خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

6 أعراض تشير للإصابة بالتيفود.. كيف تقي طفلك من حمى الصيف؟

03:30 م الأربعاء 29 مايو 2019
6 أعراض تشير للإصابة بالتيفود.. كيف تقي طفلك من حمى الصيف؟

تلوث الأطعمة وراء الإصابة بالتيفود

إعلان

كتبت – مادي غيث:

حمّى التيفويد عدوى بكتيرية تصيب الأطفال والأشخاص الذين يعيشون في أماكن ملوثة، وبكتريا السالمونيلا هي المسئولة عن الإصابة بحمى التيفويد والتي يمكن أن تتواجد في الطعام والمياه الملوثة.

يستعرض «الكونسلتو» في التقرير التالي أسباب الإصابة بمرض التيفويد وأعراضه وطرق علاجه، وفقا للدكتورة نهى أبو الوفا، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة.

أسباب الإصابة بـ"حمى التيفويد"

- تناول أطعمة ملوثة تحتوي على بكتريا السالمونيلا.

- تناول مياه ملوثة تحتوي على بكتريا السالمونيلا.

- تناول الطعام بأيدي ملوثة.

أعراض حمى التيفويد

- التعب والخمول.

- الصداع.

- القيء.

- آلام البطن.

- إسهال.

- ارتفاع في درجة الحرارة.

موعد انتشاره

ينتشر التيفويد في فصل الصيف عن الشتاء، وذلك لارتفاع درجة الحرارة ونشاط البكتريا على عكس ما يحدث في فصل الشتاء

اقرأ أيضًا: عدوى المستشفيات.. هكذا تتسبب دور الرعاية الطبية في المرض

فترة حضانة المرض

فترة حضانة المرض من أسبوع إلى أسبوعين من دخول البكتريا الجسم، ولا تظهر الحمى إلا في خلال هذه الفترة.

التشخيص

عند إصابة الطفل بالأعراض السابق ذكرها يُجرى تحليل دم وبراز لاكتشاف إذا كانت البكتريا المسؤولة عن التيفويد موجودة بالبراز ونوعها لتحديد علاجها.

التطعيم

يجب إعطاء الطفل تطعيم ضد مرض التيفويد وهو عبارة عن كبسولة تؤخذ عن طريق الفم لمدة يومين.

علاج التيفويد

- مضاد حيوي.

- خافض للحرارة.

- مضاد للغثيان.

- في بعض الحالات يستوجب إعطاء الطفل المحاليل.

- السوائل.

- تناول الأطعمة الخفيفة.

طرق الوقاية وفقًا لمنظمة الصحة العالمية

- يجب توخّي الحذر من تناول الأطعمة الملوثة.

- النظافة الشخصية.

- التطعيم ضد التيفويد.

- التوعية الصحية.

- تناول مياه نظيفة.

- لقاحات للوقاية من مرض التيفويد.

- لقاح يُعطى بالفم للأطفال بعد تخطي 5 سنوات، لكن هذه اللقاحات غير كافية لإعطاء الطفل مناعة ضد مرض التيفويد، إضافة إلى أنهم غير معتمدين للأطفال تحت سن العامين، وفي ديسمبر من العام 2017 قامت المنظمة بوضع أول لقاح للتيفويد تحت الاختبار لغرض اعتماده؛ لتوفير مناعة أطول للأطفال، مع ضرورة تناوله بجرعات أقل ويمكن إعطاؤه للأطفال فوق عمر الستة أشهر.

بدورها تقوم المنظمة بتوزيع اللقاح على البلاد التي تنتشر بها حمى التيفويد؛ للحد من انتشارها والحد من استخدام المضادات الحيوية لعلاج هذه الحمى.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية