في ذكرى وفاة عمرو سمير.. كيف تسبب "الجيم" في إنهاء حياته؟

02:24 م الجمعة 05 يوليه 2019

إعلان

كتبت- حسناء الشيمي

تحل اليوم ذكرى وفاة الفنان والإعلامي الشاب عمرو سمير الذي غيبه الموت عن عالمنا عن عمر يناهز 33 عاما بشكل مفاجئ في 5 يوليو عام 2017 في اسبانيا.

وكشف تقرير الطب الشرعي أن سبب وفاته هو الاصابة بهبوط حاد في الدورة الدموية، خاصة بعد ممارسته للرياضة في صالة للألعاب الرياضية دون تناول أي أطعمة أو مشروبات، الكونسلتو يفسر في هذا التقرير كيف ادى ممارسة الالعاب الرياضية للوفاة بحسب ما أوضح الدكتور طارق البشلاوي، استشاري الباطنة والكلى بمستشفى أحمد ماهر التعليمي.

ماذا يحدث في الجسم أثناء التمرينات؟

أوضح البشلاوي أن أثناء التمرينات الرياضية يحدث بالجسم 3 عمليات مهمة، وهم:

  • انخفاض سكر الدم

أثناء التمرين خاصة إذا لم يتناول الشخص أي طعام قبله فيتم حرق السكر المخزن في الجسم، ما يتسبب في هبوط سكر الدم فيعاني من سرعة ضربات القلب، التعرق الزائد، عدم التركيز، وفقدان القدرة على الاتزان، ورعشة في الجسم.

  • انخفاض ضغط الدم

كما أن بذل المجهود الشاق يتسبب في التعرق وبالتالي يفقد جزء كبير من الماء والأملاح، وفي هذه الحالة يتعرض الشخص لانخفاض ضغط الدم.

  • نقص الاكسجين

اثناء التمرين تستهلك العضلة الاكسجين الموجود في الدم لتستطيع الانقباض والانبساط، وأثناء تلك العملية يتم إفراز حمض اللاكتيك في الدم مسببا زيادة حمضية الدم، فضلا عن نقص الاكسجين.

وأوضح البشلاوي، أن تلك العمليات إذا تعرض لها الشخص بدون تناول الطعام قبل التمرين، وبعده يصاب بهبوط الدورة الدموية، ومع النوم يتم هبوط الدورة الدموية بشكل مضاعف، ما قد يعرضه للوفاة.

إرشادات للوقاية

شدد البشلاوي على أهمية تناول وجبة غذائية متكاملة، قبل التمرين، وأيضا بعده، لتجنب هبوط الدورة الدموية المفاجيء، واتفق معه الدكتور محمد سامي يوسف، استشاري التغذية العلاجية، موصيا بأهمية تقسيم الوجبات على مدار اليوم وقبل وبعد التمرين وذلك كالاتي:

قبل التمرين

يجب تناول وجبة غذائية متكاملة العناصر الغذائية، قبل التمرين على الأقل بـ6 ساعات، فذلك يساعد في إمداد الجسم بالطاقة اللازمة له على مدار اليوم.

وقبل التمرين بساعتين، يجب تناول وجبة غذائية متكاملة، بشرط أن تكون خالية من الكربوهيدرات البسيطة، كالسكر الأبيض، أو الدقيق الأبيض، خاصة أنها تتسبب في ارتفاع مفاجيء في مستوى السكر في الدم، وبمجرد البدء في ممارسة التمرين، يبدأ مستوى السكر في الانخفاض.

أثناء التمرين

وخلال الساعتين ما قبل التمرين وأثنائه لا يجب تناول أي شيء سوى الماء، أو تناول «sport drink»، وهو عبارة عن مشروب مكون من الماء، والملح، والمعادن، على أن يكون خالي من السكر، ويمكن إعداده في البيت، وذلك بالاستعانة بعصر أربع ثمرات من الفاكهة كالليمون، أو المانجو، أو الفراولة، أو البرتقال، والأفضل الأخير لخلوه من السكر، وبعد ذلك يتم وضع العصير في زجاجة سعتها 1 لتر، وإضافة ماء لاستكمال اللتر، مع رشة ملح، لتعويض الجسم عما يفقده من أملاح ومعادن أثناء التمرين.

بعد التمرين

وبما أن بذل الجهد خلال التمرين يتسبب في حرق السكر الموجود في الجسم يفضل تناول عصير محلى بعد التمرين مباشرة، أو وجبة غذائية خلال أول نصف ساعة تحتوي على كربوهيدرات بسيطة، كالموجودة في الدقيق الأبيض ككوب موز باللبن، أو سندوتش لحمة في خبز فينو لاحتوائه على الدقيق الأبيض.

وبعد النصف ساعة الأولى يجب تناول وجبة غذائية متكاملة مكونة من البروتين، الكربوهيدرات، الدهون المفيدة، الفيتامينات والمعادن كتلك الموجودة في طبق السلطة الخضراء، بشرط حساب السعرات الداخلة التي يحتاجها الجسم.

اقرأ أيضا: للرياضيين.. إرشادات تناول الطعام قبل وبعد التمارين الرياضية

ما تأثير النوم عند انخفاض مستوى السكر على المريض؟

وأضاف الدكتور محمد نصر، أستاذ طب وجراحة القلب بالمعهد القومى للقلب، أن المجهود البدني يتسبب في سرعة ضربات القلب، وفي حال ازداد المجهود البدني عن قدرة عضلة القلب، فهنا قد يصاب الشخص باحتشاء مفاجئ في عضلة القلب، أي ضمور نتيجة ضعف التغذية الدموية الواصلة إليها، وبالتالي يحدث توقف مفاجئ في عضلة القلب.

لذا نصح نصر، عند بدء التمرين التدرج في التمرين بشكل طردي وأن يكون التمرين تحت رعاية متخصص، والتأكد من عدم وجود مشكلة في القلب.

اقرأ أيضا: لماذا يموت البعض في صالات الجيم؟.. تجنب هذه الأخطاء

اعلان

باقى المحتوى

باقى المحتوى

صحتك النفسية والجنسية