خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

تمدد القنوات اللبنية.. هل يزيد فرص الإصابة بسرطان الثدي؟

12:54 م السبت 23 أكتوبر 2021
تمدد القنوات اللبنية.. هل يزيد فرص الإصابة بسرطان الثدي؟

توسع القنوات اللبنية بالثدي

كتبت- ندى سامي:

تمدد القنوات اللبنية بالثدي هو إصابة تحدث عند اتساع قناة الحليب في الثدي، يمكن أن يتسبب ذلك في انسداد القناة مما يؤدي إلى تراكم السوائل، إنه أكثر شيوعًا عند النساء اللائي يقتربن من فترة انقطاع الطمث أو سن اليأس، مع ذلك قد يحدث بعد انقطاع الطمث لدى بعض السيدات.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي، أسباب توسع القنوات اللبنية بالثدي وطرق العلاج، وفقًا للدكتورة سارة عبد العظيم، أخصائي جراحات الثدي وإعادة البناء، موقع "Mayo clinic"

يحدث تمدد القنوات اللبنية عندما تتسع واحدة أو أكثر من قنوات الحليب تحت الحلمة، قد تتكاثف جدران القناة وقد تمتلئ القناة بالسائل، قد يتم انسداد قناة الحليب أو انسدادها بمادة لزجة سميكة، غالبًا لا تسبب هذه الحالة أعراضًا ولكن قد تعاني بعض النساء من إفرازات من الحلمة أو ألم الثدي أو التهاب القناة المسدودة.

اقرأ أيضًا: هذه علاقة الرضاعة الطبيعية بالتهاب الغدد اللبنية

غالبًا ما يحدث تمدد القنوات اللبنية عند النساء أثناء انقطاع الطمث في عمر من 45 إلى 55 عامًا، لكن يمكن أن يحدث بعد انقطاع الطمث أيضًا، غالبًا ما تتحسن الحالة من تلقاء نفسها دون علاج، لكن إذا استمرت الأعراض فقد تحتاج إلى الحصول على مضادات حيوية، يصل الأمر في بعض الأحيان إلى إجراء جراحة إزالة قناة الحليب المصابة.

رغم أن من الطبيعي القلق بشأن أي تغيرات تطرأ على الثدي، لكن توسع القنوات الثديية والتهاب الضرع المحيط بالقناة ليست من عوامل خطر الإصابة بسرطان الثدي.

اقرأ أيضًا: سرطان الثدي.. إليكم أبرز علامات الإصابة به وطرق التشخيص

أعراض توسع القنوات اللبنية بالثدي

غالبًا لا يتسبب توسع القنوات الثديية في ظهور أي علامات أو أعراض، لكن تعاني بعض السيدات من التالي:

- إفرازات بيضاء أو خضراء أو سوداء من الحلمة من إحدى الحلمتين أو كلتيهما.

- إفرازات مدممة.

- تغير شكل الجلد حول الحلمة أو الأنسجة المحيطة بالثدي.

- احمرار الحلمة والهالة.

- كتلة أو سماكة في الثدي بالقرب من القناة المسدودة.

- حلمة مقلوبة إلى الداخل.

قد تحدث عدوى بكتيرية تسمى التهاب الضرع أيضًا في قناة الحليب المصابة، ما يتسبب في ظهور أعرض أخرى مثل: الشعور بألم في الثدي والتهاب في المنطقة المحيطة بالحلمة وارتفاع درجة الحرارة تصل إلى حمى، قد تتحسن علامات توسع القنوات الثديية وأعراضها من تلقاء نفسها.

قد يهمك: حكايات الألم والمعاناة.. سيدات يكشفن تجاربهن بعد استئصال الثدي

أسباب توسع القنوات اللبنية بالثدي

يتكون الثدي من أنسجة ضامة تشتمل على نظام من الممرات الدقيقة التي تحمل الحليب إلى الحلمات التي تعرف بقنوات الحليب، يحدث توسع القنوات الثديية عندما تتسع قناة الحليب تحت الحلمة، قد تتكاثف جدران مجرى الهواء وتمتلئ بالسوائل وتتمدد وينتج عن ذلك التهاب.

لا يعرف بالتحديد ما الذي يسبب توسع القنوات الثديية، لكن قد تتسبب بعض العوامل التي تتمثل فيما يلي:

- تغيرات أنسجة الثدي بسبب التقدم في العمر، إذ يتغير تكوين أنسجة الثدي من غدية في الغالب إلى دهنية في عملية تسمى الانقلاب، يمكن أن تؤدي هذه التغيرات الطبيعية في الثدي في بعض الأحيان إلى تمدد أو انسداد قنوات الحليب.

- انقلاب الحلمة، قد تسد الحلمة المقلوبة حديثًا قنوات الحليب مما يسبب الالتهاب والعدوى، يمكن أن تكون الحلمة المقلوبة حديثًا علامة على وجود حالة كامنة أكثر خطورة مثل السرطان، لذا لا يجب تجاهل ذلك العرض عند حدوثه واستشارة الطبيب.

قد يهمك أيضًا: الأورام الحميدة بالثدي.. هل تتحول إلى سرطانية؟

مضاعفات توسع قنوات القنوات اللبنية بالثدي

عادًة ما تكون مضاعفات تمدد قنوات الحليب طفيفة لكن قد يصفها الأطباء بكونها مزعجة وليست خطيرة، قد تشمل هذه ما يلي:

-تسريب الحلمة، قد يتسبب تمدد قنوات الحليب في تسرب بعض السوائل من الحلمة مما يتسبب في ظهور بقع على الملابس.

-عدم الراحة في الثدي، يمكن أن يسبب توسع القنوات الثديية احمرارًا وتورمًا وألمًا حول الحلمتين.

-العدوى، قد تحدث عدوى التهابية في قناة الحليب المصابة مما يسبب أحيانًا ألمًا في الحلمة أو حولها أو شعورًا عامًا بالمرض أو الحمى، قد يكون الاحمرار المستمر والألم المتفاقم علامة على وجود عدوى بكتيرية ويمكن أن يؤدي إلى خراج، ما قد يتطلب إجراء جراحي لتصريفه.

قد يهمك: اختبار جين سرطان الثدي.. هل يمكنه التنبؤ بالإصابة؟

هل يتسبب تمدد قنوات الحليب في الإصابة بسرطان الثدي؟

تشعر المصابات بالقلق من الإصابة بسرطان الثدي خاصًة مع ظهور بعض الأعراض مثل إفراز الحلمة والتورم والألم، لكن حتى وجود تاريخ من الإصابة بتمدد قنوات الحليب لا يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، مع ذلك من المهم الخضوع للفحص عند ظهور أي علامات أو أعراض أو حتى بمجرد الشك، كما يتعين على السيدات القيام بفحص دوري للثدي لسرعة تلقي العلاج في حال التعرض لسرطان الثدي، وهو ما يزيد من فرص الشفاء.

قد يهمك أيضًا: 9 أنواع لسرطان الثدي.. أيهم أكثر خطورة؟

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية