خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

منها سوء التغذية.. إليك أسباب الإصابة بضمور العضلات وطرق علاجه

10:51 م الإثنين 16 سبتمبر 2019
منها سوء التغذية.. إليك أسباب الإصابة بضمور العضلات وطرق علاجه

أسباب الإصابة بضمور العضلات وطرق العلاج

كتب- أحمد كُريّم:

يعتبر ضمور العضلات من ضمن الأمراض الخطيرة التي تصيب الكبار والصغار على حد سواء، وقد يؤدي إلى وفاة المصابين به بسبب اعتلال عضلة القلب، والفشل التنفسي.

وضمور العضلات هو مرض عصبي عضلي يتميز بضعف وضمور عضلي ويصيب المرض بصورة رئيسية الذكور، ويتراوح عدد المصابين به في مصر ما بين 700 ألف إلى مليون حالة.

ويستعرض "الكونسلتو" في التقرير التالي أسباب الإصابة بضمور العضلات، وطرق العلاج المتاحة حاليًا.

يقول الدكتور أحمد صلاح كامل استشاري المخ والأعصاب بكلية الطب جامعة القاهرة، إن هناك عدة أسباب لضمور العضلات، منها:

- سوء التغذية.

- الأسباب الوراثية.

- قلة الحركة.

- التقدم في السن.

- الحروق.

- إصابة الحبل الشوكي.

- جلطات المخ .

- العلاج بالكورتيزون لفترات طويلة.

- بعض الأمراض في الأعصاب والتهاب المفاصل وشلل الأطفال والروماتويد وبعض الأمراض الوراثية ومنها زواج الأقارب.

- التصلب الجانبي.

أعراض ضمور العضلات

ويوضح كامل أن أعراض المرض هي:

- قلة حجم العضلات وفقد العضلات.

- الضعف.

- عدم القدرة على الحركة.

- تدمير خلايا القرن الأمامي للنّخاع.

- مشكلات في رفع الرأس.

- صعوبات في البلع، والتنفس، خاصة عند الأطفال حديثي الولادة، أو بعد 6 أشهر من الولادة.

- انحناء العمود الفقري.

- ضمور العضلات يمكن أن يقلل من كفاءة عضلة القلب.

- صعوبة المشي.

- قصر العضلات أو الأوتار حول المفاصل (الانكماشات)، ويمكن أن تزيد الانكماشات من تقييد الحركة.

- التأخير في اكتساب اللغة والتحدث بالنسبة للأطفال.

نصائح لمرضى ضمور العضلات

ويؤكد كامل أن هناك عدد من النصائح لعلاج ضمور العضلات، ومنها:

- علاج سبب ضمور العضلات.

- التغذية السليمة.

- تمرين العضلات .

- العلاج الطبيعي.

علاج ضمور العضلات

تشير الدكتورة ناجية فهمي، رئيس قسم الأعصاب بكلية طب عين شمس، إلى أن مرض ضمور العضلات من أخطر الأمراض التي تسبب خللًا كاملًا بجميع عضلات الجسم، مضيفةً أن له 65 نوعًا، أشهرها "دوشين"، وهو الأكثر انتشارًا في مصر.

وتضيف أن الضمور الشوكي كان لا يجعل الأطفال المصابين به يكلمون عامهم الأول ويودي بحياتهم، إلا أن حقن النخاع سبيرانزا، استطاعت أن تحسن من حالتهم، وساعدتهم على التنفس دون الحاجة لأجهزة التنفس الصناعي، إلى جانب تحسين وظائفهم الحركية بدرجة كبيرة.

وتوضح فهمي أن إحدى شركات الأدوية ابتكرت عقارًا جديدًا لكنه لا يوجد في مصر لارتفاع تكلفته التي تصل إلى 2 مليون دولار لكورس العلاج.

اقرأ أيضًا: رغم توافر علاجه.. ضمور العضلات مرض يهدد أطفال مصر بالشلل والوفاة

صحتك النفسية والجنسية