أبرزها "إهمال الألياف".. 5 عادات خاطئة تُضعف عضلات الحوض عند السيدات

11:49 م الثلاثاء 07 يوليه 2020
أبرزها "إهمال الألياف".. 5 عادات خاطئة تُضعف عضلات الحوض عند السيدات

ضعف عضلات الحوض

إعلان

كتبت - أمنية قلاوون:

كثيرًا ما تعاني السيدات من ضعف عضلات قاع الحوض أثناء الحمل وبعد الولادة، بسبب الضغط الذي تشهده هذه المنطقة خلال كلتا الفترتين.

وقد تتعرض النساء أيضًا لهذه المشكلة المزعجة المتسببة في الإصابة بسلس البول "فقدان السيطرة على المثانة"، نتيجة المواظبة على عدد من العادات الخاطئة، يستعرضها "الكونسلتو" في التقرير التالي، وفقًا لموقع "Better health"، وبحسب ما جاء بموقع المنظمة الأسترالية "Continence".

1- عدم تناول الألياف

تعتبر الألياف من العناصر الغذائية المفيدة لصحة الجهاز الهضمي، إذ تساعد على تحسين حركة الأمعاء وتسهيل عمليتي الهضم والإخراج وتقليل فرص الإصابة بالإمساك الذي يتسبب في ضعف عضلات الحوض.

لذلك يحب على السيدات إدراج الأطعمة الغنية بالألياف في نظامهن الغذائي، مثل الخضروات والفواكه، لتجنب الإصابة بالاضطرابات الهضمية التي تشكل عبئًا على عضلات الحوض، وتصيبها بالوهن والإجهاد.

2- الضغط أثناء التبرز

تلجأ السيدات المصابات بالإمساك المزمن أو اللاتي يواجهن صعوبة في التبرز إلى الحزق أثناء عملية الإخراج، في محاولة منهن لتفريغ الأمعاء من الفضلات، إلا أن هذه العادة الخاطئة تتسبب في ضعف عضلات الحوض.

وعليه، يجب استشارة الطبيب المختص عند مواجهة صعوبة في التبرز، للحصول على الأدوية الملينة المناسبة، مع مراعاة تناول الأطعمة الغنية بالألياف وشرب كميات وفيرة من الماء، لتسهيل عملية الإخراج.

3- التدخين

يعتبر التدخين من الممارسات الخاطئة التي تزيد من فرص الإصابة بالسعال المزمن، الذي يؤدي بدوره إلى ضعف عضلات الحوض.

لذا يجب الإقلاع عن هذه العادة السيئة، واستشارة الطبيب المختص، للحصول على الأدوية اللازمة لعلاج السعال المزمن، مع ضرورة تناول المشروبات العشبية المهدئة للشعب الهوائية، للتخفيف من حدة الكحة.

4- زيادة الوزن

تميل بعض السيدات الحوامل إلى تناول كميات كبيرة من الطعام، ومع زيادة الوزن تضعف عضلات الحوض، ولهذا السبب، يجب التواصل مع خبير تغذية، لمعرفة المعدل المثالي من السعرات الحرارية خلال فترة الحمل.

5- ممارسة الرياضات الثقيلة

التمارين الرياضية القوية، مثل رفع الأثقال، لا تناسب السيدات اللاتي يعانين من ضعف عضلات الحوض، لأن الجهد البدني المبذول عند أدائها لا يدعم الكتلة العضلية الموجودة بهذه المنطقة، بل يعرضها للإجهاد.

لذلك احرصي على استبدال الرياضات القوية بتمارين الكيجل المخصصة لتقوية عضلات الجزء السفلي من الجسم، ولا سيما عضلات الحوض.

ولمزيد من التفاصيل عن تمارين الكيجل اضغطي هنا.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية