خدمة الاشعارات

تلقى آخر الأخبار والمستجدات من موقع الكونسلتو

تجنبيها.. 4 عادات خاطئة تدمر مناعة طفلك

12:19 م الأربعاء 24 فبراير 2021
تجنبيها.. 4 عادات خاطئة تدمر مناعة طفلك

عادات تضعف مناعة الطفل

إعلان

كتب - كريم حسن:

تنقسم المنظومة المناعية إلى نوعين، هما المناعة الفطرية، والتي تتنقل من الأم للجنين أثناء فترة الحمل، والمناعة المكتسبة، وهى التي تتشكل بفعل تكرار الإصابة بالأمراض المختلفة، حيث يعمل الجسم على تطوير نفسه لمكافحة البكتريا والميكروبات المهاجمة له، ويسجل فى ذاكرته شكل المرض ونوعه بهدف منعه من مهاجمة الجسم مرة أخرى.

وتؤثر مجموعة من العادات الخاطئة التي تتبعها بعض الأمهات بشكل سلبي على مناعة الطفل، وتتسب في إضعافها، ما يؤدي إلى تكرار إصابته بمرض ما أكثر من مرة.

يستعرض "الكونسلتو" في السطور التالية، العادات الخاطئة المؤدية لإضعاف مناعة الطفل، وفقًا لما ذكره الدكتور الشربينى محمد، أخصائي طب الأطفال.

1- تناول السكريات

تعتبر الأطعمة والمشروبات الغنية بالسكر أكبر مدمر للجهاز المناعي لدى الطفل، حيث تتغذى البكتريا على السكر، والتي تتسبب في إضعاف المناعة، الأمر الذي يفسر تكرار الإصابة بالالتهاب عند الأطفال.

وتشمل تلك الأغذية الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على السكر الأبيض أو البنى، والمربى، والعسل، والمعجنات، والدقيق الأبيض، والعصائر الطبيعية المحلاة أو المعلبة، والزبادى المنكه، لذا ينصح بعدم الإفراط في تناولها.

2- المواد الحافظة والألوان الصناعية

تحظى الأنواع المختلفة من الحلويات مثل المعجنات وأكياس البطاطس والعصائر المعلبة والمياه الغازية وغيرها بحب الأطفال، ولكن اتناولها يؤدي إلى إضعاف الجهاز المناعي بفعل ما تحويه من المواد الحافظة والألوان الصناعية بنسب عالية.

كما تزيد تلك المواد من التهاب الخلايا، ما ينهك الجهاز المناعي، وبالتالي ضعف قدرته على مهاجمة الأمراض، الأمر الذي يجعل الطفل عرضة لتكرار الإصابة بها.

اقرأ أيضًا: 5 عصائر تقوي مناعة الطفل في الشتاء وتحميه من كورونا (إنفوجرافيك)

3- كثرة استخدام المضادات الحيوية دون داع

تسرع بعض الأمهات بشراء المضادات الحيوية وإعطائها للطفل حال ارتفاع درجة حرارة جسده، أو معاناته من أي أعراض مرضية أخرى، دون اسيشارة الطبيب المختص.

وتعد تلك العادة الخاطئة من أخطر ما يمكن أن يدمر الجهاز المناعي للطفل، فلابد أن يعطى الجسم فرصة للتعرف على الجراثيم والميكروبات المسببة للمرض، وتطوير نفسه لمحاربتها، دون تدخل خارجي.

4- كثرة تعرض الطفل للضغط النفسي

تؤدي كثرة تعرض الطفل للضغط النفسي إلى التأثير بشكل سلبي على الاستجابة المناعية، كما يتسبب ذلك في إحدث خلل فى الهرمونات.

ولا يقصد بالضغط النفسي كثرة العقاب، أو عدم الاستقرار الأسري فقط، بل أيضًا إلزام الطفل بتنفيذ أشياء تفوق قدرته فيما يتعلق بالدراسة أو غيره.

لذا، يجب تجنب تعريض الطفل للضغظ النفسي مع مراعاة حصوله على القسط الكافي من النوم، بما لا يقل عن 8 ساعات من النوم المتواصل ليلاً، مع الحرص على تناوله أغذية صحية من شأنها تقوية الجهاز المناعي لديه.

قد يهمك: هيئي مناعة طفلِك لعودة الدراسة.. 10 نصائح لتقويتها ضد كورونا

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية