قاهر السرطان.. كيف انتصر الطفل زين على المرض اللعين؟

10:31 م السبت 14 ديسمبر 2019

إعلان

كتبت - ياسمين الصاوي:

صافح الرئيس عبد الفتاح السيسي الطفل زين، المعروف إعلاميًا باسم "قاهر السرطان"، وذلك بعد ظهوره على خشبة المسرح بمنتدى شباب العالم المقام حاليًا بمدينة شرم الشيخ، فما تفاصيل هذا النوع من السرطان الذي استطاع طفل صغير محاربته 4 مرات؟

أصيب الطفل زين بنوع حاد من السرطان يطلق عليه "Neuroblastoma"، على حد قول والدته من خلال منشور كتبته على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عام 2017.

وفي التقرير التالي، يستعرض "الكونسلتو" كل ما تريد معرفته عن هذا النوع من السرطان، وفقًا لما جاء بالموقع الرسمي للجمعية الأمريكية للسرطان (American Cancer Society).

ما طبيعة مرض الطفل زين؟

يُعرف هذا النوع من السرطان بـ"الورم الأرومي العصبي"، والذي يبدأ في أشكال محددة من الخلايا العصبية بوقت مبكر للغاية، أي أنه يمكن أن يظهر لدى الأجنة، وعادة ما يصاب به الرضع والأطفال بعمر مبكر، ونادرًا ما يحدث للصغار فوق سن 10 سنوات، كما يظهر بأي مكان على طول الجهاز العصبي الودي، وتحديدًا في الأماكن التالية:

- تبدأ الغالبية العظمى من الأورام الأرومية العصبية في العقد العصبية الودية بالبطن، ونصف هذه الأورام يبدأ من الغدة الكظرية.

- تبدأ بعض الأورام الأرومية العصبية في العقد الودية بجانب العمود الفقري سواء بالصدر أو الرقبة، كما يمكن أن تظهر بالحوض.

- نادرًا ما ينتشر الورم الأرومي العصبي بشكل يجعل الأطباء يعجزون عن معرفة المكان الذي بدأ منه.

انتشار واختفاء المرض

في بعض الحالات، ينمو الورم الأرومي العصبي بشكل سريع، وفي حالات أخرى، ينمو ببطئ، وأحيانًا تموت الخلايا السرطانية دون سبب ويختفي الورم من تلقاء نفسه لدى الأطفال الصغار للغاية.

اقرأ أيضًا: ينتشر بين أعضاء الجسم.. هل السرطان مرض مُعدي؟

أسباب إصابة الطفل زين بالمرض

لا يوجد سببًا واضحًا وراء الإصابة بالورم الأرومي العصبي، لكن تساهم بعض العوامل في ذلك، ومن بينها ما يلي:

- العمر، حيث ينتشر بشكل أكبر بين الأطفال، ونادرًا ما يحدث بعد تجاوز سن 10 سنوات.

- الوراثة، فتزداد فرص إصابة الرضع والأطفال بالمرض حال معاناة أحد أفراد الأسرة منه.

- عيب خلقي، لأن هناك رابط بين العيوب الخلقية والإصابة بالورم الأرومي العصبي بسبب حدوث تغيرات جينية.

علاج مرض الطفل زين

الجراحة

يلجأ الطبيب إلى الجراحة لإزالة أكبر قدر ممكن من الورم، وأحيانًا، تساعد الجراحة على التخلص من الورم دون الحاجة إلى أي علاجات أخرى، كما يلتفت الطبيب إلى ما إن كان الورم قد انتشر بأجزاء أخرى من الجسم أم لا.

ويمكن للجراح إزالة الورم بالكامل، إذا لم يكن قريب من الهياكل الحيوية أو ملتفًا حول الأوعية الدموية الكبيرة، وإذا لم يتم إزالة الورم كاملاً، فهذا لا يعني أنه سيعود من جديد، بل يمكن للعلاج الكيميائي وغيره من العلاجات القضاء عليه بعد إجراء الجراحة.

وهناك بعض المضاعفات المحتملة الناتجة عن الجراحة، مثل النزيف والعدوى وتلف الأوعية الدموية ومشكلات الكلى وغيرها من الأعضاء أو الأعصاب.

العلاج الكيماوي

يعد الكيماوي بمثابة دواء مقاوم للسرطان، يدخل إلى تيار الدم، وينتقل خلال الجسم بأكمله حتى يصل إلى الخلايا السرطانية ويدمرها، كما يستخدم أيضًا بعد الخضوع لعملية جراحية.

ومن بين الآثار الجانبية الناتجة عنه: فقدان الشعر وقرح الفم وفقدان الشهية والإسهال أو الإمساك والقيء والغثيان والإجهاد وظهور كدمات أو نزيف وزيادة فرص الإصابة بالعدوى.

العلاج الإشعاعي

يعتمد العلاج الإشعاعي على استخدام أشعة ذات طاقة عالية لقتل الخلايا السرطانية، وربما يلحق هذا النوع من العلاج بعض الآثار الجانبية بالأطفال، لذا لا ينصح به الكثير من الأطباء في علاج الورم الأرومي العصبي.

العلاج المناعي

يعتبر العلاج المناعي نوعًا من الأدوية التي تساعد الجهاز المناعي على محاربة الخلايا السرطانية بشكل فعال، ومن بين الآثار الجانبية المصاحبة له: الغثيان والحساسية وألم الأعصاب والإسهال وفقدان السوائل بالجسم والعدوى.

كيف عاد السرطان للطفل زين مرة أخرى؟

في حالة شفاء الطفل المصاب بالورم الأرومي العصبي، فلا بد من الانتباه إلى تقليل مخاطر عودة المرض من جديد، وذلك عن طريق الالتزام بنظام غذائي معين يحدده الطبيب المختص أو تناول بعض المكملات الغذائية اللازمة سواء فيتامينات أو معادن أو منتجات عشبية، مع اتباع إرشادات الطبيب، لكن لا يوجد دليل واضح ومؤكد حول ما إن كانت تلك الإجراءات الوقائية ستمنع حتمًا من عودة الورم الأرومي العصبي مرة أخرى أم لا.

ويراعى المتابعة مع الطبيب المختص لإجراء الأشعة والفحوصات اللازمة بشكل منتظم لتقليل فرص عودة الورم الأرومي العصبي للجسم.

قد يهمك: أسباب الإصابة بالسرطان وأعراض المرض وطرق علاجه

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية