ما أسباب "حساسية الماء" وكيف نتعامل معها؟

04:45 م الأحد 01 يوليه 2018
ما أسباب "حساسية الماء" وكيف نتعامل معها؟

rashh

إعلان

كتبت- رغدة مرزوق

"حساسية الماء" أو "الأرتيكاريا المائية".. نوع نادر من الأرتيكاريا المسببة لظهور الطفح الجلدي بعد لمس الشخص للماء ودائمًا ما ترتبط بالرغبة في الحكة والشعور بالحرقان، ويُصاب الشخص بالحساسية بعد تعرض جسمه لمصادر مياه مختلفة بما في ذلك المطر والثلج والعرق والدموع.

ما السبب؟

مازال الباحثون يبحثون عن السبب الدقيق وراء الأرتيكاريا المائية، ويظن البعض أنها تحدث بسبب المواد الكيميائية المضافة للمياه، مثل الكلورين الذي يسبب التفاعل بدلًا من الاتصال بالماء نفسه.

والحساسية التي تظهر من الطفح الجلدي يكون السبب ورائها إفراز مركب الهيستامين، فعندما يتعرض الشخص لرد فعل تحسسي، يفرز جهاز المناعة الهيستامين كاستجابة لمحاربة المواد الضارة ما يسبب أعراض تشبه الحساسية اعتمادًا على الجزء الذي تأثر بالجسم.

ما الأعراض؟

وفقّا لموقع «Healthline» فإن حساسية الماء مشكلة نادرة يمكن أن تسبب الحكة، والطفح الجلدي المؤلم، ودائمًا ما يظهر الطفح الجلدي على الرقبة، الذراعين، والصدر، ومع ذلك يمكن أن تظهر الحساسية بأي مكان بالجسم.

وبعد ملامسة المياه بدقائق يمر المصابون بالمشكلة بعدة أعراض ومنها:

- احمرار الجلد.

- الشعور بالحرقان.

- الالتهابات.

- حدوث جروح وكدمات.

وفي الحالات الشديدة، يمكن لشرب المياه أن يسبب معاناة المريض ببعض الأعراض مثل:

- طفح جلدي حول الفم.

- صعوبة البلع.

- سماع صفير.

- صعوبة التنفس.

وعندما يجفف الشخص جسمه تتلاشى الأعراض تدريجيًا في مدة تتراوح بين 30: 60 دقيقة.

كيف يتم التشخيص؟

لفحص الأرتيكاريا المائية، يخضع المريض لفحص جسدي لمراقبة الأعراض، وينظر الطبيب أيضًا حول تاريخ العائلة المرضي ويمكن أن يطلب من المريض إجراء فحص معين متعلق بالمياه.

ما طرق العلاج؟

ليس هناك علاج مباشر للأرتيكاريا المائية، ولكن هناك عدد من الخيارات العلاجية المتاحة لتخفيف الأعراض مثل مضادات الهيستامين التي تُستخدم لعلاج أعراض الحساسية، ولذا ربما ينصح الطبيب المريض بتناولهم لتخفيف الحساسية بعد ملامسة المريض للمياه.

وإذا كانت الحالة شديدة ولا يستطيع المريض التنفس، يمكن أن يحتاج استخدام الأدوية التي تحتوي على الأدرينالين التي تُستخدم كبديل طارئ في حالات تفاعلات الحساسية الشديدة، وذلك لأنه يساعد الرئتين على القيام بوظيفتها بشكل طبيعي.

كيف يمكن تجنب الإصابة؟

في حالة تشخيص الطبيب للمريض بأنه مُصاب بحساسية الماء، عليه أن يحاول تجنب ملامسة الماء بأكبر قدر ممكن عن طريق الحد من الاستحمام لمدة قصيرة وليس بشكل متكرر، ارتداء ملابس مناسبة تمتص الرطوبة، أخذ أحوال الطقس في الاعتبار، أما عن النظام الغذائي، فيمكن أن يحتاج المصاب بقيام تغيير به عن طريق تجنب تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء.

اقرأ أيضًا:

أعراض ومسببات الحزام الناري

كيف نتعامل مع نوبات حساسية الصدر عند الأطفال؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية