خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

كيف يؤثر السكري على حالتك المزاجية؟.. إليك طرق التعامل معه

02:44 م السبت 30 أكتوبر 2021
كيف يؤثر السكري على حالتك المزاجية؟.. إليك طرق التعامل معه

مرض السكري النفسي

كتب- صابر نجاح:

نتيجة اضطراب مستويات سكر الدم لدى المصابين، تظهر بعض العلامات المنذرة الجسدية، التي أبرزها: التعب والإرهاق، إلا أن الأطباء لاحظوا أن تأثير ارتفاع مستويات الجلوكوز "سكر الدم" يمتد إلى الحالة النفسية للمصابين بداء السكري باختلاف أنواعه، فكيف يحدث ذلك؟

يستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي، تأثير عدم استقرار سكر الدم على الحالة النفسية لمريض السكري وطرق التعامل، وفقًا للدكتور محمد نبيل يوسف، أستاذ الكبد والجهاز الهضمي بكلية طب القصر العيني، وما جاء في موقع "Medical News Today".

كيف يؤثر داء السكري على الحالة النفسية للمريض؟

يؤثر ارتفاع سكر الدم على الحالة النفسية والمزاجية للشخص بأكثر من طريقة، فيمّا يلي:

1- الخوف من مضاعفات السكري

مريض داء السكري سواء من النوع الأول أو النوع الثاني، يعاني من الضغط النفسي المستمر؛ نتيجة لاضطراب مستويات الجلوكوز لدى بعض المرضى وتعرضهم لمضاعفات المرض، التي تعرض المرضى لخطر الإصابة بأحد المشكلات الصحية مثل تلف الأعصاب.

اقرأ أيضًا: أبرزها فقدان البصر.. 6 مضاعفات خطيرة لمرض السكري

2- تغيرات مزاجية

يؤثر ارتفاع مستوى السكر في الدم على الحالة المزاجية للأشخاص، تظهر بعض العلامات المنذرة على ذلك، مثل: القلق والارتباك، كما يؤدي اضطراب نسبة الجلوكوز إلى حدوث تغيرات في الحالة المزاجية للشخص، خاصًة عند التعرض إلى نوبة سكري، فيها يحدث انخفاض شديد في مستويات سكر الدم تصل إلى أقل من 70 ملليجرام لكل ديسيلتر، تشمل أعراض غيبوبة السكري التالي:

- الجوع.

- الارتباك الشديد.

- العدوان والتهيج.

- تغيرات في الشخصية أو السلوك.

- صعوبات في التركيز.

- الشعور بالنشوة ثم الضيق المفاجئ.

اقرأ أيضًا: لماذا يشعر مرضى السكري بالإرهاق والتعب؟

3- التوتر والقلق

يصاب مريض السكري خاصًة الأشخاص الذي تهاجهم الأعراض للمرة الأولى في حياتهم بالقلق والتوتر، حيال التصرف عند ارتفاع مستويات السكر الشديد أو الانخفاض المفاجئ لسكر الدم، خاصًة في حالات القيادة أو النوم أو عند البقاء في تجمع.

4- الاكتئاب

يمكن أن يصاب مريض السكري بالاكتئاب، نتيجة لاتباع جدول صارم من الجرعات الدوائية خاصًة الأنسولين إلى جانب تغيير نمط الحياة اليومية، يشعر بعض المرضى بالعلامات التالية: فقدان الرغبة في ممارسة الأنشطة اليومية، فقدان الرغبة في تناول الأطعمة، صعوبات في النوم والتركيز، يصنفه الأطباء على أنه مرض السكري النفسي.

قد يهمك: علامات تحذيرية مختلفة قد تنذرك بالإصابة بالسكري.. دليلك للوقاية منه

نصائح للتعامل مع مرض السكري النفسي

يمكن التعايش مع داء السكري والتعامل مع مرض السكري النفسي، من خلال اتباع النصائح التي يوصي بها الأطباء، كالتالي:

- اتباع حمية غذائية صحية

يمكن أن يساعد تناول الوجبات التي لا تتضمن أي سكريات أو كربوهيدرات غير صحية، إلى جانب تناول الوجبات بانتظام، في إدارة مستوى سكر الدم.

اقرأ أيضًا: معتقدات خاطئة عن مريض السكري.. بينها «ممنوع من الحلويات»

- ممارسة الرياضة بانتظام

يمكن أن يساعد النشاط البدني في تحسين الحالة المزاجية وتقليل مستويات الجلوكوز والحفاظ على وزن صحي، لذلك يجب على مرضى السكري فحص مستويات السكر في الدم قبل وبعد التمرين، خاصةً عند تلقي جرعات من الأنسولين، يفضل أن يكون النشاط البدني مكثفًا بشكل يومي للحصول على نتيجة مُرضية.

- الالتزام بجرعات الدواء

يمكن أن يساعد تناول جرعات الأدوية بانتظام والحرص على عدم تفويت أو تأخير الجرعات، في انتظام مستويات سكر الدم، ما يقلل من خطر تغير الحالة النفسية والمزاجية، كما يوصي الأطباء بفحص نسبة سكر الدم بشكل منتظم؛ لضمان السيطرة على مستوياته.

- استشارة الطبيب النفسي

في بعض الحالات يجب التعامل مع اضطراب القلق والإصابة بالاكتئاب تحت إشراف طبيب نفسي، الذي يساعدك على تقبل المرض وفي نفس الوقت تقليل المخاوف المتعلقة بالمضاعفات.

قد يهمك أيضًا: بالأرقام.. إليك المعدل الطبيعي لمستوى السكر بالدم

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية