هل يمكنك الاعتماد على معجون الأسنان فقط دون الفرشاة؟

10:52 ص الأربعاء 09 أكتوبر 2019
هل يمكنك الاعتماد على معجون الأسنان فقط دون الفرشاة؟

معجون الاسنان

إعلان

كتبت- حسناء الشيمي:

يعتمد البعض على تدليك الأسنان باستخدام المعجون فقط دون الاعتماد على الفرشاة، ولا يدركون مدى مخاطر ذلك التصرف، لذا نستعرض مدى خطورة ذلك التصرف وكيفية تأثيره على صحة الأسنان.

أكد الدكتور إبراهيم عبد العاطي درويش، استشاري طب وجراحة الأسنان، أن استخدام معجون الأسنان فقط بدون الفرشاة غير مجدي تمامًا، ولا يساعد على تنظيف الأسنان من الأساس حتى لا يحميها من التسوس، موضحًا أن وضع المعجون على الأسنان عليها لايساعد على تنظيفها، ولا حتى الوصول الى بقايا الأطعمة المتراكمة بين الأسنان، فضلاً عن أنه لا يفيد اللثة، ولكن العكس هو الصحيح وأنه يمكن استخدام الفرشاة بمفردها.

وأوضح درويش، إلى أن استخدام فرشاة الأسنان يساهم في تنظيف الأسنان بشكل أفضل من المعجون فقط، لأنها تستطيع الوصول إلى الثنايا الموجودة بين الأسنان للتخلص من بقايا الأطعمة المتراكمة.

اقرأ أيضا: هل كثرة غسيل الأسنان يجعلها بيضاء؟

كما أضاف استشاري طب وجراحة الاسنان، أن تدليك اللثة لتنشيط الدورة الدموية الواصلة إليها، وذلك عن طريق الفرك أو الضغط عليها بهدف زيادة تدفق الدم الواصل إليها، ما يساهم في تقوية مناعتها، تقوية الأسنان خاصة أن اللثة تمسك على عظام الأسنان وتحميها من الخلخلة أو التساقط.

وأكد أن تنظيف الأسنان من أهم العمليات التي يجب المواظبة عليها، لأنها لاتقي الفم من مشاكل اللثة والاسنان فقط، وإنما تحمي الجسم من وصول إلى بكتيريا إلى الخلايا، وأوضح أن تنظيف الاسنان يعتمد على تدليكها بواسطة الفرشاة ويفضل باستخدام المعجون من دقيقتين إلى 3 دقائق ولكن برفق، وأشار درويش إلى أهمية استخدام خيط الأسنان لدوره في تنظيف الأسطح الجانبية للأسنان والتي لا تصل إليها الفرشاة، وإزالة طبقة البلاك التي تنتج عن تراكم بقايا الطعام، فضلا عن حماية الأسنان من تراكم الجير عليها.

وأوضح أن خيط الاسنان أيضا يعمل على تدليك اللثة الموجودة بين الأسنان، وبالتالي يساعد على الدورة الدموية اللثوية ما يجعلها صحية وسليمة، ويخلص الفم من الرائحة الكريهة، بالتخلص من بقايا الأطعمة العالقة بين الأسنان.

قد يهمك: خيط الأسنان مفيد.. إليك أفضل الأنواع وطريقة الاستخدام



اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

الأخبار المتعلقة

صحتك النفسية والجنسية