خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

الحمل أثناء الرضاعة.. إليكِ أعراضه ومدى تأثيره على صحة مولودِك

05:06 م الإثنين 24 أغسطس 2020
الحمل أثناء الرضاعة.. إليكِ أعراضه ومدى تأثيره على صحة مولودِك

الحمل أثناء الرضاعة

إعلان

كتبت - آلاء نبيل:

تحرص معظم الأمهات على ألا يتعرضن للحمل خلال فترة الرضاعة الطبيعية، بحيث يتفرغن لرعاية مولودهن الجديد، إلا أن بعضهن قد يحلمن رغم اتخاذهن سبل المنع المناسبة.

يستعرض الكونسلتو في التقرير التالي، كافة التفاصيل المتعلقة بالحمل أثناء الرضاعة، وفقََا لموقعي "Health line" و"Amircan pregnancy".

كيف تمنع الرضاعة الطبيعية حدوث الحمل؟

تستبعد الأمهات فرص تعرضهن للحمل أثناء الرضاعة الطبيعية، لأنهن على علم بأن عملية الإباضة تتوقف بشكل طبيعي في الجسم لفترة من الوقت بعد الولادة، وهو ما يمنع الحمل من الحدوث.

وتوقف عملية الإباضة أثناء الرضاعة الطبيعية يتسبب أيضًا في عدم حدوث الدورة الشهرية، وهي حالة طبيعية يطلق عليها أطباء النساء والتوليد اسم "انقطاع الطمث مع الرضاعة".

هل يمكن الاعتماد على الرضاعة الطبيعية كوسيلة لمنع الحمل؟

لا يمكن الاعتماد على الرضاعة الطبيعية كوسيلة لمنع الحمل، إلا في الأشهر الستة الأولى بعد الولادة، لأن بعد انقضاء هذه الفترة تكون الرضاعة الطبيعية أقل فعالية، خاصةً عندما يبدأ الطفل في تناول الأطعمة الصلبة.

وعليه، يجب على الأمهات استخدام وسائل منع الحمل المتعارف عليها، عندما يبلغ أطفالهن سن 6 أشهر وفور عودة الدورة الشهرية مرة أخرى.

أعراض الحمل أثناء الرضاعة

هناك أعراض يمكن الاستدلال بها على حدوث الحمل، إذا ظهرت على الأم أثناء الرضاعة الطبيعية، وأبرزها:

- التهاب حلمة الثدي.

- الشعور بالألم في الثدي أثناء الرضاعة.

- اضطراب الدورة الشهرية بعد انتظامها.

- الدوخة والتعب.

- الغثيان.

- الرغبة في النوم.

- زيادة أو نقصان الشهية.

- كثرة التبول، خاصةً في المساء.

- الصداع.

- تقلب المزاج.

- بكاء الطفل المستمر، بسبب تغير مذاق الحليب.

وبشكلٍ عام، يفضل عدم الاعتماد على الأعراض السابقة فقط، بل يجب إجراء اختبار الحمل المنزلي أو اختبار الحمل بالدم في أحد المعامل، للتأكد من حدوث الحمل.

اقرأ أيضًا: أطعمة ومشروبات تحميكِ من التهاب الغدد اللبنية عند الرضاعة

هل يمكن الاستمرار في الرضاعة أثناء الحمل؟

تقلق بعض الأمهات من الاستمرار في الرضاعة أثناء الحمل، لأن الرضاعة الطبيعية قد يصاحبها تقلصات خفيفة في الرحم، مع العلم أن هذه التقلصات لا تستدعي القلق، فهي غير خطيرة، وقلما ما تؤثر على صحة الجنين وتسبب التعرض للإجهاض أو الولادة المبكرة.

ولكن هناك حالات ينصح الأطباء فيها بفطام الطفل مبكرًا أو اللجوء إلى الرضاعة الصناعية، وهي:

- حدوث انقباضات شديدة بالرحم.

- تعرض الأم للنزيف.

- إذا سبق وأن تعرضت الأم للولادة المبكرة في الحمل الأول.

- الحمل في توأم.

- الإصابة بالأنيميا.

تأثير الحمل على الطفل الرضيع

انخفاض لبن الثدي خلال الشهرين الرابع والخامس من الحمل وتغيُّر مذاقه، قد يكون فرصة مناسبة لفطام الطفل، ولكن يجب على الأم استشارة الطبيب المختص قبل اتخاذ هذا القرار، لاحتمالية أن يكون المولود ما زال في حاجة إلى الرضاعة، خاصةً إذا كان عمره أقل من 6 أشهر ولا يستطيع تناول الأطعمة الصلبة، ومن هنا يأتي دور الرضاعة الصناعية.

قد يهمك: 5 شروط تضمن لك رضاعة آمنة أثناء الحمل

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية