كوابيس مزعجة وصراخ.. هكذا تثير الفوبيا هرمون الكر والفر في جسمك

06:30 م الأربعاء 03 يوليه 2019
كوابيس مزعجة وصراخ..  هكذا تثير الفوبيا هرمون الكر والفر في جسمك

الفوبيا

إعلان

كتبت - ندى سامي:

يعاني بعض الأشخاص من الشعور بالذعر الشديد عند التعرض لبعض المواقف أو الأشياء، كالخوف من المرتفعات، وعرّف الأطباء النفسيين هذا الاضطراب النفسي باسم الفوبيا أو الرهاب.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي، كل ما تريد معرفته عن الفوبيا، وفقًا لموقعي "Health line" و"Medical news today".

الفوبيا

حالة نفسية تعرف بالرهاب غير العقلاني، حيث يشعر الشخص المصاب بها باضطراب نفسي وبدني عند التعرض لشئٍ ما يثير خوفه، فيصدر بعض الانفعالات الجسدية، التي تتفاوت درجتها من الضعيف للمتوسط إلى الشديد.

أسباب الفوبيا

1- العوامل الوراثية تتحكم بشكلٍ كبير في الإصابة بالفوبيا، فمن المحتمل أن يصاب الأطفال بالرهاب، في حالة إصابة أحد أقاربهم باضطراب القلق.

2- الأحداث المؤلمة، كالغرق أو الحرق أو حادث سير، وغيرها من المواقف الصعبة، قد تكون أحد أسباب الإصابة بالفوبيا عند التعرض لظروف مشابهة، أو لنفس المثير الذي سبب الذعر للشخص المصاب.

3- الإصابة بالأمراض بشكلٍ مستمر، يجعل بعض الأشخاص يعانون من فوبيا المخاوف الصحية.

4- أحيانًا ما يصاب بعض الأشخاص بالفوبيا بعد التعرض لإصابات بالدماغ أو تعاطي المخدرات أو الإصابة بالاكتئاب.

اقرأ أيضًا: هل تعاني من فوبيا الفئران؟.. تعرف على الوسائل العلاجية

أعراض الفوبيا

هناك بعض الأشخاص الذين لم يتعرضوا لموقف صادم، ولم تتدخل جيناتهم في ذلك الموضوع، ولكنهم يشعرون بالخوف عند رؤية العنكبوت، وقد يصل الأمر إلى حد أن يغشى عليهم جراء رؤيته في المنزل، وغيرها من الأعراض الأخرى، ومنها:

- سرعة في نبضات القلب.

- ارتفاع ضغط الدم.

- ضيق في التنفس.

- ضبابية في الرؤية.

- دوخة.

- رجفة في أنحاء الجسم.

- ألم في المعدة.

- جفاف في الحلق.

- عدم القدرة على الكلام.

وهناك عدد من الأعراض النفسية الأخرى التي تصيب الشخص الذي يعاني من الفوبيا، ومن أبرزها:

- الصراخ.

- البكاء المستمر.

- كوابيس مزعجة.

- التوتر.

- القلق النفسي.

- الاكتئاب.

قد يهمك: «الفوبيا» المرض النفسي الأكثر انتشارا بين النساء

أنواع الفوبيا

1- الخوف من الأماكن المغلقة.

2- الخوف من المرتفعات.

3- فوبيا العناكب.

4- رهاب القيادة.

5- الخوف من الشعور بالغثيان.

6- هيبوكوندريا، أي الخوف من المرض.

7- رهاب الحيوان.

8- أكوافوبيا، أي الخوف من الماء.

9- رهاب الأرض، أي الخوف من المرتفعات.

10- فوبيا رؤية الدماء.

11- إسكالافوبيا، أي الخوف من السلالم المتحركة.

كيف تعمل الدماغ أثناء الرهاب؟

- في حال التعرض لبعض الحوادث المؤلمة، سرعان ما تتخزن في صورة ذكريات بمنطقة معينة في المخ، وعند التعرض لمثيرٍ مشابه، يبدأ الشخص في استرجاعها من الذاكرة.

- ووجد الباحثون أن الفوبيا ترتبط بلوزة تكمن وراء الغدة النخامية، وهي المسئولة عن هرمون الكر والفر، الذي يتم إطلاقه عند التعرض للمثير الذي يسبب الخوف والقلق للشخص، ويجعل ذلك الهرمون الجسم والعقل في حالة تأهب قصوى.

علاج الفوبيا

يختلف علاج الفوبيا من شخصٍ لآخر، على حسب نوع الرهاب، ومدى تأثيره على الشخص المصاب به، وعادةً ما يعتمد على طريقتين:

العلاج النفسي

ينطوي العلاج النفسي على العلاج المعرفي السلوكي، الذي يعمل على تطوير مهارات الشخص، ومحاولة التكيف مع المثير، والتقليل من حدة الأعراض عن طريق عدد من التدريبات النفسية التي يخضع لها الشخص، سواء منفردًا أو بين مجموعة من الأشخاص الذين يعانون من نفس المشكلة، ويعمل ذلك العلاج بصورة فعالة، ولكن قد يحدث للشخص بعض الانتكاسات.

العلاج الدوائي

يعمل العلاج الدوائي على تناول بعض الأدوية والمهدئات، التي تعمل على تخفيف الأعراض وعلاجها، ولا ينصح بها إلا تحت إشراف الطبيب المعالج.

قد يهمك أيضًا: خوف طبيعي أم مرضي؟.. إليك العلامات

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية