منها التخلص من الصداع.. 5 فوائد طبية لممارسة العلاقة الحميمة

11:20 م السبت 27 أبريل 2019
منها التخلص من الصداع.. 5 فوائد طبية لممارسة العلاقة الحميمة

فوائد طبية للعلاقة الحميمية

إعلان

تًعد ممارسة العلاقة الحميمة من الأنشطة الأساسية لدى الأزواج، وهناك بعض التغيرات التي تحدث نتيجة هذه العلاقة، ويستعرض "الكونسلتو" أبرز الفوائد الصحية لممارسة العلاقة الحميمة، وتأثيراتها على صحة الجسم سواء العضوية أو النفسية.

تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا

كشفت دراسة أجرتها جامعة بوسطن للصحة العامة أن القذف المتكرر يقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، وفقًا لـ"health 24".

أُجريت الدراسة على ما يقرب من 32 ألف رجل حول وتيرة القذف وتتبعهم لمدة 18 عامًا، وقد وجدوا أن الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و 29 عامًا كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 19% إذا قذفوا 21 مرة أو أكثر كل شهر مقارنة بالرجال الذين لم يقذفوا كثيرًا.

تقوي المناعة

أظهرت دراسة نشرت في جامعة روتشستر، أن الذين مارسوا الجنس مرة واحدة أو أكثر في الأسبوع لديهم مستويات أعلى من الجلوبولين المناعي اللعابي (IgA) عن أولئك الذين مارسوا الجنس أقل.

حيث تم العثور على IgA في الأغشية المخاطية داخل الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي، وكذلك في اللعاب والدموع، يستخدم جسمك هذا البروتين في الدم كخط الدفاع الأول لمحاربة المرض.

اقرأ أيضًا: 5 أسباب لفشل العلاقة الزوجية.. تعرف عليها

تخفف الصداع

قد تكون النشوة الجنسية بمثابة مسكن للألم الطبيعي، وفقًا لدراسة ألمانية عام 2013، حيث يتم قصف عقلك بالإندورفين، أي الناقلات العصبية التي تنتج الشعور بالسعادة وتخفيف الألم، أثناء ممارسة العلاقة، لذلك أراد الباحثون معرفة ما إذا كانت ممارسة الجنس أثناء وجع رأسك قد تخفف من الألم.

قاموا بمسح ما يقرب من 300 شخص يعانون من الصداع النصفي وأكثر من 60 يعانون من الصداع العنقودي، ووجدوا أن 60% من المصابين بالصداع النصفي و 37% من المصابين بالصداع العنقودي قالوا إنهم شعروا بتحسن بعد ذلك.

صحة القلب

بعد متابعة أكثر من 100 رجل لمدة 16 عامًا في المتوسط​، وجد الباحثون أن الرجال الذين مارسوا الجنس مرتين إلى ثلاث مرات أسبوعيًا لديهم معدل إصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية أقل بكثير من الرجال الذين مارسوا الجنس عدة مرات فقط في الشهر أو أقل، وفقًا لدراسة نشرت في المجلة الأمريكية لأمراض القلب.

علاج الأرق

لا يمكن أن تبقي عينيك مفتوحة بعد ممارسة العلاقة الحميمة، السبب في ذلك هو أن الجنس يهيئك للغفوة المثالية بجعلك تشعر بالراحة الفائقة، بفضل تأثيرات الأوكسيتوسين التي تقلل من الإجهاد.

لكن الأوكسيتوسين ليس هو الهرمون الوحيد الذي يحصل عليه الجسد، فيجتاح جسمك أيضًا هرمون يسمى البرولاكتين، والذي يكبح الدوبامين، وهو ناقل عصبي يساعدك على الشعور باليقظة، بالإضافة إلى ذلك، الجلوس في الظلام، يجعل جسدك يعتقد أن الوقت قد حان للنوم، بحيث يثير إطلاق الميلاتونين، وهو هرمون يجعلك تشعر بالنعاس ويخبر جسمك أن الوقت قد حان للراحة.

قد يهمك: إليك فوائدها وأضرارها.. كيف تؤثر العلاقة الحميمة على قلبك؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية