هل يشير لون الإفرازات المهبلية لمشكلة صحية؟

10:40 م الخميس 22 مارس 2018
هل يشير لون الإفرازات المهبلية لمشكلة صحية؟

discharge

إعلان

كتبت- رغدة مرزوق

«الافرازات المهبلية» سائل يحتوي على مزيج من الإفرازات المهبلية ومخاط عنق الرحم، وتختلف كمية إنتاج الإفرازات من امرأة إلى أخرى وغالبًا ما يعد أمرًا طبيعيًا وصحيًا.

يبدأ إنتاج الإفرازات المهبلية بعد بدء الدورة الشهرية الأولى عند الفتاة ولديه عديد من الوظائف، فهي تحافظ على نظافة المهبل، وتعمل كمزلق طبيعي أثناء الممارسة الجنسية، وربما تساعد على تجنب العدوى، وهناك عدة عوامل يمكن أن تؤثر على اتساقها وكميتها، مثل الحمل، والتغيرات الهرمونية، أو وجود أي عدوى.

قد تكون صفات الإفرازات المهبلية طبيعية وغير طبيعية، ووفقًا لموقع «Medical News today» فإذا حدث أي تغير في كمية أو لون أو رائحة الإفرازات، فقد يشير ذلك إلى وجود مشكلة، وهناك أنواع مختلفة للإفرازات ستساعد كل امرأة على معرفة متى يكون الأمر طبيعيًا والعكس.

1-  الإفرازات الشفافة

الإفرازات المهبلية الطبيعية دائما ما تكون شفافة، سميكة أو رفيعة، وعادة تكون دون رائحة، ويمكن أن تختلف الكمية والسُمك في مختلف الأوقات خلال الدورة الشهرية للمرأة كل شهر.

على سبيل المثال يمكن أن تصبح الإفرازات أثقل وأكثر سُمكًا عند مرحلة التبويض، وربما يكون لونها أبيض في ذلك الوقت، يمكن أن تختلف الكمية بسبب النشاط الجنسي واستخدام أدوية منع الحمل.

2- الإفرازات البيضاء

تعد درجات الإفرازات البيضاء المختلفة طبيعية عند ظهورها أثناء مرحلة التبويض أو قبل ميعاد الدورة الشهرية، وطالما ليس هناك شعور بالرغبة في الحكة المهبلية، الحرقان، أو رائحة غير عادية تصاحب الإفرازات، لا يكون هناك مشكلة.

ولكن في بعض الحالات الأخرى قد تكون الإفرازات البيضاء علامة للإصابة بعدوى، فإذا كان شكل الإفرازات متجبنة قد يكون الأمر متعلقًا بعدوى فطرية يمكن أن تسبب الحرقان والرغبة في الحكة بالمنطقة، وتحدث بسبب فرط نمو نوع من الفطريات يسمى «الكانديدا».

أما عن الإفرازات البيضاء الرفيعة التي لديها رائحة قوية فتشير إلى إصابة المرأة بالتهاب المهبل البكتيري وهو نوع من العدوى البكتيرية الشائعة بين النساء في أعمار بين 15: 44، وتشمل أعراض مثل الحرقان أثناء التبول، والحكة المهبلية.

3- الإفرازات الصفراء

إذا كانت الإفرازات ذات لون أصفر شاحب عديم الرائحة وليس مصحوبًا بأعراض أخرى، لا داعي للقلق منها ولكن في الحالات الأخرى، يمكن أن تكون علامة للإصابة بالأمراض المنقولة جنسيًا أو العدوى البكتيرية.

وتشمل مسببات الإفرازات الصفراء الإصابة بـ:

- داء المشعرات: ويسبب الرغبة في الحكة والشعور بالألم أثناء التبول، وظهور رائحة كريهة.

- بكتيريا الكلاميديا: وغالبًا لا يكون لديها أي أعراض.

نصائح لتجنب الإفرازات غير الطبيعية

-  ارتداء ملابس داخلية قطنية، ما يساعد على امتصاص الرطوبة وتجنب العدوى الفطرية.

-  ممارسة الجنس الآمن باستخدام الواقي الذكري والانتظام على الفحص الخاص بالأمراض المنقولة جنسيًا.

استخدام فوط صحية وصابون غير معطر، وذلك لأن المنتجات المعطرة قد يحدث خلل في التوازن الطبيعي للبكتيريا في المهبل، ما يزيد من خطر الإصابة بعدوى.

 متى يتعين زيارة الطبيب؟

قد تحتوي أنواع العدوى المختلفة على نفس الأعراض، ولكن يتم معالجتهم بطرق مختلفة، ولذا من الضروري التوجه للطبيب في حالة ملاحظة الآتي:

- ظهور إفرازات ذات لون أصفر، أو أخضر، أو رمادي.

- المعاناة من الحرقان والرغبة في الحكة.

-  خروج رائحة كريهة أو سمكية.

-  إفرازات ذات شكل رغوي، أو متجبنة.

- ألم في الحوض.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية