في حالة نادرة.. نجاح عملية فصل أصغر توأم ملتصق

07:28 م الجمعة 05 أبريل 2019
في حالة نادرة.. نجاح عملية فصل أصغر توأم ملتصق

توأم ملتصق من الرأس

إعلان

كتبت– أميرة عبد الرازق

خضع توأم ملتصق من منطقة الرأس، عمره عامين، لجراحة فصل استغرقت نحو 11 ساعة، ليصبحا بذلك أصغر توأم ملتصق يخضع لعملية الفصل.

عادت الطفلتان إلى منزليهما بصحبة الوالدان بعد نجاح العملية، لكنهما يخضعان كذلك للعلاج التنموي الذي يستهدف تطوير مهارتهما الحركية ومهارات الكلام والاعتماد على النفس في تناول الطعام، وكان نجاح العملية بمثابة تقدم كبير أحرزه الأطباء، بحسب موقع "Daily Mail".

بدأت القصة عندما علمت "هيذر" وزوجها أنها حامل وتتوقع إنجاب طفل في يناير 2016، ولكن عندما زارا الطبيب لتجري الأم فحصًا بالأشعة فوق الصوتية، أخبرها الطبيب أنها حامل في توأم ملتصق من منطقة الرأس.. وقد كان ذلك خبرًا مروعًا بالنسبة للوالدين، لكنهما قررا الاحتفاظ بالطفلتين رغم ذلك وعدم الإجهاض.

ولدت الطفلتان في يونيو 2016 من خلال عملية قيصيرية، وكانتا ملتصقتين من أعلى الرأس، وهي حالة نادرة جدًا من التوأم الملتصق.

DJYYEUBAB5HX3DWKT4J4LZ6LOI

يولد نحو 40% من حالات التوأم الملتصق متوفين ونحو 33% يموتون بعد الولادة بسبب فشل الأعضاء أو التشوهات، ولكن 25% منهم يظلون على قيد الحياة يصبح لديهم الخيار في الفصل حسب المكان الذي يلتصقون منه.

لذلك حذر الأطباء الأبوين "هيذر" و"رايلي" من أن عملية الفصل يمكنها أن تقتل أحد التوأمين أو كلاهما.

قد يهمك: سيدة تنجب توأم من رجلين مختلفين .. كيف حدث ذلك طبيًا؟

قبل العملية أدخل جراح الأعصاب الدكتور "جريجوري هوير" بالونًا في جمجمة الطفلتين ليساعد على فصل الجلد قبل العملية.

وبعد شهر من التخطيط خضعت الطفلتان لعملية أشرف عليها 30 من الأطباء والممرضين، ويقول "هوير" إن الطفلتان تتشاركا الجيوب الأنفية السهامية والوعاء الدموي الذي يسمح للدم بالنزول من الدماغ، وفي كثير من الحالات يتوفى الأطفال الملتصقون بهذه الطريقة خلال العملية".

وبعدها تم إدخال الطفلتين في غيبوبة طبية للسماح للدماغ بالتعافي بعد العملية، فاقت الطفلة "إيرين" من الغيبوبة أولًا وتمكنت والدتها "هيذر" من حملها لأول مرة، أما الطفلة "أبيي" فقد فاقت من غيبوبتها بعد عدة ساعات من إفاقة أختها.

وكان أكبر مصدر للقلق بعد العملية الجراحية هو أن التوأمان قد يصابان بعدوى في المخ في المنطقة التي أجريت فيها الجراحة.

ولكن الطفلة "أبيي" كان لديها وقتا أصعب للتعافي من أختها فقد تعرضت للعدوى في الدم والجهاز التنفسي، ما تتطلب تواجدها في المستشفى لفترة أطول، ولكن قبل عيد الشكر كانت في حالة جيدة للعودة إلى منزلها.

والآن وبعد نجاح العملية تخضع الطفلتان التوأم إلى علاج تنموي 3 مرات في الأسبوع، ليساعدهما على تعلم الحركة والكلام بشكل طبيعي.

قد يهمك: امرأة تلد 3 أطفال في 26 يوما.. كيف حدث ذلك طبيًا؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية