خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

للحوامل.. مشكلات يشير إليها نزيف الأنف واللثة

02:10 م الجمعة 10 أغسطس 2018
للحوامل.. مشكلات يشير إليها نزيف الأنف واللثة

إعلان

كتبت- حسناء الشيمي

تتعرض الحوامل لنزيف اللثة أو الأنف بصورة مستمرة، وفي الغالب يكون هذا النزيف طبيعي، لكن هناك بعض الحالات لا يكون فيها النزيف طبيعي، ويعبر عن وجود مشكلة.

قال الدكتور أحمد راشد، أستاذ أمراض النساء والتوليد بجامعة عين شمس، إن تعرض الحامل لنزيف اللثة أو الأنف يعد من الأمور الطبيعية التي تحدث أثناء الحمل، وذلك نتيجة لحدوث تغيرات في الدورة الدموية، والتعامل معها يكون باتباع الإسعافات الأولية الطبيعية لإيقاف النزيف، مؤكدًا أنها لا تشكل أي خطورة سواء على الجنين ولا على الأم.

إذا تكرر النزيف وكان غير طبيعي، فهنا أكد "راشد" أهمية خضوع الحامل للفحص وإجراء تحاليل وفحص دم، للتعرف عما إذا كان النزيف طبيعي أو بسبب مرضي.

أضاف الدكتور أيمن هاني، مدرس أمراض النساء والتوليد لكلية طب جامعة القاهرة، أن هذه الحالة قد تعبر عن وجود سيولة في الدم، أو ارتفاع في ضغط الدم، أو وجود مشكلة في العضو المصاب، سواء اللثة، أو الأنف.

أوضح "هاني" أن الحامل إذا كانت تعاني من أنيميا، سيولة في الدم، أو ارتفاع في ضغط الدم فذلك يعرض حملها للخطر، وقد يعرضها لتسمم حمل، لذا شدد على أهمية تحديد السبب لاتخاذ الإجراء اللازم وحمايتها.

وإذا لم تكن المريضة تعاني من وجود مشكلة في ضغط الدم، أو سيولة الدم، فهنا يوجد احتمالين:

الأنف

إذا كانت مشكلة نزيف الأنف تعود لمشكلة في الأنف، فهنا قال الدكتور حمدي زكريا، استشاري الأنف والأذن والحنجرة، إنه يتم فحص تشريح الأنف للمريضة، مع عمل فحص للجيوب الأنفية، وهنا يتم عمل كي كيميائي لشعيرات الأنف، مع عمل حشو موضعي للأنف مؤكدا أن هذه الإجراءات تكون آمنة للحامل تمامًا.

اللثة

أما إذا كانت المشكلة نزيف اللثة، فهنا أوضح "هاني" أن ذلك قد يعبر عن وجود التهابات في اللثة، ونتيجة ضعف مناعة الحوامل، فهنا قد تتسبب الالتهابات في وجود ميكروب في الدم، ويهدد كيس الماء الموجود حول الجنين، ويعرضه للانفجار، وذلك يحدث في 3% من الحالات.

أضاف الدكتور مجدي بيومي، استشاري طب وجراحة الأسنان، أن الحامل تنفر من استخدام معجون الأسنان في الغالب، ومع عدم تنظيف الأسنان، وتراكم الطعام، وضعف المناعة، تصاب اللثة بالتهابات شديدة، ما يعرضها للنزيف، وفي الغالب هنا يتم الفحص وتكون الأدوية موضعية بالاستعانة بالمضمضة التي تقلل الالتهاب، وتهاجم البكتيريا اللا هوائية المسببة للالتهاب.

كما نصح باستخدام الخيط الطبي لتنظيف الاسنان وإزالة بقايا الطعام المتراكمة حول السن، بالإضافة أنه يفيد في تنشيط الدورة الدموية في اللثة، فيقلل تعرضها للالتهاب، وشدد على أهمية استشارة الطبيب بصورة دورية كل 2 : 3 شهور للاطمئنان على سلامة الأسنان، وعدم التردد في استشارته فور الشعور بأي أعراض.

صحتك النفسية والجنسية