الفكاهة تعزز أم تضر علاقتك بالطرف الآخر؟

05:04 م الجمعة 19 أكتوبر 2018
الفكاهة تعزز أم تضر علاقتك بالطرف الآخر؟

30-1 (29)

إعلان

الكونسلتو

كشفت دراسة جديدة أجراها باحثون بجامعة هاله، أن فوائد الضحك لا تقتصر على تقليل الضغط العصبي وتحسين وظيفة جهاز المناعة وأعضاء الجسم المختلفة فحسب، لكن تعتبر أيضًا أحد العوامل الأساسية لنجاح العلاقة العاطفية.

وقال ريني بروير، أستاذ علم النفس بالجامعة نفسها، إن هناك بعض الأشخاص لا يفضلون أو يخافون من الفكاهة والمرح، ويعتبرونه أمرًا حقيرًا، لكن البعض الآخر يستمتع في إضحاك الآخرين حتى ولو سخروا من أنفسهم شخصيًا، وتستمتع مجموعة أخرى بالسخرية من الآخرين والضحك عليهم، مضيفًا أن هذه المجموعات تؤدي نفس الفعل على اختلافه.

وشملت الدراسة 150 شابًا وفتاة في علاقة عاطفية، طُلب منهم المشاركة في مقابلات أون لاين مع أساتذة نفسيين بالجامعة، والإجابة عن أسئلة حول أنفسهم وعلاقتهم بالطرف الأخر.

وتبين أن الطرفين الذين يستمتعان بحس الفكاهة والضحك بالطريقة نفسها، ينعكس ذلك بالإيجاب عليهما، حيث لاحظ الباحثون أن النساء شعرن بالرضا تجاه علاقتهم العاطفية بل والانجذاب أكثر إلى الشريك، فضلًا عن الرضا المتبادل بين الطرفين عن علاقتهم الحميمة.

وأوضحت النتائج، أن الأمر يتغير لدى الطرفين غير المستمتعين بحس الفكاهة، وتحديدًا الرجال الذين تخشى زوجاتهم المرح، حيث يشعرون بقلة الرضا عن الحياة الجنسية.

ولفت الباحثون الانتباه إلى معاناة الأشخاص الذين لا يحبون المرح من الجدال المستمر مع الطرف الآخر، حيث تؤدي التعليقات الساخرة إلى جدال.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية