خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

إعلان

كورونا.. علامات تسبب الفيروس في الإصابة بالاكتئاب

03:38 م السبت 16 أكتوبر 2021
كورونا.. علامات تسبب الفيروس في الإصابة بالاكتئاب

الإصابة بكورونا

وكالات

حذرت طبيبة العلاج النفسي، يكاترينا ميسيفيتش، من إحدى العواقب الوخيمة لمرض "كوفيد-19"، حيث يمكن أن يكون له تأثير سلبي على الحالة النفسية.

ووفقًا لموقع "سبوتنيك"، تتزايد قائمة عواقب الإصابة بفيروس كورونا باستمرار حيث يدرس الأطباء هذا المرض.

ويمكن أن تحدث حالة الاكتئاب بعد كورونا كرد فعل للجسم على المرض، وكاستجابة للإجهاد الناجم عن الوباء.

وقالت: "أي شخص يواجه عدوى فيروس كورونا يشعر بالخوف والقلق والحزن - هذه آلية دفاع طبيعية، لأن الجسم يحتاج إلى القوة لمحاربة الفيروس وتصحيح عواقب المرض. ولكن بسبب هذا، يمكن أن يتطور الاكتئاب - على الفور أو خلال بعض الوقت بعد الشفاء".

وفي الخريف، يمكن ارتباط الاكتئاب المرتبط بعدوى فيروس كورونا بالتدهور الموسمي في الحالة المزاجية، لذلك ليس من الممكن دائمًا التعرف عليه في الوقت المناسب، وإذا لم يكن لدى الشخص في وقت سابق فترات من الحزن وفقدان القوة في أيام الخريف، ولكن الآن ظهرت هذه الأعراض، وفي الوقت نفسه كان مريضًا بفيروس كورونا منذ ستة أشهر على الأقل، فمن المرجح أن يكون هناك صلة مباشرة بين العدوى والاكتئاب.

اقرأ أيضًا: السبب الرئيسي للإعاقة في العالم.. حقائق مثيرة لا تعرفها عن الاكتئاب

وقالت يكاترينا ميسيفيتش إن للاكتئاب ثلاثة أعراض رئيسية، موضحة: "هذا المزاج المكتئب الذي يزيد عن أسبوعين، عندما لا تفرحك الأشياء، التي كنت تسعد بها من قبل، وعندما لا تكون هناك قوة للأشياء المعتادة. إذا وجدت أعراضًا مماثلة، يجب استشارة الطبيب المختص للحصول على مساعدة نفسية".

وتابعت الطبيبة أن بعض سمات التفكير والمواقف تجاه الآخرين يمكن أن تسهم في تطور الاكتئاب.

وأضافت: "أوقف نفسك عن الأوهام بأن نتيجة الوضع ستكون كارثية، وتجنب التقييمات القاطعة للأشخاص والأحداث، والتفكير الأسود والأبيض يمكن أن يدمر الروابط الاجتماعية المستقرة، وحاول ألا تقرأ أفكار الآخرين، أي، أن تنسب إليهم أفكارًا ودوافع لا تعرفها على وجه اليقين، ومن الأفضل استبدالها بعادة الانخراط في الحوار، الأمر الذي سيساعد في ضمان حسن نية غالبية الآخرين والتعامل مع القلق الشديد أثناء المرض، وافعل ما تريد فقط، الشيء الوحيد الذي يجب أن تفعله إذا كنت لا تريد هو تناول الدواء والطعام".

وأيضًا، نصحت المعالجة النفسية في الأشهر الستة الأولى بعد الإصابة بعدوى فيروس كورونا بعدم اتخاذ قرارات قد تؤدي إلى تفاقم وضعك الاجتماعي.

وأوضحت أنه بعد كل شيء، من الممكن أن تكون نية الاستقالة من العمل أو الطلاق أو التخلي عن مشروع مهم خلال هذه الفترة قد نشأت تحت تأثير حالة اكتئاب.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية