسولين بشكل صحيح أو لا يحتوي على كميات كافية من الأنسولين، يبقى السكر في الدم بدلاً من الدخول إلى الخلايا لاستخدامه في الطاقة، كذلك، يمكن أن يؤدي التبول المتكرر إلى الجفاف، وهو ما يؤدي أيضًا للإرهاق.

4- الرؤية ضبابية بشكل ملحوظ والصداع المتكرر

قد تكون الرؤية ليست واضحة كما كانت من قبل وأن الأشياء قد تبدو ضبابية بعض الشيء، إذ يمكن أن يؤدي ارتفاع مستويات السكر في الدم إلى تضخم العدسات في العين نتيجة تسرب السوائل إليها، وهذا يغير شكل العدسة، مما يجعلها غير قادرة على التركيز بشكل صحيح، مما يؤدي إلى عدم وضوح الرؤية.

5- قرح تميل إلى الشفاء ببطء أكثر من المعتاد

تلتئم الجروح والخدوش والكدمات والجروح الأخرى بشكل أبطأ في وجود سكر الدم غير المنضبط، وفقًا للمعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى، إذ يتسبب مرض السكري في تلف الأعصاب ويؤثر على الدورة الدموية، خاصة في أسفل الساقين والقدمين، مما قد يؤخر الشفاء بسبب عدم وجود تدفق دم كافٍ إلى المنطقة، حتى الجروح الطفيفة تكون أكثر عرضة للالتهابات، والتي يمكن أن تصبح خطيرة للغاية وقد تؤدي حتى إلى بتر القدم.

6- وخز وتنميل في اليدين والساقين

يمكن أن يتسبب سكر الدم غير المنضبط في تلف الأعصاب، المعروف أيضًا باسم الاعتلال العصبي السكري ، ما يتسبب في الإحساس بالوخز أو حتى التنميل في اليدين والقدمين.

7- بثور أو جفاف أو تغيرات جلدية أخرى

قد تتشكل قطع صغيرة من الجلد الزائد، تسمى الزوائد الجلدية، في تجاعيد الجلد، خاصة في حال الإصابة بداء السكري، وقد تتشكل مناطق داكنة وسميكة من الجلد الناعم (تسمى الشواك الأسود) على مؤخرة العنق أو اليدين أو الإبطين أو الوجه أو مناطق أخرى، وهذه يمكن أن تكون علامة على مقاومة الأنسولين، ويمكن أن تكون البثور والالتهابات والجفاف والحكة وتغير اللون وتشوهات الجلد كلها علامات تحذيرية لارتفاع نسبة السكر في الدم.

8- تكرار الإصابة بعدوى الخميرة

قد يؤدي ارتفاع السكر في الدم إلى الإصابة بعدوى الخميرة التناسلية المتكررة، ويمكن أن تشمل الأعراض عند الإناث، حكة في المهبل، احمرار أو وجع، ألم أثناء الجماع، ألم أو إزعاج أثناء التبول، وإفرازات مهبلية سميكة وغير طبيعية، في حين أن عدوى الخميرة شائعة لدى الأشخاص الذين لا يعانون من مرض السكري ، فإن وجود المزيد من الجلوكوز في الدم يجعل المريض أكثر عرضة للإصابة بها، خاصة أن الخميرة تتغذى على الجلوكوز، وإذا كان سكر الدم مرتفعًا، فهناك المزيد من الجلوكوز في المسالك البولية

9- تورم أو نزيف اللثة

أمراض اللثة هي أحد مضاعفات مرض السكري، كما يشير المعهد الوطني للسكري وأمراض الجهاز الهضمي والكلى، يمكن أيضًا أن يجعل السيطرة على مرض السكري أكثر صعوبة، لأن استجابة الجسم للعدوى هي إطلاق المزيد من الجلوكوز في مجرى الدم.

والطبيعي أن اللعاب يحتوي على الجلوكوز، وكلما زاد احتوائه، زاد وجود البكتيريا التي تتحد مع الطعام في الفم لتكوين طبقة البلاك وتسبب أمراض اللثة، يمكن أن تشمل الأعراض اللثة الحمراء أو الملتهبة في البداية،و إذا لم يتم علاجها، فيمكن أن تتطور إلى التهاب دواعم السن، والذي يمكن أن يتسبب في ابتعاد اللثة عن الأسنان، أو ظهور صديد أو تقرحات، أو حتى فقدان الأسنان.

اقرأ أيضًا: لمرضى السكري.. 8 أخطاء يجب تجنبها عند قياس السكر في المنزل

للتعرف على مزيد من المعلومات عن الأدوية المختلفة زوروا موسوعة الكونسلتو للأدوية

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية