الأطفال أكثر عرضة لها.. أسباب حساسية اللحوم وطرق علاجها

02:03 م الثلاثاء 16 أبريل 2019
الأطفال أكثر عرضة لها.. أسباب حساسية اللحوم وطرق علاجها

حساسية اللحوم

إعلان

كتبت - ندى سامي:

تعتبر حساسية اللحوم من الأمراض التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، ما يجنبهم تناولها بمختلف أنواعها، حتى لا تتعرض صحتهم لبعض المضاعفات، ويميلون إلى التغذية على بدائلها، مثل تناول البرجر النباتي.

حساسية اللحوم

تعاني نسبة كبيرة من سكان العالم، تتراوح من 30 إلى 40%، من مختلف أنواع الحساسية، وخاصةً حساسية اللحوم، التي تهدد نحو 250 مليون نسمة، ومازال أعداد المصابين بها في ازدياد كل عام، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

أعراض حساسية اللحوم

تختلف أعراض حساسية اللحوم من شخصٍ لآخر، فقد تظهر مباشرةً بعد تناول قطعة من اللحم، أو بعد عدة ساعات، وفقًا لموقع "very well health"، ومن بينها:

- الصداع.

- طفح جلدي.

- آلام في البطن.

- وذمة وعائية (نوبات حادة من آلام البطن).

- عسر هضم.

- غثيان.

- إسهال.

- عطس.

- سيلان الأنف.

- تورم العيون.

- ربو.

- اضطراب نبضات القلب.

اقرأ أيضًا:احذر.. هذا الخطر يزداد لدى مرضى حساسية الطعام

أسباب حساسية اللحوم

يعتبر السبب الكامن وراء حساسية اللحوم غير معروف حتى الآن، ومع ذلك استطاع العلماء معرفة الأسباب التي تجعلك عرضة للإصابة بحساسية اتجاه نوع معين من اللحم عن غيره.

حساسية اللحوم الحمراء

تسمى أيضًا حساسية اللحوم الثديية (MMA)، ويعتبر أصحاب فصيلة الدم a وo هم الأكثر عرضة للإصابة بها، لاحتوائها اللحم، سواء البقري أو الضان، على سكر ألفا غال، الذي يعرضهم لخطر هذا المرض.

ووفقا للأكاديمية الأمريكية للحساسية والربو والمناعة (AAAAI)، فإن الأطفال من الفئات الأكثر عرضة لحساسية اللحوم الحمراء، وخاصة الذين يعانون من التهاب الجلد التأتبي (جفاف الجلد).

حساسية الدواجن

تعتبر حساسية الدواجن أقل ضررًا وشيوعًا من حساسية اللحوم الحمراء، وتحدث نتيجة تناول الدجاج غير المطهي جيدًا، وقد يعاني منها المصابين بحساسية البيض، والمعروفة أيضًا بمتلازمة بيض الطيور.

وعادةً ما تظهر حساسية الدواجن لدى المراهقين والشباب، على الرغم من أن أعراضها قد تظهر على المريض في الفترة ما قبل المدرسة، فضلًا عن المصابين بحساسية الأسماك.

قد يهمك: هل يمكن للمصابين بحساسية الفول السوداني تناول حبات قليلة؟

تشخيص حساسية اللحوم

- فحص الدم، قادر على اكتشاف الأجسام المضادة والمعروفة باسم الجلوبيولين المناعي، الذي يبين نسبة التحسس من اللحوم.

- اختبار وخز الجلد، حيث توضع كميات صغيرة من بروتين اللحم تحت الجلد، لمعرفة ما إذا كان هناك أي رد فعل تحسسي اتجاه اللحوم.

- اتباع انظمة غذائية غنية باللحوم، لملاحظة أي رد فعل يصدره الجسم عند تناولها.

علاج حساسية اللحوم

- يتوقف علاج حساسية اللحوم على منع مسببات الحساسية، للوقاية من الإصابة بالأعراض السابقة.

- وإذا استمرت الأعراض رغم الابتعاد عن تناول اللحوم، يجب التوجه إلى طبيب متخصص، لتحديد علاج يناسب كل عرض على حدة، مثل مضادات الهيستامين إذا كان المصاب يعاني من طفح جلدي، فضلًا عن تحديد نظام غذائي صحي يتلائم مع طبيعة المريض، لتجنب الإصابة بها مرة أخرى.

قد يهمك أيضًا: أطعمة ومشروبات تهيج حساسية الغذاء.. عليك تجنبها

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية