7 فوائد لا تتوقعها لمكملات الـ"بروبيوتيك".. إليك مصادرها الطبيعية

11:04 ص الثلاثاء 14 يوليه 2020
7 فوائد لا تتوقعها لمكملات الـ"بروبيوتيك".. إليك مصادرها الطبيعية

البروبيوتيك

إعلان

كتبت- أمنية قلاوون:

"البروبيوتيك" عبارة عن كائنات حية دقيقة، تعيش داخل الجهاز الهضمي، وتعمل على تحقيق التوازن البكتيري في الأمعاء، مما يساعد على حماية الجهاز الهضمي من مشكلات صحية متعددة، والتي قد يواجهها في المستقبل، ويمكن أن نتناول البروبيوتيك من خلال المكملات الغذائية أو بعض الأطعمة.

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، فوائد وأضرار مكملات البروبيوتيك الغذائية، ومصادره الطبيعية، وفقًا لموقعي "Health line"، "Medical news today".

فوائد البروبيوتيك

الوقاية من الإسهال وعلاجه

يحدث الإسهال نتيجة لعدة أمراض مختلفة، أو كأثر جانبي لتناول المضادات الحيوية، وأثبتت الدراسات أن تناول البروبيوتيك، يساهم في تقليل حدة عرض الإسهال الناتج عن المضادات الحيوية بنسبة 42 %، حيث انخفضت نوبات الإسهال بعد تناول البروبيوتيك.

تحسين الحالة المزاجية

أظهرت نتائج بعض الدراسات أن البروبيوتيك، يمكنها أن تحسن من الصحة النفسية والعقلية للأشخاص، وذلك من خلال منع زيادة أعراض الوسواس القهري والاكتئاب والقلق.

الحفاظ على صحة القلب

تساهم البروبيوتيك في تقليل الكوليسترول الضار، الموجود في مجرى الدم، وذلك بفضل حمض اللاكتيك الذي تنتجه بعض البكتيريا من الكوليسترول، أثناء عملية تعرف بتحطيم الصفراء في الأمعاء، وهى سائل طبيعي ينتج من الكوليسترول ويساعد على هضم الأطعمة، ويؤدي كسر البكتيريا لها إلى منع الأمعاء من امتصاصها، وإدخالها إلى الدم على شكل كوليسترول ضار.

تقليل حدة أعراض الحساسية والإكزيما

وجد الباحثون أن سلالات معينة من البكتيريا المجهرية، يمكن أن يقلل من حدة أعراض حساسية الجلد والإكزيما لدى الرضع والأطفال، لذلك قد تقلل البروبيوتيك من خطر وشدة الاستجابة للالتهابات، الناتجة عن الحساسية.

علاج اضطرابات الجهاز الهضمي

قد تساهم البروبيوتيك في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل التهاب القولون التقرحي، والتهاب الأمعاء، والتهاب القولون العصبي.

تقوية الجهاز المناعي

يمكن أن يساعد تناول البروبيوتيك، على زيادة قدرة الجهاز المناعي على مكافحة الأمراض والعدوى، ومنع الإصابة بالتهاب الجهاز التنفسي، وذلك بسبب أن البروبيوتيك تمنع وجود البكتيريا الضارة في الأمعاء، ويحفز الخلايا المناعية لإنتاج الأجسام المضادة.

التخلص من دهون البطن

كشفت الأبحاث أن تناول البروبيوتيك يساعد على التخلص من دهون البطن، نظرًا لأن تناولها يمنع الشعور بالجوع، ويساهم في حرق السعرات الحرارية التي تم اكتسابها.

اقرأ أيضًا: هل تقي من كورونا؟.. 5 مكملات غذائية لتقوية المناعة

مصادر البروبيوتيك

يوجد البروبيوتيك في المكملات الغذائية، وفي بعض الأطعمة، التي تشمل:

الطحالب.

الميسو.

الزبادي.

الكمتشي.

منتجات الصويا.

الخضروات المخللة.

الشوكولاتة، وخاصة الداكنة.

فئات ممنوعة من تناول البروبيوتيك

هناك بعض الفئات التي يجب عليها الابتعاد عن تناول البروبيوتيك، وهم الأخاص الذين يعانون من:

ضعف الجهاز المناعي.

القسطرة الوريدية.

إجراء عملية جراحية.

التهاب البنكرياس الحاد.

الآثار الجانبية لللبروبيوتيك

الصداع النصفي.

الانتفاخ.

غازات البطن.

الإمساك.

العطش.

رغم أن البروبيوتيك قد يعالج الحساسية، إلا أنه قد يسبب التورم والحكة.

اقرأ أيضًا: قبل أم بعد الوجبات؟.. إليك التوقيت الأمثل لتناول مكملات الفيتامينات

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية