خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

تناول الأفوكادو مفيد لتقوية المناعة والوقاية من الإنفلونزا وأمراض البرد

12:33 م السبت 31 أكتوبر 2020
تناول الأفوكادو مفيد لتقوية المناعة والوقاية من الإنفلونزا وأمراض البرد

الأفوكادو

إعلان

أكدت الدكتورة مارينا سيرجيينكو، مستشارة التغذية العلاجية وطب التصحيح الجزيئي، على ضرورة تناول فاكهة مفيدة للصحة، خاصة في موسم انتشار الوباء وأمراض البرد.

وتشير سيرجيينكو، إلى ضرورة إضافة الأفوكادو إلى النظام الغذائي في موسم انتشار الفيروسات وأمراض البرد. لأن هذه الفاكهة المفيدة جدا التي يطلق عليها عادة "سوبر فود" يمكن أن تكون وسيلة ممتازة لتعزيز المناعة، وفق ما جاء في "روسيا اليوم" نقلا عن "نوفوستي".

وتقول مستشارة التغذية العلاجية وطب التصحيح الجزيئي، "أوصي وأصر على ضرورة تناول الأفوكادو في موسم البرد، لأن له تأثيرا إيجابيا كبيرا في منظومة مناعة الجسم. هذه الفاكهة تحتوي على فيتامين E ودهون أوميجا وفيتامين D. وهذه الفيتامينات تساعد على إذابة الدهون، وبمساعدة الدهون الموجودة في الأفوكادو، يمتصها الجسم بصورة صحيحة وسريعة، ما يجعلنا نحصل على الفيتامينات اللازمة لتعزيز المناعة".

وتضيف، يقوي تناول الأفوكادو الجسم ويعطيه المزيد من الطاقة. لأنه يحتوي على أحماض دهنية غير مشبعة، التي تطيل العمر وتعزز عمل القلب والأوعية الدموية، وتساهم في جميع العمليات الجارية في الجسم، بما فيها الهرمونية.

وتقول، "يفضل تناول الأفوكادو في النصف الأول من النهار. لأنه غني بالسعرات الحرارية ويخلق شعورا بالشبع ويعطي طاقة كبيرة للجسم. ويمكن تناوله مع مواد غذائية أخرى والسلطات، وبالإضافة إلى ذلك يمكن أن يلعب الأفوكادو دور الزبدة عند عمل الفطائر التقليدية".

ولكنها في نفس الوقت تحذر من الإفراط بتناوله وخاصة الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في الكبد. وتقول، "أهم شيء عند اختيار الأفوكادو هو التأكد من عدم وجود بقع داكنة عليه. لأن وجودها يشير إلى بداية عملية الأكسدة وتحلل الفاكهة. لذلك لا ينبغي شراء مثل هذه الفاكهة".

اقرأ أيضًا: 5 فوائد غير متوقعة لتناول الأفوكادو يوميًا.. منها الوقاية من السكري

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية