متى يحتاج مريض الاكتئاب إلى تغيير العلاج؟.. 5 علامات تكشف له ذلك

10:31 م الأحد 09 أغسطس 2020
متى يحتاج مريض الاكتئاب إلى تغيير العلاج؟.. 5 علامات تكشف له ذلك

الاكتئاب

إعلان

كتبت - هدى عبد الناصر:

يتعين على مرضى الاكتئاب تناول مضادات الاكتئاب لفترة طويلة، عادةً ما يحددها الطبيب، للسيطرة على الأعراض المصاحبة لهذا المرض النفسي.

ولكن مع مرور الوقت، قد تتراجع فعالية أنواع محددةً من مضادات الاكتئاب، وقد تتوقف نهائيًا عن العمل، مما يؤدي إلى اضطراب الحالة النفسية للمريض بعد تحسنها، الأمر الذي يتطلب منه سرعة استشارة الطبيب المختص، لتغيير العلاج.

يستعرض الكونسلتو في التقرير التالي، علامات توقف مضادات الاكتئاب عن العمل، وفقًا لموقع "Everydayhealth".

1- الاستجابة السريعة

أكد بعض الأطباء أن الاستجابة السريعة لمضادات الاكتئاب قد تدل على عدم فعاليتها، لأن هذه الأدوية تحتاج لفترة من الوقت، تتراوح ما بين أسبوعين و12 أسبوع، لكي تتمكن من زيادة المواد الكيميائية العصبية المسئولة عن تحسين المزاج والشعور بالسعادة، مثل السيروتونين والدوبامين والنورادرينالين.

2- النسيان

يعتبر النسيان من الأعراض المصاحبة لمرض الاكتئاب، إلا أن هذا العرض قد يعاني منه بعض المرضى بشكل مفاجئ عندما تتوقف مضادات الاكتئاب عن العمل.

3- الشعور بالطاقة

يعتقد بعض المرضى أن الطاقة التي تسري بأجسادهم بعد تناول مضادات الاكتئاب دليل على مدى فعاليتها، خاصةً أنهم كانوا يعانون من الخمول والكسل قبل الحصول عليها.

وهذا ما نفاه بعض الأطباء، مؤكدين أن ارتفاع الطاقة الجسدية قد يشير في بعض الأحيان إلى أن مضادات الاكتئاب لا تعمل بالشكل المطلوب، ويجب التوجه إلى الطبيب المعالج، لاستبدالها بأنواع أخرى أكثر فعالية.

اقرأ أيضًا: تعاني من الاكتئاب؟.. إليك أفضل 5 رياضات لمحاربته

4- زيادة الاكتئاب

زيادة أعراض الاكتئاب سوءًا، والمتمثلة في فقدان الشهية وفرط الحركة والقلق المستمر، قد تنذر المريض بتوقف مضادات الاكتئاب عن العمل.

5- التقلبات المزاجية العنيفة

من المفترض أن يشعر مرضى الاكتئاب، خاصةً المصابين بالاضطراب ثنائي القطب أو الهوس الاكتئابي بتحسن المزاج بعد فترة من تناول مضادات الاكتئاب، ولكن إذا شعر المريض فجأة بتقلبات مزاجية حادة، يجب استشارة الطبيب المعالج على الفور، لاستبدال مضادات الاكتئاب التي توقفت عن العمل بأنواع أخرى.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية