خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

أكثر الكلمات انتشاراً

إعلان

الطفل الكولوديوني.. مرض نادر يجعل البشرة تشبه الشمع

10:00 م الخميس 27 يناير 2022
الطفل الكولوديوني.. مرض نادر يجعل البشرة تشبه الشمع

الطفل الشمعي

هل سمعت من قبل عن الطفل الشمعي؟ هو مرض جلدي نادر يولد به بعض الأطفال، يجعل بشرتهم تشبه الشمع أو البلاستيك، لكن لحسن الخظ أنه قابل للعلاج.

يستعرض "الكونسلتو" التقرير التالي، كل ما تريدين معرفته عن المرض الشمعي، وفقًا للمعلومات المنشورة بموقع منظمة "Firstskin".

اقرأ أيضًا: 9 أمراض قد تصيب الرضّع بعد الولادة

ما هو الطفل الشمعي أو الكولوديوني؟

مصطلح طبي، يطلقه أطباء الجلدية على الأطفال الرضع المغطى بشرتهم بغشاء لامع، ويعتبروه أحد أنواع مرض السماك الوراثي.

أسباب الطفل الشمعي

يتكون الغشاء الشمعي على بشرة الرضيع، بسبب حدوث تقشر غير طبيعي، ناتج عن طفرة جينية، انتقلت إليه من الأم أو الأب، ولكن 10% من الأطفال الكولوديين لديهم جلد طبيعي تحت هذه الطبقة البلاستيكية.

قد يهمك: التهابات الحفاضات عند الأطفال.. أسبابها وعلاجها وطرق الوقاية منها

مضاعفات الطفل الشمعي

- العدوى، نتيجة لتشقق أو تقشر غشاء الكولوديون، ما يسهل من انتقال البكتيريا والفيروسات إلى الرضيع.

- الجفاف.

- اختلال توازن الكهارل في الجسم.

- عدم استقرار درجة حرارة الجسم.

- الالتهاب الرئوي.

تشخيص الطفل الشمعي

يستطيع الطبيب معرفة إذا كان الطفل مصابًا بهذا المرض النادر أم لا، بمجرد النظر لبشرته، لكنه يلجأ في بعض الأحيان للاختبارات الجينية، لتحديد نوع السماك.

قد يهمك أيضًا: ما أسباب ظهور حبوب الوجه عند الرضع؟.. إليك طرق العلاج

علاج الطفل الشمعي

يعتمد علاج الطفل الشمعي على إزالة الغشاء البلاستيكي، ليس يدويًا، بل عن طريق وضعه في غرفة عالية الرطوبة، مع دهن بشرته بالمرطبات الخفيفة، لأنها تساعده على الشعور براحة أكبر أثناء عملية التقشير.

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية