حالتك المرضية تخبرك بوضعية النوم المناسبة لك.. كيف ذلك؟

02:25 م الخميس 04 يونيو 2020
حالتك المرضية تخبرك بوضعية النوم المناسبة لك.. كيف ذلك؟

النوم على الظهر

إعلان

كتبت- حسناء الشيمي:

النوم على الظهر يحافظ على الرقبة والعمود الفقري في وضع محايد، مما يقلل الضغط عليهما، وبالتالي عدم الشعور بالآلام، كما أنه الوضع الأكثر أمانًا لحديثي الولادة والرضع، وبالتالي الأطفال الذين ينامون على ظهورهم هم أقل عرضة للإصابة بمتلازمة موت الرضع المفاجئ.

ورغم ذلك، إلا أنه يكون ضارًا في بعض الحالات المرضية، حيث تساهم وضعيات النوم في علاج تلك المشكلات.

في السطور التالية، يستعرض "الكونسلتو"، وضعيات مختلفة للنوم تساعد على علاج بعض الحالات المرضية، وفقًا لما جاء بموقعي " Medicalnewstoday"، "Healthline".

عدوى الجهاز التنفسي

حال الإصابة بعدوى الجهاز التنفسي، يفضل النوم مع رفع الرأس، وذلك لتخفيف الأعراض المصاحبة كانسداد الأنف، خاصة أن الأعراض تتفاقم ليلًا، لأن المخاط يتراكم في الجيوب الأنفية والحلق، عندما يستلقى الشخص على ظهره.

ويساعد رفع مستوى الرأس عن الجسم في تصريف ما تحويه الجيوب الأنفية، ومنع انسداد الأنف، والصداع المصاحب لتلك الحالة، وهنا يفضل وضع وسادة أو 2 تحت الرأس قبل النوم.

مشاكل المعدة

بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من مشاكل في المعدة، فهنا يكون النوم على الجانب أفضل اختيار، وذلك لأنه يعزز تدفق الدم إلى تلك المنطقة فيقلل الشعور بالآلام، ويخفف الأعراض المصاحبة لآلام المعدة، كما أنه يساعد على ارتخاء صمام المعدة.

وإذا كان الشخص مصابًا بفيروس في المعدة مع قيء متكرر، فهذا يسبب التعرض للاختناق أثناء القيء خلال النوم، ولتقليل هذا الخطر، يفضل النوم على البطن بشرط ترتيب الوسائد بطريقة مناسبة لمنع التعرض للانزلاق الغضروفي، أو أي من الجانبين.

اقرأ أيضًا: لمحبي النوم بهذه الطريقة.. وضع الوسادة بين الساقين يحمي العضلات من التقلص

ارتجاع المريء

قد يكون النوم على الظهر مفيدًا للأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء، خاصة أثناء الليل، بشرط إبقاء الرأس مرتفعًا، لمنع تسرب حمض المعدة إلى المريء، وذلك للتأكد من بقاء المريء فوق مستوى المعدة.

وذكرت دراسات طبية أن النوم على الجانب الأيسر مع رفع الرأس أو الجذع قد يخفف من أعراض الارتجاع المعدي المريئي، وقد يساعد على استرخاء المريء السفلي، مما يمنعه من دفع الحمض إلى أعلى.

آلام الظهر

أفضل وضعية للنوم للذين يعانون من تلك الآلام، هو النوم على الظهر، لضمان استقامة العمود الفقري، مع وضع وسادة أسفل الركبتين، للتخفيف من الضغط الواقع على العمود الفقري، أو النوم على أحد الجانبين، مع وضع وسادة بين الركبتين.

ألم الركبة

عند وجود مشاكل في الركبة كالالتهاب أو الخشونة، ففي هذه الحالة يجب النوم على أحد الجانبين، مع الحرص على وضع وسادة بين الركبتين، لتجنب حدوث أي ضغط أو احتكاك بينهما، ما يؤثر على كفاءة العضلات، والأمر نفسه في حال النوم على الظهر.

الحمل

في المراحل الأولى من الحمل، يكون النوم آمنًا في أي وضع تشعر فيه المرأة بالراحة، ولكن في المراحل اللاحقة، قد تستفيد النساء من النوم على الجانب، خاصة خلال الثلث الثالث من الحمل، فيكون الجنين أكثر أمانًا.

والنوم على الظهر خلال هذه الفترة يضع ضغطًا إضافيًا على الأوعية الدموية التي تمد الرحم، مما يؤدي إلى انخفاض إمدادات الأكسجين إلى الجنين، وقد يهدد ذلك بفقدانه.

لذا ينصح الأطباء بالنوم على الجانب الأيسر، لأنه يعزز تدفق الدم إلى الطفل إلى أقصى حد، ويقلل الضغط على الكبد.

قد يهمك: هل المراتب القطنية هي الأفضل لنوم هادئ وعضلات صحية؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

إعلان

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية