خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

اضطراب الشخصية الاعتمادية.. عندما يصبح الاعتماد على الآخرين مرضًا

01:39 م الأربعاء 05 سبتمبر 2018
اضطراب الشخصية الاعتمادية.. عندما يصبح الاعتماد على الآخرين مرضًا

تردد

كتبت– أميرة عبد الرازق

يُصاب البعض بحالة من الاعتمادية الزائدة على الآخرين، سواء نفسيًا أو جسديًا، مثل عدم استطاعة البقاء بمفرده مطلقًا، والاعتماد على الآخرين في كل شيء للشعور بالأمان والراحة ولإعادة الطمأنينة ولتقديم النصيحة والدعم.

هذا ما يُعرف باضطراب الشخصية الاعتمادية وهي حالة طبية نفسية يفقد فيها الشخص استقلاليته الذاتية، ويصبح معتمدًا على الآخرين في كل شيء، وإذا افتقد لتواجد الناس حوله أو دعمهم، فإنه يُصاب بحالة من القلق الشديد أو نوبات الهلع التي يصاحبها أعراض جسدية، مثل سرعة ضربات القلب وضيق التنفس والدوار والإغماء، بحسب موقع Health Line.

أعراض اضطراب الشخصية الاعتمادية

حتى يُصنَّف الشخص على أنه مصاب باضطراب الشخصية فيجب أن يقع ضمن واحدة من ثلاثة مجموعات وهي:

المجموعة أ:وهي أن يكون سلوك هذا الشخص غريب الأطوار.

المجموعة ب:سلوك عاطفي غريب الأطوار.

المجموعة ج:القلق والسلوك الصعبي.

أما اضطراب الشخصية الاعتمادية تحديدًا فيقع ضمن تصنيغ المجموعة "ج" ومن أعراضه:

- التصرف بخنوع.

- الاعتماد على الأصدقاء والعائلة في اتخاذ القرارات.

- بحاجة إلى طمأنة متكررة.

- التعرض للأذى النفسي بسهولة إذا واجه الرفض من الآخرين.

- الشعور بالعزلة والعصبية عندما يصبح وحيدًا.

- الخوف من الرفض.

- حساسية مفرطة تجاه النقد.

- لا يستطيع البقاء وحده مطلقًا.

- لديه ميول لأن يكون ساذجًا.

- لديه خوف كبير من الهجر.

يحتاج المصاب باضطراب الشخصية الاعتمادية غلى طمأنة مستمرة من الآخرين لوجودهم بجانبه وتقديمهم الدعم المعنوي والمادي له، لذلك فإن إنهاء العلاقات سواء أكانت علاقات عاطفية أو علاقات صداقة، يصبح لها آثارا مدمرة على نفسيته، وعندما يجد هذا الشخص نفسه وحيدًا فإنه يشعر بـ:

- الاضطراب والعصبية.

- القلق.

- نوبات الهلع.

- الخوف.

- فقدان الأمل.

الإصابة بهذه الأعراض لا يعني تحديدًا أن الشخص يعاني من اضطراب الشخصية الاعتمادية، فهي أعراض مشتركة مع العديد من الاضطرابات النفسية مثل القلق والاكتئاب.

أسباب اضطراب الشخصية الاعتمادية

لا يعرف العلماء حتى الآن السبب المباشر في الإصابة باضطراب الشخصية الاعتمادية، ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة مثل:

- تاريخ من الإهمال.

- التنشئة والتربية المسيئة.

- العلاقة العاطفية المسيئة وطويلة الأمد.

- وجود آباء مفرطين في الحماية أو مستبدين.

- لديه تاريخ عائلي من اضطرابات القلق.

علاج اضطراب الشخصية الاعتمادية

- العلاج النفسي

علاج اضطراب الشخصية الاعتمادية في الأساس هو علاج نفسي، فهي تساعد المصاب أكثر على فهم حالته الطبية، وتعليمه طرق جديدة لبناء علاقات صحية مع الآخرين، بالإضافة إلى تحسين الثقة بالنفس.

العلاج النفسي للشخصية الاعتمادية غالبًا ما يكون قصير المدى، فالعلاج طويل المدى يجعل هذه الشخصية تعتمد أكثر على المعالج أو الطبيب النفسي.

- العلاج الدوائي

غالبًا ما سيصف الطبيب العلاج الدوائي إلى جانب العلاج النفسي، وأهميته تعود إلى أنه يسيطر على حالات القلق والتوتر الشديدة ونوبات الهلع التي تصاحب اضطراب الشخصية الاعتمادية.

صحتك النفسية والجنسية