تُحسِّن حركة الأمعاء.. 5 أطعمة يمكن تناولها بعد القيء

08:00 م الخميس 12 سبتمبر 2019

إعلان

كتبت - ندى سامي:

يتجنب معظم الأشخاص تناول الأطعمة بعد التعرض للغثيان، خوفًا من الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي، التي تعرضهم للتقيؤ مرة أخرى، مع العلم أن هناك بعض الأطعمة التي يمكن تناولها بعد التعرض للقيء، دون التعرض لأي مضاعفات.

"الكونسلتو" في التقرير التالي، قائمة بأبرز الأطعمة التي يمكن تناولها بعد التقيؤ، وفقًا لموقع "Health line"

1- الموز

يتسبب القيء في فقدان الجسم للعديد من المعادن الهامة، وأبرزها البوتاسيوم، الذي يؤدي نقصه إلى الإصابة بتقلصات المعدة، لذا ينصح بتناول ثمرتين من الموز بعد التقيؤ، لأنه يساهم في تهدئة المعدة وتسهيل حركة الأمعاء.

2- الحساء

يفقد الجسم نسبة كبيرة من السوائل بعد التقيؤ، ومع تكرار الغثيان قد يتعرض المريض لخطر الإصابة بالجفاف، لذلك يجب تناول طبق من الحساء الدافئ الخالي من الدسم، لترطيب الجسم وتهدئة المعدة.

3- الأرز المسلوق

تناول طبق صغير من الأرز المسلوق هي الطريقة المثلى لتعويض نقص النشويات بالجسم بسبب التقيؤ، كما يساهم في تحسين وظائف الجهاز الهضمي، ويقلل من فرص الإصابة بالإسهال، ولكن يجب تجنب إضافة السمن والبهارات عند تحضيره.

اقرأ أيضًا: لماذا يصاب البعض بالقيء في وسائل النقل؟

4- البطاطس

لا تختلف البطاطس كثيرًا عن الأرز المسلوق، فهي من الأطعمة الغنية بالنشويات والتي يفضل تناولها بعد التقيؤ، لأنها تساهم في تحسين حركة الأمعاء، ولكن يجب الحرص على تناولها مسلوقة دون إضافة البهارات الحارة إليها.

5- الخبز المحمص

تحتاج المعدة بعد التعرض للقيء للقليل من الألياف التي تساعد على تحسين حركة الأمعاء، لذا يجب عدم تناول الفواكه والخضروات، لتجنب تكرار الغثيان مرة أخرى، ويفضل استبدالها بالخبز المحمص، بحيث يكون خاليًا من أي إضافات قد تسبب تهيج المعدة.

قد يهمك: مهما كانت أسبابه.. أطعمة ومشروبات تحميك من الإصابة بالقيء

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية