خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

حالة صادمة ألم الأسنان أحد أعراض إصابتها بورم المخ- ماذا حدث؟

03:21 م الثلاثاء 13 سبتمبر 2022
حالة صادمة ألم الأسنان أحد أعراض إصابتها بورم المخ- ماذا حدث؟

إيما ويبستر

كتبت-ياسمين الصاوي:

عانت امرأة تبلغ من العمر 29 عامًا من ألم شديد بالأسنان، فذهبت إلى عيادة طبيب أجرى لها حشو الجذور، لكنها لم تتوقع أبدًا أن هذا الألم أحد أعراض إصابتها بورم في المخ.

ظلت إيما ويبستر تعاني من الألم وعدم وضوح الرؤية بعد عدة أشهر من علاج جذور الأسنان، مؤكدة أن حشو الأسنان لم يحدث أي فرق في الألم الذي كانت تعاني منه، بل إنه امتد إلى أعلى فمها وطرف أنفها، حسبما نشرت صحيفة"ديلي ميل" البريطانية.

زارت ويبستر الطبيب العام، الذي اعتقد أنها تعاني من ألم عصبي في الوجه بسبب تهيج أو تلف أحد الأعصاب، وظلت تتناول أدوية الصرع لمدة 6 أشهر لعلاج ذلك، حيث يتداخل الدواء مع قدرة العصب على إرسال إشارات الألم إلى الدماغ.

وبرغم ذلك، استمرت الأعراض في التدهور وبدأت تعاني من عدم وضوح الرؤية حتى ذهبت إلى طبيب عام آخر أحالها إلى قسم الأمراض العصبية في مستشفى جامعة الملكة إليزابيث في غلاسكو، حيث خضعت لفحص التصوير بالرنين المغناطيسي.

بعد 3 أيام، تلقت مكالمة من المستشفى لإخبارها بأنها مصابة بورم حميد غير سرطاني في المخ خلف عينها اليمنى.

وخضعت ويبستر لعملية جراحية تم فيها استئصال 70% من الورم، قائلة "لم أتخيل أنني سأصل إلى هذه المرحلة الآن"، حيث استمر ألم الأسنان لديها لمدة عام.

يعد ورم الدماغ الحميد أو غير السرطاني كتلة من الخلايا تنمو ببطء نسبيًا في الدماغ، وتظل في مكان واحد ولا تنتشر.

وعادة لا ينمو الورم مرة أخرى إذا تمكن الطبيب من إزالته بالكامل أثناء الجراحة، لكن إذا تعذر إزالة الورم بالكامل، فهناك خطر قد ينمو مرة أخرى، ومن ثم يجب مراقبته عن كثب باستخدام الفحوصات أو معالجته بالعلاج الإشعاعي.

تشمل أعراض ورم الدماغ الحميد صداعًا شديدًا ومستمرًا، ونوبات صرع، وشعور بالغثيان، والنعاس، وتغيرات عقلية أو سلوكية، ومشكلات في الكلام والرؤية.

يعتبر كبار السن أكثر من 50عامًا وأولئك الذين لديهم تاريخ عائلي من أورام المخ وأولئك الذين يعانون من أمراض وراثية هم الأكثر عرضة للإصابة بالمرض، ويشمل العلاج عادة الجراحة لإزالة معظم الورم.

قد يحتاج المريض إلى العلاج الإشعاعي والعلاج الكيميائي للسيطرة على نمو الخلايا المتبقية، لكن بعد الجراحة، يمكن لمعظم الأشخاص استكمال حياتهم الطبيعية.

صحتك النفسية والجنسية