هكذا يؤثر تدخين الأمهات على الأطفال في مرحلة البلوغ

03:19 م الجمعة 26 أكتوبر 2018
هكذا يؤثر تدخين الأمهات على الأطفال في مرحلة البلوغ

2-2 (16)

إعلان

كتبت– أميرة عبد الرازق

توصلت دراستان حديثتان بجامعة آرهوس بهولندا، إلى أن تدخين الأمهات وتناولهن المسكنات خلال الحمل يؤدي إلى مرحلة البلوغ المبكرة عند الأطفال.

نشرت الدراستان بدورية "The American Journal of Epidemiology" وأُجريت الدراسة الأولى على 15819 سيدة حامل وأطفالهن، فيما يعتبر أكبر دراسة أجريت على مرحلة البلوغ في العالم كله، بحسب موقع "Inquirer".

وخلال فترة الحمل تم سؤال الأمهات عن عادتهن في التدخين؛ أما الأطفال فتم تبعهم بدءًا من عمر الـ11 عامًا، وطُلب منهم إكمال 83810 استبيان حول تطور مرحلة البلوغ كل ستة أشهر.

ووجد الباحثون أن الأطفال الذين ولدوا لأمهات يدخن أكثر من 10 سجائر في اليوم خلال فترة الحمل، دخلوا مرحلة البلوغ بمعدل ثلاثة إلى ستة أشهر مبكرا عن أقرانهن الذين ولدوا لأمهات غير مدخنات.

وفي الأبناء ارتبط تدخين الأمهات خلال فترة الحمل بتطور الأعضاء التناسلية وشعر العانة وخشونة الصوت، أما في البنات فقد ارتبط لديهن البلوغ المبكر بتطور الثدي وشعر العانة ومجيء أول دورة شهرية مبكرا.

وفي الدراسة الثانية تم سؤال 100000 سيدة، عن استخدامهن للمسكنات خلال فترة الحمل وبعد ستة أشهر بعد الولادة.

وما مجموعه 15822 طفل قد ولدوا لهؤلاء الأمهات، والذين تتبعتهم الدراسة أيضا كذلك حتى عمر الـ11 عاما وخلال مرحلة البلوغ، وطلب منهم ملء استبيانات كل 6 أشهر حول تطورهم.

وكشفت الدراسة أنه كلما تناولت الأمهات الحوامل المسكنات لأسابيع زائدة، كان دخول بناتهم لمرحلة البلوغ مبكرا أكثر بشهر ونص أو ثلاثة أشهر في المتوسط، إذا كانت الأم قد تناولت المسكنات لأكثر من 12 أسبوعا خلال الحمل.

ومع ذلك لم تجد الدراسة أي تأثير لتناول الأم للمسكنات على الأبناء الذكور أو أي تغير في مرحلة البلوغ لديهم.

ويحذر الباحث بالدراسة أندرياس إرنست من أن البلوغ المبكر يتسبب في العديد من الحالات الطبية الخطيرة مثل السمنة وأمراض السكري والقلب والأوعية الدموية والإصابة بسرطان الخصية والثدي. لذلك من المهم تحديد الأسباب المحتملة للبلوغ المبكر لمنع هذه التطورات.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية