التهاب البنكرياس قد يؤدي للفشل الكلوي والسكر.. إليك الأسباب والعلاج

07:42 م الخميس 06 سبتمبر 2018
التهاب البنكرياس قد يؤدي للفشل الكلوي والسكر.. إليك الأسباب والعلاج

إعلان

كتبت- أسماء أبو بكر

البنكرياس عبارة عن غدة كبيرة الحجم تقع خلف وتحت المعدة، تفرز إنزيمات مسئولة عن هضم البروتينات والدهون والكربوهيدرات، فضلًا عن أنها تفرز بعض الهرمونات التي تساعد في ضبط معدل السكر بالدم.

يؤثر التهاب في البنكرياس سلبًا على وظيفتها ويسبب العديد من المشاكل الصحية للمصاب بهذا الالتهاب.. فما أسبابه وكيف يُعالج؟

الحاد & المزمن

التهاب البنكرياس نوعان، حاد ومزمن، وانسداد القناة المرارية بحصوات المرارة أو الإفراط في تناول الكحوليات من أشهر أسباب التهاب البنكرياس الحاد، فضلًا عن أنه يرتبط في حالات أخرى ببعض الالتهابات والفيروسات التي تصيب البنكرياس كالتهاب الغدة النكافية أو تناول أدوية معينة أو نتيجة لوجود أورام أو عيوب خلقية أو وراثية بالبنكرياس، وفقًا للدكتور محمد نجيب، أستاذ الجهاز الهضمي والكبد بكلية طب القصر العيني،

أضاف نجيب، أن النوع المزمن يكون في أغلب الحالات تطورًا لالتهاب البنكرياس الحاد، أو نتيجة للاستمرار في تناول المشروبات الكحولية أو لارتفاع نسبة الكالسيوم أو هرمون الغدة الجار درقية أو الدهون في الدم.

أعراض ومضاعفات

الأعراض الأولية التي يعاني منها المصاب بالتهاب البنكرياس تتمثل في: الشعور بألم شديد جدًا أعلى البطن وتحديدًا في المنطقة العلوية اليسرى ويتجه مباشرة إلى الظهر، والغثيان والقيء، فضلًا عن احتمالية ظهور بعض الأعراض الأخرى، هى:

- ارتفاع نسبة الصفراء في الدم.

- ارتفاع في درجة الحرارة.

- النزيف.

- انتفاخ البطن أحيانًا.

أشار "نجيب" إلى أن مضاعفات التهاب البنكرياس قد تصل إلى الفشل الكلوي أو هبوط في عضلة القلب أو فشل تنفسي، والالتهاب المزمن قد يؤدي إلى مرض السكر أو سرطان البنكرياس.

التعامل طبيًا

التعامل الطبي مع التهاب البنكرياس يعتمد أولًا على محاولة السيطرة على الأعراض المصاحبة له، عن طريق تناول المريض للمسكنات، وسوائل الحقن الوريدي حتى لا يصاب بالجفاف، وفقًا لما ذكره نجيب، مضيفًا أن المريض يحتاج إلى إجراء عدد من الفحوصات والتحاليل الطبية لمعرفة سبب الالتهاب ثم علاجه.

يختلف العلاج حسب سبب الالتهاب، إذا كان ناتجًا عن انسداد القناة الصفراوية أو ضيقها فلا بد من إجراء منظار القنوات المرارية لإزالة الانسداد، وفي حالة وجود حصوات المرارة يجب أن يتم إجراء جراحة المرارة بعد استقرار التهاب البنكرياس حتى لا يصاب المريض به مرة أخرى.

استكمل نجيب حديثه، موضحًا أن التدخل الجراحي قد يكون ضروريا لتصريف السوائل من البنكرياس أو لإزالة الأنسجة المريضة، مشيرا أنه في حالة الالتهاب المزمن قد تستدعي حالة المريض تناول علاجات أخرى مثل إنزيم البنكرياس مع كل وجبة.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية