ضيق التنفس النفسي.. كيف نتغلب عليه في ظل انتشار كورونا؟

06:52 م الخميس 04 يونيو 2020
ضيق التنفس النفسي.. كيف نتغلب عليه في ظل انتشار كورونا؟

ضيق التنفس النفسي

إعلان

كتبت - ندى سامي:

يعتبر القلق من الاضطرابات النفسية الناتجة عن فيروس كورونا المستجد، وعدم السيطرة عليه يؤدي إلى الإصابة ببعض المشكلات العضوية، مثل ضيق التنفس النفسي.

ويرجى العلم أن ضيق التنفس من الأعراض المصاحبة لفيروس كورونا المستجد، فعندما يتعرض له مريض القلق يعتقد أنه مصاب بعدوى كوفيد-19، فيشعر بالتوتر والخوف وتتفاقم حالته.

"الكونسلتو" يستعرض في التقرير التالي، أسباب وأعراض ضيق التنفس النفسي وطرق علاجه، وفقًا لموقع "Health line".

أعراض ضيق التنفس النفسي

رد فعل يصدر عن الجسم، نتيجة الشعور بالتوتر والخوف عند التعرض لموقف ضاغط أو حادث مروع، حيث يحاول الجسم إدخال المزيد من الأكسجين إلى العضلات، فيشعر المريض وكأنه يركض.

وفي تلك الحالة، يزداد معدل ضربات القلب وترتفع حرارة الجسم، ويشعر المريض بضيق في التنفس، يصاحبه بعض الأعراض الأخرى، ومنها:

- التنفس بسرعة.

- ضيق الصدر والاختناق.

- الشعور بوجود كتلة بالحلق.

- شد عضلي.

- خفقان القلب.

- الدوخة.

- الغثيان.

اقرأ أيضًا: لمدة 10 ثوانٍ.. هل حبس النفس يكشف الإصابة بفيروس كورونا؟

عوامل خطر ضيق التنفس النفسي

- الجينات والعوامل الوراثية.

- قد يكون ضيق التنفس النفسي حالة لاإرادية، تحدث نتيجة الإصابة بمشكلات تنفسية بصورة متكررة، والخوف من التعرض لها مرة أخرى يؤدي إلى الإصابة بهذه المشكلة المزعجة.

- الإصابة ببعض الاضطرابات النفسية الأخرى.

- التعرض لصدمات في الصغر أو أزمات نفسية لم يستطع الشخص تجاوزها، تجعله يشعر بتلك الحالة عند تكرار ظروف مشابهة.

كيفية التخلص من ضيق التنفس النفسي

يجب على المريض أن يخضع لعدد من الفحوصات الطبية، للتأكد من أنه لا يعاني من مشكلة عضوية تعيق عملية التنفس، مثل عدوة كوفيد-19، وإذا كانت النتيجة إيجابية، فهذا يعني أن الضيق التنفس عرضًا لاضطراب نفسي، ويمكن التغلب عليه بالاعتماد على الطرق التالية:

- عند الشعور بضيق التنفس، نتيجة التعرض لنوبة قلق أو حزن، يجب على المريض أن يتحكم في كمية الأكسجين الداخلة للرئتين، عن طريق الاسترخاء ومحاولة التنفس ببطء.

- يوصي الخبراء بممارسة التنفس البطني (نوع من التمارين يعمل على تقوية عضلة الحجاب الحاجز المسئولة عن التنفس بشكل سليم) عن طريق الجلوس على كرسي أو الاستلقاء على سطح مستوى، ثم وضع إحدى اليدين على القفص الصدري العلوي والأخرى أسفل القفص الصدري والتنفس ببطء من خلال الأنف، مع محاولة شد عضلات البطن، وتستغرق هذه العملية مدة تتراوح من 5 إلى 10 دقائق.

- عند الشعور بضيق التنفس بسبب التعرض للقلق والاكتئاب، يمكنك استخدام الإلهاءات الواعية، أي لتفكير في أمور أخرى دون التركيز على صعوبة التنفس.

- تغيير وضع الجسم أو القيام بحركات مفاجئة أو بعض التمارين الرياضية البسيطة، قد يكون علاجًا سريعًا وفعالًا في خضم التعرض لنوبات القلق التي يصاحبها مشكلات تنفسية.

- تعريض الجسم لصدمة حرارية مفاجئة، لعدم التركيز على صعوبة التنفس، مثل غمس اليدين في حمام ثلج أو غسل الوجه بماء بارد.

- اتباع نمط حياة صحي، يعتمد على النوم بشكل كافٍ، التغذية السليمة، الابتعاد عن مصادر القلق وممارسة الرياضة بانتظام.

- إذا لم تستطع التخلص من ضيق التنفس النفسي بالاعتماد على النصائح السابقة، يجب مراجعة الطبيب النفسي. للبحث عن بدائل أخرى تساعد على التحكم في القلق.

قد يهمك: بعد نقصها ببعض الدول.. لماذا يحتاج مرضى كورونا لأجهزة التنفس الصناعي؟

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية