خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

كيف تزيد أمراض اللثة من خطورة كورونا حال الإصابة به؟

10:06 م الجمعة 07 أغسطس 2020
كيف تزيد أمراض اللثة من خطورة كورونا حال الإصابة به؟

اللثة

إعلان

وكالات

اكتشف العلماء، في دراسة علمية جديدة، وجود صلة وارتباط بين عدوى فيروس كورونا المستجد، المسبب لمرض "كوفيد 19"، وأمراض اللثة الشائعة.

ووفقًا لـ"سبوتنيك"، ترتبط أمراض اللثة بأمراض القلب وأمراض الرئة المزمنة، وكلاهما يعرض الأشخاص لخطر الإصابة بأمراض شديدة أو الوفاة بسبب فيروس كورونا المستجد.

ووجد علماء من كاليفورنيا الأمريكية والبرازيل في مراجعة معمقة للدراسات المنشورة حول الفيروس أن مرضى "كوفيد 19" الذين يعانون من مستويات عالية من البروتين المناعي الالتهابي، والذي يطلق عله اسم "interleukin-6" (IL-6)، والذي يشير إلى معاناتهم من أمراض لثة خطيرة كانوا أكثر عرضة للوفاة، أو لأعراض خطيرة بسبب فيروس كورونا.

وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، استعرض الباحثون في ورقتهم التي ستنشر قريبًا في مجلة جمعية طب الأسنان في كاليفورنيا، الأعراض المرتبطة بين أمراض اللثة وفيروس كورونا المستجد بالإضافة لبعض الأمراض.

ووجد البحث أن مرضى "كوفيد 19" الذين لديهم مستويات عالية من بروتين " IL-6" كانوا أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة الضائقة التنفسية المهددة للحياة المرتبطة بفيروس كورونا، وكانوا يحتاجون بشكل مؤكد للدخول إلى المستشفى.

ونوه طبيب الفم والجراح في جامعة لوس أنجلوس، شيرفين مالوييم، إلى أن العديد من المرضى الذين يعانون من هذه المستويات العالية من بروتين IL-6 كانوا يعانون بالفعل من أمراض اللثة عندما أصيبوا بفيروس كورونا.

اقرأ أيضًا: شرط وحيد من الصحة العالمية لتعافي العالم سريعًا من كورونا

وبين مالوييم أن تواجد بروتين "IL-6" من أسوأ الحالات عند الإصابة بفيروس كورونا، حيث شارك في تدمير العظام والأنسجة، وعندما ينتقل إلى الأوعية الدموية فإنه يتسبب في عدم تمدد الخلايا، الأمر الذي يسبب ارتفاع ضغط الدم وإرهاق القلب.

وينتمي البروتين "IL-6" إلى مجموعة من الخلايا المناعية تسمى "السيتوكينات"، ويعمل على إرسال إشارات إلى الخلايا المناعية الأخرى لتنشيطها، ويمكن أن تؤدي هذه الجزيئات إلى التهاب خارج عن السيطرة، في كل من اللثة والرئتين.

ويقول مالوييم إن بروتين "IL-6" الذي يتم إرساله إلى اللثة لمحاربة البكتيريا يمكن أن ينتقل عبر مجرى الدم، أو حتى عن طريق الاستنشاق إلى الرئتين، مما يؤدي إلى حدوث التهاب أساسي أعلى فيها.

وتحدث أمراض اللثة بسبب البكتيريا التي تستقر في لثة الفم، ويعمل الجسم على زيادة إفراز الخلايا المناعية لمحاربتها بالإضافة لزيادة إفراز بروتين"IL-6".

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية