هل يساعد الماء البارد على الحماية من الخرف؟.. دراسة توضح

11:30 ص الأربعاء 21 أكتوبر 2020
هل يساعد الماء البارد على الحماية من الخرف؟.. دراسة توضح

الخرف

إعلان

وكالات

يُعرف الخرف بأنه مرض تنكسي عصبي ليس له علاج أو طريقة معروفة للوقاية منه حاليًا.

ووفقًا لموقع "روسيا اليوم"، يشير بحث جديد إلى أن الماء البارد قد يوفر بعض الفوائد الوقائية ضد تدهور الدماغ.

وتشمل العلامات الشائعة للخرف: ضعف التركيز، وفقدان الذاكرة، والارتباك، ويتمثل الهدف من البحث في فهم الآليات المعقدة التي تسبب الخرف في محاولة لإحباطها.

وأظهرت بعض أهم التطورات في أبحاث الخرف ارتباطًا بين عوامل نمط الحياة وخطر الإصابة بالخرف.

وقد يكون بحث جديد أجراه علماء من جامعة كامبريدج، اكتشف طريقة جديدة للتخفيف من المخاطر، حيث وجد أن الغمر في الماء البارد يمكن أن يساعد في تعزيز دفاعات الدماغ ضد الخرف والأمراض التنكسية الأخرى.

وظهر هذا الاكتشاف بعد أن وجد العلماء مستويات مرتفعة من بروتين "الصدمة الباردة" - RBM3 - في مجرى الدم للسباحين في Parliament Hill Lido بلندن.

وثبت أن هذا المركب يبطئ ظهور الخرف، وحتى إصلاح بعض الأضرار التي يسببها لدى الفئران.

وقالت جيوفانا مالوتشي، التي تدير مركز معهد أبحاث الخرف في المملكة المتحدة بجامعة كامبريدج، إن هذا الاكتشاف يشعل الأمل في تطوير علاجات دوائية جديدة لدرء خطر الإصابة بالخرف.

ويعتمد البحث، الذي يعد تمهيديًا في هذه المرحلة، على فهمنا لآلية السبات التي تمتلكها جميع الثدييات، والتي يحفزها التعرض لدرجات الحرارة الباردة.

اقرأ أيضًا: طارق عكاشة: 3 مراحل للإصابة بألزهايمر أخطرها «الطفولية».. (حوار)

ويكمن الارتباط بالخرف في تدمير وإنشاء نقاط الاشتباك العصبي - الروابط بين الخلايا في الدماغ.

وفي المراحل المبكرة من مرض ألزهايمر وأمراض التنكس العصبي الأخرى، يتم تدمير هذه الروابط الدماغية.

وهذا يعجل الأعراض المرتبطة بالخرف - بما في ذلك فقدان الذاكرة - والموت النهائي لخلايا الدماغ.

وما لفت انتباه البروفيسورة مالوتشي، هو حقيقة أن الروابط الدماغية فقدت عند سبات حيوانات مثل الدببة والقنافذ والخفافيش في الشتاء.

ويجري تدمير نحو 20-30% من نقاط الاشتباك العصبي الخاصة بها، حيث تستعد أجسامها لشتاء طويل بارد.

ولكن، عندما تستيقظ في الربيع، فإن هذه الروابط تخضع للتجديد.

وكشف العلماء أن هذا التجديد يصلح الروابط الحيوية في الدماغ، ويؤخر تطور تدهور الدماغ.

وقالت مالوتشي، التي قادت البحث، إن النتائج أثبتت أن البشر، مثلهم مثل الحيوانات التي تعيش في فترة السبات، يمكن أن ينتجوا البروتين اللازم لتأخير ظهور الخرف.

وأوضحت أن الاكتشاف لا ينبغي أن يشجع الناس على الانغماس في الماء البارد، في محاولة لدرء الخرف.

ويحمل الغمر في الماء البارد مخاطر صحية جسيمة، تتعارض مع الفوائد المحتملة ضد تدهور الدماغ.

وبدلًا من ذلك، قالت مالوتشي إن الهدف الأسمى هو إيجاد دواء يمكن أن يحفز إنتاج هذا البروتين، والذي يمكن أن يحمي الدماغ.

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية