متى يكون الأرق عرضًا لمرض نفسي خطير؟

06:20 م الخميس 18 يوليه 2019
متى يكون الأرق عرضًا لمرض نفسي خطير؟

الأرق

إعلان

كتبت - حسناء الشيمي:

يعتبر الأرق من الاضطرابات النفسية التي تؤرق بعض الأشخاص من آنٍ لآخر، حيث يمنعهم من الحصول على ساعات النوم الكافية، الأمر الذي يجعلهم أكثر عصبيةً وتوترًا في اليوم التالي.

أنواع الأرق

يقول الدكتور محمد الشامي، استشاري الطب النفسي، إن هناك نوعين من القلق، وهما:

1- الأرق العرضي

قد ينذر القلق المصابين به بخطر الإصابة ببعض الأمراض النفسية، أبرزها:

-الاكتئاب، الذي يصاحبه اضطرابات في النوم، والملل، والتكاسل في أداء بعض المهام، فضلًا عن الحزن المستمر، والتفكير والنظر إلى الأمور بنظرة تشاؤمية، إلى جانب الشعور بعدم قيمة الحياة.

اقرأ أيضًا: الاكتئاب.. مرض نفسي أم وهم؟

- القلق النفسي، حيث يعاني المصاب به من التوتر واضطرابات في ضربات القلب، إلى جانب فقدان القدرة على النوم.

2- الأرق كاضطراب

وبخلاف كونه أحد أعراض بعض الأمراض النفسية، قد يعاني بعض الأشخاص من الأرق، نتيجة المواظبة على بعض العادات اليومية، التي قد تؤثر على الساعة البيولوجية بجسم الإنسان، وتمنعه من الخلود إلى النوم بشكلٍ طبيعي، ومنها:

- العمل في الشفتات المسائية.

- تغيير مواعيد العمل بشكل مستمر.

- السفريات الطويلة.

- السهر.

- التعرض المستمر لضغوط نفسية وحياتية، والاعتياد على التفكير فيها قبل النوم.

قد يهمك: هل هناك علاقة بين كمية الإضاءة والأرق؟

أعراض الأرق

ويتفق معه الدكتور عادل مدني، أستاذ الطب النفسي جامعة الازهر، مؤكدًا الأرق كباقي الاضطرابات النفسية، قد يعاني المصاب به من بعض الأعراض، ومنها:

- كثرة التفكير.

- عدم القدرة على الخلود إلى النوم بصورة طبيعية.

- كثرة الاستيقاظ من النوم ليلًا.

- الصداع.

- العصبية.

- التوتر.

- اسمرار تحت العين من قلة النوم.

طرق التغلب على الأرق

ويؤكد مدني أن في حال استمرار القلق لأكثر من أسبوعين، خاصةً إذا صاحبه الشعور بالحزن الشديد أو التفكير المستمر، يجب التوجه إلى طبيب نفسي، للوقوف على أسبابه، ووصف العلاج المناسب للتخلص منه، كالمهدئات أو المنومات.

وقبل الذهاب إلى الطبيب، ينصح الشامي بمحاولة علاج مشكلة الأرق ذاتيًا، وذلك من خلال اتباع الإرشادات التالية:

1- تحديد مواعيد ثابتة للاستيقاظ والنوم، لضبط الساعة البيولوجية الخاصة بالجسم.

2- عدم التوجه إلى السرير، إلا في حالة الرغبة الشديدة في النوم.

3- الخروج من الغرفة فورًا، إذا لم تستطع النوم بعد مرور أكثر من 20 دقيقة على التوجه إلى السرير، وذلك لضمان عدم تعويد المخ على التفكير قبل النوم.

4- تجنب التفكير في المشاكل والأعباء اليومية عند الخلود إلى النوم قدر المستطاع.

5- محاولة القراءة أو الاستماع للموسيقى الهادئة قبل الخلود إلى النوم.

6- ممارسة رياضة خفيفة قبل الخلود إلى النوم بساعة.

7- تناول المشروبات الدافئة قبل النوم، كالحليب أو الينسون.

8- الاستحمام بالماء الدافئ قبل النوم، للاسترخاء.

قد يهمك أيضًا: علاج الأرق في 5 خطوات.. تمتع بنوم هادئ

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية