"لانسيت" توصي بالطريقة المصرية في تشخيص الكبد الدهني

01:37 م الخميس 15 أكتوبر 2020
 "لانسيت" توصي بالطريقة المصرية في تشخيص الكبد الدهني

الكبد الدهني.

إعلان

كتب- أحمد كُريّم:

دعت مجلة لانسيت الطبية العالمية lancet Gastroenterology and Hepatology في افتتاحيتها، إلى اعتماد طريقة تشخيص مرض الكبد الدهني التي أوصت بها جمعية رعاية مرضى الكبد بالدقهلية.

وأوضح الدكتور جمال شيحة، رئيس الجمعية، أن الطريقة الجديدة هي Metabolic associated fatty liver disease (MAFLD)، أي مرض الكبد الدهني المرتبط باضطراب الأيض، بدلا من تعريفه بـ "الكبد الدهني غير الكحولي"، مؤكدا أنه لا علاقة له بشرب الكحوليات في المسمى أو في تشخيص المرض والاعتماد على طريقة تشخيص بسيطة وأكثر فاعلية له .

وقال إن الأبحاث التي أجريت حديثا بمستشفى الكبد المصري التابعة لجمعية رعاية مرضى الكبد بالدقهلية أثبتت بشكل واضح أن طريقة التشخيص الجديدة أكثر ببساطة وفاعلية في تحديد مرضى الكبد الدهني المعرضون للإصابة بتليف الكبد، وتزايد المضاعفات مما سينعكس على تحسين كفاءة علاج المرضى وتسريع وتيرة الدراسات السريرية الهادفة لاكتشاف علاجات فعالة لهم.

وأضاف أن هذا التغير سيمكن الأطباء في الوحدات الصحية والأماكن الريفية من تشخيص المرض بكل سهوله ودقه مما يساعد في الاكتشاف المبكر للمرض مع تقليل الضغط على المستشفيات المركزية و معاناة المرضى للوصول لهذه المستشفيات.

وأكد أن مرض الكبد الدهني يحدث نتيجة تراكم جزيئات الدهون في الكبد، وهو أحد أمراض الكبد المرتبطة ارتباطاً وثيقاً بمرض البدانة ومرض السكري من النوع الثاني والتي غالبا ما تنتج عن العادات الغذائية الغير صحية ونقص ممارسة الرياضة.

وحذر من أن الإصابة بمرض التهاب الكبد الدهني تشهد ارتفاعاً ملحوظاً في منطقة الشرق الاوسط، اذ تصيب أكثر من ثلث سكان منطقة للشرق الأوسط ومن المتوقع أن يصبح مرض الكبد الدهني (MAFLD) السبب الرئيسي لجراحات زراعة الكبد لذا ينصح الخبراء بضرورة التحرّك للتصدي له، وإدراجه ضمن السياسات الراهنة والمبادرات الحالية التي تهدف إلى مكافحة البدانة والحدّ منها، لا سيما بين الأطفال والشباب.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

إعلان

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية