خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

تسبب الكبد الدهني- دراسة تكشف عن مخاطر الوجبات السريعة

04:35 م الأحد 15 يناير 2023
تسبب الكبد الدهني- دراسة تكشف عن مخاطر الوجبات السريعة

الوجبات السريعة تسبب الكبد الدهني

كتبت-ياسمين الصاوي:

أظهرت دراسة جديدة أن تناول الوجبات السريعة يمكن أن يؤثر سلبًا على صحة الكبد، ما يسبب مشكلات ومضاعفات خطيرة تهدد المرضى.

وكشفت الدراسة، أن تناول ما لا يقل عن 20% من إجمالي السعرات الحرارية اليومية من الوجبات السريعة يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي، وهي حالة قد تهدد الحياة بسبب تراكم الدهون في الكبد، حسبما نشر موقع "WebMD".

يمكن أن يؤدي مرض الكبد الدهني غير الكحولي إلى تليف الكبد ومضاعفاته، بما في ذلك فشل الكبد وسرطان الكبد.

ويعتبر الأشخاص المصابون بالسمنة أو السكري أكثر عرضة للتأثيرات الضارة للوجبات السريعة على الكبد، وهذا لا يعني أن الآخرين لا يمكن أن يتعرضوا لهذا الخطر.

وقالت آني كارداشيان، الباحث الرئيسي بالدراسة من جامعة جنوب كاليفورنيا: "آمل أن تشجع هذه الدراسة الناس على البحث عن المزيد من خيارات الأطعمة المغذية والصحية".

حلل الباحثون بيانات عن النظام الغذائي وقياسات الكبد الدهني لما يقرب من 4000 بالغ، وتبين أن ما يقرب من 30% منهم حصلوا على 20% أو أكثر من إجمالي السعرات الحرارية اليومية من الوجبات السريعة، مثل البرجر والبطاطس والبيتزا وغيرهم.

ووجدوا أن الأشخاص الذين يعانون من السمنة أو مرض السكري الذين يتناولون خمس السعرات الحرارية اليومية أو أكثر من الوجبات السريعة لديهم مستويات عالية من الدهون في الكبد، مقارنة بأولئك الذين يأكلون كمية أقل أو لا يتناولون وجبات سريعة.

وأكدت كارداشيان: "إذا تناول الأشخاص وجبة واحدة يوميًا في مطعم للوجبات السريعة، فقد يعتقدون أنهم لم يتأثروا بأي ضرر، لكن إذا كانت تلك الوجبة تعادل ما لا يقل عن خمس السعرات الحرارية اليومية، فإن الكبد يتعرض للخطر."

وأوضحت نانسي رو، الأستاذ بالمركز الطبي بجامعة راش في شيكاغو، أن هناك خيارات صحية في معظم المطاعم تحتاج فقط أن يكون الشخص ذكيًا في قراءة الملصقات ومراقبة السعرات الحرارية، وطلب تناول الأطعمة الصحية.

وأشار القائمون على الدراسة إلى ضرورة اتباع نظام غذائي غني بالفيتامينات والمعادن المختلفة مع ممارسة الرياضة باستمرار.

فيديو قد يعجبك:

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية